علاج الزكام للحامل بالأعشاب

علاج الزكام للحامل

بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل والتعامل مع غثيان الصباح والحساسية المفرطة للروائح والشعور بالإرهاق، فإن الخبر السار أن هذه الأعراض ستقل تدريجيًا مع دخول الثلث الثاني من الحمل، ولكن مع دخول الأسبوع الرابع عشر ستبدئين باختبار عرض مزعج جديد وهو احتقان الأنف، الذي يُعرف بـزكام الحامل، وانسداد الأنف من الأعراض التي تصيب ثلثي الحوامل تقريبًا، وعلاج الزكام للحامل قد يكون أمرًا صعبًا، خاصةً أن معظم أدوية البرد ممنوع تناولها في أثناء الحمل، وكما عودتكِ "سوبرماما" أن تكون معكِ طوال فترة الحمل، سنخبركِ في هذا المقال ببعض الوصفات لعلاج الزكام واحتقان الأنف، ونصائح للوقاية من نزلات البرد في أثناء الحمل.

 علاج الزكام للحامل

بحسب الإحصاءات فإن 65% من النساء يتعرضنّ لاحتقان الأنف والزكام في أثناء الحمل، ويعود السبب في ذلك إلى التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل، وزيادة تدفق الدم في الأغشية المخاطية وتمدد الأوعية الدموية بالأنف ما يسبب انسدادها، وعلاج الزكام للحامل قد يكون أمرًا صعبًا، فمعظم أدوية الزكام والبرد ممنوعة في فترة الحمل بسبب احتوائها على مواد قد تسبب آثارًا جانبية تؤثر على الحمل مثل تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، لذا فإن الوصفات الطبيعية هي الخيار الآمن والفعّال للتغلب على نزلات البرد في أثناء الحمل.

وإليكِ عزيزتي فيما يلي بعض الوصفات والطرق الطبيعية لعلاج الزكام في أثناء الحمل:

  1. احصلي على حمام ماء ساخن: التعرض للبخار يساعد على تقليل تمدد الأوعية الدموية، ما يخفف الضغط الذي قد تشعرين به ويساعد على فتح مجرى التنفس، ويمكنكِ الاكتفاء بقطعة قماش مبللة بالماء الساخن ووضعها في صورة كمادات على الأنف.
  2. تناولي كمية وفيرة من الماء: يساعد تناول الماء على تخفيف التهاب الأغشية المخاطية الموجودة بالأنف، وهو ما يساعد بدوره على علاج الزكام وانسداد الأنف، لذا احتفظي دائمًا بزجاجة مياه بجانبك، واحرصي على تناول السوائل والعصائر الطازجة للتغلب على نزلات البرد.
  3. ارفعي رأسك في أثناء النوم: يزداد احتقان الأنف ليلًا، إذ تزداد الإفرازات المخاطية، وتسبب انسداد الأنف، وصعوبة التنفس، هذا فضلًا عن الشعور بصداع شديد بعد الاستيقاظ في الصباح، لذا يُنصح برفع الرأس على وسادة أو أكثر للسماح للجيوب الأنفية بتصريف الإفرازات المخاطية بسهولة.
  4. استنشقي محلولًا ملحيًا: استخدمي المحلول الملحي المتوافر بالصيدليات، أو يمكنكِ تحضير محلول ملحي بالمنزل باستخدام كوب من الماء الدافئ، و⅛ ملعقة كبيرة من الملح، ورشة قليلة من بيكربونات الصوديوم، واستنشقي المحلول، ليساعد الملح على قبض الأوعية الدموية وتقليل تورمها، ما يساعد على التنفس بحريّة.
  5. تناولي خل التفاح: تناولي ملعقة صغيرة يوميًا من خل التفاح لعلاج الزكام، فالخل يساعد على تقليل الإفرازات المخاطية، وتطهير الجهاز الليمفاوي، ما يساعد على علاج حساسية الجيوب الأنفية. والجدير بالذكر أن خل التفاح رائع أيضًا لعلاج حرقة المعدة وهي من الأعراض الشائعة في الحمل.

علاج الزكام للحامل بالأعشاب

الكثير من الأعشاب قد تكون البديل الآمن لعلاج الزكام واحتقان الأنف في أثناء الحمل، كما تساعد أيضًا على تهدئة السعال المصاحب لالتهاب الجيوب الأنفية، وسنخبركِ عزيزتي فيما يلي ببعض المشروبات العشبية لعلاج نزلات البرد:

  1. مغلي الزنجبيل: بفضل خصائصه المضادة للالتهاب، فإن الزنجبيل المغلي من أفضل المشروبات التي تساعد على علاج التهاب الجيوب الأنفية والزكام، هذا فضلًا عن أنه يقلل الشعور بالغثيان المصاحب للحمل، فتناولي كوبين من مغلي الزنجبيل يوميًا، ويمكنكِ تحليته بقليل من العسل أو حسب الرغبة.

  2. الكركم: الكركم من التوابل التي تعزز المناعة بفضل خواصه المضادة للأكسدة، وهو يحتوي على مادة الكركمين التي تقلل من الاحتقان وأعراض حساسية الأنف. ويمكنكِ تناول كوب من مغلي الكركم يوميًا أو إضافته على الأطعمة.

  3. النعناع: أضيفي حفنة من أوراق النعناع الطازجة إلى قدر من الماء المغلي، إذ يساعد البخار مع الزيوت الموجودة بالنعناع على تخفيف احتقان الأنف وإذابة الإفرازات المخاطية.

دواء الزكام للحامل

معظم أدوية البرد ممنوعة في أثناء الحمل كما ذكرنا سابقًا، ولكن إذا كنتِ ممن لا يفضلون الوصفات الطبيعية فيمكنكِ استشارة الطبيب الذي سيصف لكِ:

  • الباراسيتامول: وهو من المسكنات التي يمكن تناولها في أثناء الحمل، ويمكنكِ استخدامه للتخلص من الصداع المصاحب لاحتقان الأنف، وفي حال ارتفاع درجة حرارتك.
  • بخاخ الأنف: قد يصف لكِ الطبيب أيضًا المحلول الملحي لعلاج انسداد الأنف، أو بخاخات الأنف الآمنة على الحمل لتخفيف الاحتقان، وقد يصف لكِ بخاخات الكورتيزون إذا لزم الأمر، وخاصةً إذا كنتِ ممن يعانون من التهاب الجيوب الأنفية في العموم، وليست عرضًا مصاحبًا لفترة الحمل.
  • لاصقات الأنف: تتوافر أيضًا لاصقات الأنف التي تساعد على فتح مجرى الهواء وتسهيل التنفس وتخفيف الاحتقان، وهي آمنة ويمكن استخدامها ليلًا، حتى يمكنكِ التنفس بسهولة في أثناء النوم.
  • مضادات الهيستامين: بعض أنواع مضادات الهيستامين من الآمن تناولها بدايةً من الثلث الثاني من الحمل، وتساعد على تخفيف الاحتقان وعلاج حساسية الجيوب الأنفية.
  • فيتامين "ج": وهو يساعد على الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا، كما أنه ضروري لامتصاص الحديد من الأمعاء.

وبالرغم من أن هذه الأدوية آمنة على الحمل، فيجب عليكِ ألا تتناولي أي أدوية عزيزتي دون استشارة طبيبك.

العديد من الوصفات والطرق الطبيعية تساعد على علاج الزكام للحامل، لأنها تعمل على تقليل حدة احتقان الأنف وفتح مجرى التنفس، فاختاري الطريقة التي تناسبك، واحرصي على اتباع نظام غذائي متوازن والتدفئة الجيدة، خاصةً إذا كانت معظم شهور حملك في الشتاء للوقاية من الأنفلونزا والبرد. 

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما". 

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Rhinitis During Pregnancy
Stuffy nose in pregnancy
Relief from pregnancy rhinitis
Deal With Nasal Congestion While Pregnant
Sinus Infection While Pregnant

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon