هل تتأثر المعدة بالولادة القيصرية؟

تلجأ العديد من الأمهات في الآونة الأخيرة للولادة القيصرية نتيجة لظروف صحية كثيرة، وعلى الرغم من أنها طريقة غير طبيعية للولادة إلا أنها حل طبي لكثير من مشكلات الولادة الطبيعية التي عانت منها الأمهات في السنوات الماضية.

أصبحت الولادات القيصرية شائعة في عالمنا العربي وفي مصر على وجه التحديد، ومع هذا لا تخلو من المخاطر التي تظهر فيما بعد على الأم والطفل في بعض الأحيان، لذا ننصحك دائمًا بالقراءة عن الولادة القيصرية ومضاعفاتها والآثار الناتجة عنها، لتكوني على علم بما يحدث مع جسمك في أثناء وبعد عملية الولادة.

هل تتأثر المعدة بالولادة القيصرية؟

كل أجزاء الجسم الداخلية الموجودة حول جرح الولادة القيصرية تتأثر بعد عملية الولادة، ووجود مضاعفات محتملة هو أمر حتمي يحدث عند كل امرأة، وتختلف شدتها من حالة لأخرى لكنها تظل موجودة رغم ذلك.

آلام المعدة هي الأكثر انتشارًا بعد الخروج من عملية الولادة القيصرية، وتزداد حدتها في الأيام التالية للولادة مباشرةً وتقل بمرور الوقت والتئام الجرح، ووجود تلك الآلام مرتبط بتأثير شق البطن على الأجزاء المجاورة للرحم وعلى رأسها المعدة والكليتان والقولون.

أعراض ما بعد الولادة القيصرية

تعاني كثير من الأمهات بعد الولادة القيصرية من أعراض مرتبطة بالمعدة، منها:

  • الإمساك والإسهال
  • الانتفاخ والغازات المستمرة
  • الغثيان
  • الشعور بتعب بعد تناول الطعام وإن كان صحيًّا ونظيفًا

لذا ينصح الأطباء بضرورة ابتعاد الأمهات بعد الولادة عن أي أطعمة غير صحية، مثل: المقليات والأطعمة السريعة وغيرها، والتركيز على الخضروات الورقية والفواكه المفيدة كالتفاح والموز.

نصائح لاستعادة صحتك بعد عملية الولادة القيصرية:

  1. شرب كميات كافية من الماء.
  2. التركيز على الخضروات والفواكه والشوربة قليلة الدسم.
  3. العناية بجرح الولادة القيصرية و الإهتمام بتنظيفه والتغيير عليه باستمرار.
  4. الجلوس في وضع مريح، يكون الجرح فيه في وضع جيد.
  5. المشي من أهم الأمور التي تساعد على التئام جرح الولادة القيصرية بسرعة ويقلل من الغثيان واضطرابات المعدة المختلفة، حاولي دائمًا المحافظة على المشي داخل المنزل والنهوض من السرير قدر استطاعتك دون بذل مجهود بدني كبير.
  6. احذري من الضحك الشديد والسعال في الأيام الأولى بعد الولادة، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في فتح الجرح مرة أخرى.

متى يخف ألم عملية الولادة القيصرية؟

عادةً تستغرق عملية التئام الجرح عدة أسابيع، ويحتاج الرحم من 6-8 أسابيع للعودة إلى وضعه الأصلي، فلا تقلقي من حدوث الأعراض العامة التي تحدثنا عنها وخصوصًا في الأيام الأولى بعد الولادة. وفي حالة استمرار وجود تلك الأعراض بنفس القوة أو زيادة حدتها، يجب عليك استشارة الطبيب على الفور والتأكد من سلامة الجرح والأعضاء الأخرى في جسمك.

المصادر:
Live Strong
fit PREGNANCY
موضوعات أخرى
التعليقات