8 أسباب للإصابة بالإسهال المستمر

    أسباب الإسهال المستمر

     الإسهال هو أحد أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي، وهو حالة يفقد فيها البراز قوامه المتماسك المعروف، فينزل رخوًا أو سائلًا، بالإضافة للشعور ببعض التقلصات والانتفاخات. غالبًا ما تكون نوبات الإسهال حادة في البداية، وتزول في غضون يومين دون أي مضاعفات. لكن الأمر قد يستمر مع مرضى آخرين به من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وهذا ما يسمى بالإسهال المزمن أو المستمر، الذي يعاني فيه المريض من سيلان البراز لأكثر من أربعة أسابيع، وفقًا للكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي. مع ذلك، لا ينبغي أن يكون الإسهال أمرًا مقلقًا، فعادة ما يكون الإسهال الحاد أو قصير المدى غير خطير. لكن البراز المائي المستمر، يمكن أن يؤدي إلى مشكلات صحية أخرى، إذا تُرك دون علاج. لذلك من المهم فهم أسباب الإسهال المستمر لتحديدها وعلاجها، وهذا ما نخبركِ به في هذا المقال.

    أسباب الإسهال المستمر

    الإسهال المستمر حالة مرضية تصيب الجهاز الهضمي، وتتمثل أعراضه في نزول براز سائل، والشعور بمغص وتقلصات مؤلمة في البطن، والإصابة بحمى، ونزول دم أو مخاط في البراز، وغثيان، والحاجة الملحة إلى التبرز. وهناك العديد من الأسباب المحتملة للإسهال المستمر، أكثرها شيوعًا ما يلي:

    1. الإفراط في تناول الكحول أو الكافيين: يمكن أن يسبب شرب كميات كبيرة من الكحول، أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: القهوة والمشروبات الغازية، الإصابة بالإسهال المستمر. عندما يتوقف المريض عن تناول هذه المواد، أو يبدأ في تناولها بكميات أكثر اعتدالًا، ستختفي هذه الأعراض.
    2. السكريات: قد تسبب بعض السكريات والمحليات الصناعية الإسهال المستمر، خاصة عند تناولها بشكل يومي.
    3.  الأعشاب والعلاجات العشبية: إذا كان المريض يتناول العديد من المنتجات العشبية في وقت واحد، فقد يكون من الجيد التوقف عن استخدامها جميعًا، ثم تناولها واحدة تلو الأخرى، قد يساعد هذا على معرفة المنتج المتسبب في الإسهال المستمر.
    4. الفيروسات: الإصابة ببعض أنواع الفيروسات قد تسبب الإسهال المستمر، مثل: الفيروس المضخم للخلايا، والتهاب الكبد الفيروسي، وفيروس "روتا"، وهو سبب شائع للإسهال الحاد في مرحلة الطفولة.
    5. البكتيريا والطفيليات: يمكن أن ينقل الطعام أو الماء الملوث البكتيريا والطفيليات إلى الجسم، وهو ما يتسبب في الإسهال.
    6. الخضوع لبعض الجراحات: يمكن أن تؤدي جراحات البطن أو استئصال المرارة أحيانًا إلى حدوث إسهال.
    7. اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى: هناك عدد من اضطرابات الجهاز الهضمي التي تؤدي إلى الإسهال المستمر، مثل: داء "كرون" وهو أحد أمراض الأمعاء الالتهابية، والتهاب القولون التقرحي، والداء البطني، والتهاب القولون المجهري، ومتلازمة القولون العصبي.
    8. تناول بعض الأدوية: بعض الأدوية قد تسبب الإسهال المستمر، وأكثرها شيوعًا ما يلي:
    • معظم المضادات الحيوية.
    • بعض مضادات الاكتئاب.
    • مضادات الحموضة.
    • المسهلات وملينات البراز.
    • أدوية العلاج الكيميائي لعلاج السرطان.

    مضاعفات الإسهال المستمر

    يمكن أن يكون الإسهال الحاد غير ضار، ولكن مع الإسهال المستمر قد يحدث جفاف للجسم، وهو ما يمكن أن يهدد حياة المريض إذا لم يُعالج، الجفاف خطير بشكل خاص للأطفال، وكبار السن، وذوي الأجهزة المناعية الضعيفة. لذلك، لا بد من طلب المساعدة الطبية إذا ظهرت أعراض الجفاف على المريض، وهي:

    • العطش الشديد.
    • جفاف الفم أو الجلد.
    • قلة التبول أو عدمه.
    • الضعف أو الدوار.
    • التعب والإرهاق.
    • نزول بول غامق اللون.

    مدة الإسهال الطبيعي

    يستمر الإسهال الطبيعي عادة لفترة قصيرة لا تتخطى غالبًا يومين أو ثلاثة، ولكنه إذا استمر لعدة أسابيع، فعادة يعد ذلك إِشارة لوجود مشكلة صحية أخرى بالجسم، فقد يكون المريض مصابًا باضطراب الأمعاء العصبي، أو اضطراب آخر أكثر خطورة، كمرض الأمعاء الالتهابي، لذا يجب حينها زيارة الطبيب.

    يمكن الوقاية من الإسهال الطبيعي (قصير المدى) من خلال الانتباه إلى نمط الحياة المتبع، وتغيير بعض العادات للمساعدة في علاجه، ومن ضمن العادات التي يجب القيام بها ما يلي:

    • تجنب شرب الكافيين والمشروبات الكحولية بإفراط.
    • تناول الأطعمة قليلة الألياف.
    • الإكثار من شرب الماء لتجنب الجفاف.
    • السيطرة على كمية الطعام المتناولة، لتجنب ما يعرف باضطراب الإفراط في تناول الطعام.

    متى يكون الإسهال خطيرًا للكبار؟

    بالنسبة لكبار السن المصابين بالإسهال، فلا بد من زيارة الطبيب على الفور، إذا ما ظهرت أي من تلك الأعراض:

    1. الإصابة بحمى: فوق 101 فهرنهايت، أي ما يعادل 38.33 درجة مئوية.
    2. نزول دم في البراز: لا بد التحقق أولًا من أن فتحة الشرج خالية من أي جروح أو تقيح، أما إذا كان السبب في الإسهال، ولاحظتِ الكثير من الدم، ونزول براز باللون الأسود أو أقرب للون التوت البري، فيجب استشارة الطبيب.
    3. الشعور بألم أو تورم في البطن: عند ملاحظة هذه المشكلة، يجب التوجه للطبيب على الفور.
    4. تقيؤ دم: أو نزول قيء بني داكن، كلون القهوة، واستمرار التقيؤ بشكل عام لأكثر من 24 ساعة، عندها يجب الذهاب إلى الطبيب.
    5. الشعور بالجفاف: عادة ما تحدث علامات الجفاف مع الإسهال المستمر، وتشمل أعراضه قلة التبول أو نزول بول أصفر داكن، وجفاف اللسان، والضعف العام، وسرعة ضربات القلب، وصعوبة التحدث.
    6. تغير في السلوك والشخصية: إذا طرأت سلوكيات مفاجئة على المريض، مثل: النسيان أكثر من المعتاد، وفقدان الطاقة المستمر، والهلوسة ورؤية أشياء غير موجودة، يعد الأمر خطيرًا أيضًا.

    ختامًا، حاولنا من خلال هذا المقال توضيح أسباب الإسهال المستمر، وتلك هي الخطوة الأهم، لأن تحديد السبب وراء الإسهال يسهل علاجه، عادة ما يجد مرضى الإسهال المرتبط بتناول مشروبات وأطعمة معينة، أنهم تحسنوا بتجنبها. بالنسبة للنوع الأصعب من الإسهال، سيكون اتباع العلاج تحت إشراف الطبيب حلًّا لزوال أعراضه لدى المصابين به. 

    للاطلاع على المزيد من المقالات المتعلقة بكل ما يخص الصحة اضغطي هنا.

    عودة إلى صحة وريجيم

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    بقلم/

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني ...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon