ما تأثير الليزر على الحمل؟

تأثير الليزر على الحمل

الشعر الزائد مشكلة مؤرّقة لجميع النساء، لذلك أصبحت إزالته بالليزر تحظى بإقبال كبير، نظرًا لنتائجه الأكيدة الخالية من الشعور بأي ألم، خاصة بالنسبة للمناطق الحساسة كالوجه والإبطين وغيرهما، وبالنسبة للمرأة الحامل، يوجد عديد من التحذيرات بشأن استخدامه على الرغم من عدم توافر دراسات مؤكدة لأضراره على الحمل، مع ذلك لا ينصح الأطباء بالخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر من الجسم، خاصة من المناطق المحيطة بالبطن أو الثدي، فقد يكون لها آثار جانبية غير معروفة على صحة الجنين، تابعي قراءة هذا المقال، وتعرفي إلى تأثير الليزر على الحمل.

تأثير الليزر على الحمل

مع التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل، قد يزداد معدل نمو الشعر، ومع كبر حجم البطن، تصبح عملية إزالة شعر الجسم بالطرق التقليدية أمرًا شاقًا على الحامل، لذلك قد يفكر بعضهن في استخدام الليزر لإزالة الشعر. فما تأثير الليزر على الحمل؟

خلال إزالة الشعر، تستهدف أشعة الليزر الأماكن الداكنة من الشعر، من ثمَّ تُتلف بصيلات الشعر لمنع نموه مرة أخرى. لا توجد دراسات صريحة تؤكد سلامة أو أضرار الليزر على الحمل، لكن ينصح الأطباء بضرورة تجنب استخدام الليزر لحماية الجنين من أي مضاعفات صحية.

شعر الجسم الزائد خلال الحمل

خلال فترة الحمل، يزداد إفراز الهرمونات، فمع ارتفاع هرمون الاستروجين والأندروجين، يزداد نمو الشعر في أماكن متفرقة من الجسم، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. قد يظهر بعض الشعر على البطن، الوجه، الرقبة، الثدي والذراعين بشكل زائد، لكنه سرعان ما يختفي بعد الولادة ويعود الجسم لوضعه الطبيعي.

تساعد هرمونات الحمل على تأخير سقوط الشعر، لذلك يبدو الشعر أكثر كثافة وسمكًا، يستمر ذلك من مدة تتراوح بين 3-6 أشهر بعد ولادة الطفل، ثم تستقر الهرمونات ويبدأ شعر الجسم في التساقط.

نمو الشعر الناجم عن هرمون الاستروجين، مع صعوبة الوصول إلى أجزاء الجسم المختلفة لإزالة الشعر منها، كل تلك الأسباب قد تدفعك للبحث عن أفضل وسيلة لإزالة الشعر الزائد أثناء الحمل، لكن مع ذلك لا ننصحك بالخضوع لليزر إزالة الشعر.

أهم أضرار الليزر على الحمل

بشكل عام، لا يُستخدم الليزر لإزالة الشعر للنساء الحوامل، إذ يخشى الأطباء  حدوث تشوهات للجنين أو الإصابة بأي ضرر للجهاز التناسلي للمرأة. من أهم أضرار الليزر على الحمل كذلك:

  1. استخدام الحرارة العالية لتدمير بصيلات الشعر بفعل أشعة الليزر قد يتسبب في التهابات واحمرار الجلد.
  2. تصبح البشرة أكثر حساسية خلال فترة الحمل، مما قد يزيد من فرص ظهور الآثار الجانبية كتورم أو حروق الجلد أو الشعور بالألم بشكل مضاعف.
  3. زيادة كثافة شعر الجسم وسُمكه خلال فترة الحمل، قد تحتاج إلى عدد جلسات أكبر، مما يزيد من مخاطر ومضاعفات الليزر على المرأة الحامل.
  4. الكريمات المخدرة المستخدمة قبل استخدام الليزر لإزالة الشعر قد تتسبب في حساسية الجلد أو احمراره كذلك.

على الرغم من عدم تأكيد الأبحاث العلمية تأثير الليزر على الحمل، سواء كان مُضرًا أو مفيدًا، فإن الوقاية هي الوسيلة الأفضل لضمان المرور بحمل صحي وولادة طفل معافى بعيدًا عن التشوهات الخلقية أو الإصابة  بأي مرض لا قدر الله.

المصادر:
Is Laser Hair Removal Safe During Pregnancy?
Laser Hair Removal Treatment During Pregnancy

عودة إلى الحمل

سمر حمدي

بقلم/

سمر حمدي

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon