ما أنواع تحليل جرثومة المعدة؟

    تحليل جرثومة المعدة

    قد تقلقين حال الإصابة بجرثومة المعدة، لكن رغم أن البكتيريا المسببة لها موجودة في الجهاز الهضمي العلوي لنحو 50% من سكان العالم، فإن أكثر من 80% منهم لا تظهر عليهم أعراض، في هذا المقال اعرفي كيفية إجراء تحليل جرثومة المعدة للتأكد من وجود العدوى  من عدمه.

    تحليل جرثومة المعدة

    قبل قرار الطبيب إجراء التحليل سيسألك عن تاريخك الطبي وتاريخ عائلتك المرضي، ثم تخضعين لفحص بدني، بما في ذلك الضغط على بطنك للتحقق من وجود تورم أو ألم.

    تأكدي من إخبار طبيبك بأي أدوية تتناولينها، بما في ذلك أي فيتامينات أو مكملات غذائية. إذا كنتِ تعانين من أعراض القرحة الهضمية، فمن المحتمل أن يسألك طبيبك على وجه التحديد بخصوص استخدام مضادات الالتهابات غير الستيرويدية لأنها تتلف جدار المعدة.

    الإصابة بجرثومة المعدة ليست مرضًا في حد ذاتها، لذا عندما تظهر الأعراض عليكِ، سيرغب طبيبك في تأكيد وجود البكتيريا والتحقيق في أي تغييرات غير طبيعية في المعدة.

    من الاختبارات التي تساعد على تأكيد التشخيص:

    1. تحليل الدم.
    2. فحص البراز.
    3. اختبارات النَفَس.
    4. المنظار للجهاز الهضمي العلوي.

    سنبدأ معكِ بالحديث عن تحليل الدم لتشخيص جرثومة المعدة.

    تحليل جرثومة المعدة بالدم

    قد تحتاجين إلى إعطاء عينات الدم للكشف عن جرثومة المعدة، وتستخدم للبحث عن الأجسام المضادة التي يفرزها الجهاز المناعي بالجسم للتصدي للبكتيريا.

    لإجراء فحص الدم، سيسحب مقدم الرعاية الصحية كمية صغيرة من الدم من ذراعك أو يدك، ثم يرسلها إلى المختبر. هذا التحليل مفيد فقط إذا لم تعالجي من جرثومة المعدة من قبل، يمكن أن تستمر الأجسام المضادة في الدم سنوات بعد التخلص من البكتيريا بالمضادات الحيوية، لذلك، قد تكون اختبارات الأجسام المضادة في الدم جيدة لتشخيص العدوى، لكنها ليست جيدة لتحديد ما إذا كانت المضادات الحيوية قد نجحت في القضاء على البكتيريا أم لا.

    قد يكشف تحليل عينة الدم وجود دليل على الإصابة بعدوى بكتيرية نشطة أو سابقة في جسمك. ومع ذلك، فإن اختبارات النَفَس والبراز أفضل في الكشف عن عدوى جرثومة المعدة النشطة من اختبار الدم. يمكنكِ التعرف إلى تحليل جرثومة المعدة بالبراز الآن.

    تحليل جرثومة المعدة بالبراز

    قد تكون هناك حاجة إلى عينة من البراز للتحقق من وجود علامات لجرثومة المعدة في البراز، يبحث الطبيب عن أي بكتيريا غير طبيعية في الجهاز الهضمي قد تسبب الإسهال ومشكلات أخرى بالجهاز الهضمي.

    تجمع عينة صغيرة من البراز وترسل إلى المختبر. في غضون يومين أو ثلاثة أيام، يُظهر الاختبار ما إذا كان لديكِ أي بكتيريا غير طبيعية أم لا. إذا كنتِ تستخدمين مضادات الحموضة مثل مثبطات مضخة البروتون (PPIs) والمضادات الحيوية، عادةً ما يتطلب منك إيقاف الأدوية قبل الاختبار، فقد تكون نتيجة الاختبار سلبية بشكل خاطئ، بسبب تداخل المضادات الحيوية ومثبطات مضخة البروتون مع نتائج الاختبار، لذا سيطلب منك طبيبك التوقف عن أخذها لمدة أسبوعين قبل الاختبار لتجنب أي نتائج خاطئة. لكن هل هناك داعٍ للصيام قبل التحليل لجرثومة المعدة؟ سنخبركِ في ما يلي.

    هل تحليل جرثومة المعدة يحتاج إلى صيام؟

    قد يتطلب بعض الفحوصات التوقف عن الطعام والشراب قبل الخضوع لها، منها بعض اختبارات جرثومة المعدة:

    • حال الخضوع لمنظار الجهاز الهضمي العلوي. قد يلزمك الطبيب بالصيام طوال الليل، سامحًا لك بالماء فقط.
    • لاختبار النَفَس، ستتوقفين عن أكل أو شرب أي شيء بما في ذلك الماء، قبل ساعة واحدة من الاختبار.

    عزيزتي، عند الإصابة بجرثومة المعدة سواء لديكِ الآن أو كان لديكِ في الماضي، يجب المتابعة مع الطبيب ومن الأفضل أن تخضعي للاختبارات اللازمة. إذا لم يكن لديكِ أي أعراض للقرحة، مثل الغثيان وآلام البطن والإنتفاخ وفقدان الوزن غير المقصود، فمن المحتمل ألا يطلب طبيبك تحليل جرثومة المعدة.

    اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما"

    عودة إلى صحة وريجيم

    آية حسين زكي محمد

    بقلم/

    آية حسين زكي محمد

    صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon