بكاء الرضيع عند الرضاعة: ما السبب؟

    بكاء الرضيع عند الرضاعة: ما السبب؟

    تعد الرضاعة الطبيعية من أفضل أوقات التواصل بينك وبين رضيعك، ولكن قد تلاحظين في بعض الأوقات بكاء طفلك المستمر وشعوره بالانزعاج عند الرضاعة وتشعرين بالقلق حول ذلك، لا تقلقي يعد هذا السلوك شائعًا بين الرضع بعمر 6 - 8 أسابيع على الرغم من أنه قد يحدث في أي وقت آخر، وسوف نطرح لكِ أسباب بكاء الرضيع عند الرضاعة وطرق التعامل مع هذه المشكلة.

    بكاء الرضيع عند الرضاعة: ما السبب؟

    قد يبكي رضيعك، أو يشعر بالانزعاج والعصبية أثناء الرضاعة الطبيعية، ويحدث هذا لعدة أسباب سوف نطرحها لكِ في النقاط الآتية:

    • وضعية رضيعك غير مناسبة: قد يكون سبب بكاء الرضيع عند الرضاعة وانزعاجه هو وضعية حمل الطفل غير المريحة له، ففي حال شعر الطفل بعدم الاستقرار سوف يجد صعوبة في الإمساك بالثدي، وهذا ما يسبب بكاء الطفل وصراخه وشعوره بالانزعاج.
    • بطء تدفق الحليب: إن السبب الأكثر شيوعًا لانزعاج الرضيع وبكائه عند الرضاعة هو بطء تدفق الحليب من الثدي وتحديدًا عندما يكون جائعًا، فهذا قد يسبب انزعاج الطفل ومحاولته لسحب الثدي باستمرار أو ترك الثدي مع البكاء.
    • تفضيل الرضيع للزجاجة: إذا بدأ الطفل في الحصول على زجاجات من الحليب الصناعي أو حليب الثدي الذي تم شفطه، قد يبكي وينزعج عند الرضاعة الطبيعية وتحديدًا إذا عانى الرضيع من بطء تدفق الحليب من الثدي من قبل.
    • عدم القدرة على إمساك الثدي: قد يبكي الطفل ويشعر بالانزعاج عندما لا يكون قادرًا على إمساك الثدي، ويرافق بكاء الطفل في هذه الحالة الابتعاد عن الثدي، وهز رأسه، وقد يعاني الطفل من هذه المشكلة عادةً في أول أسبوعين من حياته.
    • التدفق السريع للحليب: عندما يواجه طفلك تدفق الحليب من الثدي بشكل سريع قد لا يتمكن من التنسيق بين التنفس والرضاعة، وهذا ما يجعله يشعر بالضيق الشديد والبكاء.
    • طفرات النمو: يمر الطفل بعدة طفرات نمو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياته وبعد ذلك أيضًا، ويكون حينها الطفل جائع جدًا وغريب الأطوار، تستمر هذه الطفرات من يوم إلى يومين، وقد تصل إلى 3 أو 4 أيام في بعض الحالات.
    • اضطرابات في البطن: من الطبيعي أن يعاني الأطفال من اضطرابات في البطن أو غازات تسبب بكاء الطفل وانزعاجه أثناء الرضاعة.
    • تشتت أو تعب الطفل: بدءًا من عمر الأربعة شهور يمكن أن يتشتت انتباه الطفل كثيرًا أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث يريد أن يكتشف الطفل كل ما حوله، ولا يريد التوقف عن الرضاعة في نفس الوقت، وهذا ما يجعل الرضيع يبكي وينزعج.
    • التسنين: قد يكون سبب بكاء طفلك أثناء الرضاعة التسنين، فخلال تلك الفترة قد لا يرغب الرضيع في إدخال أي شيء داخل فمه بسبب تفاقم الألم.

    نصائح للتعامل مع بكاء الرضيع عند الرضاعة

    بعد أن وضحنا لكِ أسباب بكاء الرضيع عند الرضاعة، سوف نقدم لك الآن طرقًا للتعامل مع بكاء الرضيع:

    1. حددي الوضعية الأفضل لاحتضان وحمل الرضيع أثناء الرضاعة الطبيعية.
    2. وفري الكثير من التلامس الجلدي مع رضيعك أثناء وبعد وقبل البدء بالرضاعة لتهدئته.
    3. حافظي على مخزون الحليب في الثديين.
    4. حاولي تهدئة طفلك قبل الرضاعة من خلال حمله بين الذراعين، أو أرجحته أو تركه يمص الإصبع واصطحابه لغرفة هادئة ومظلمة.
    5. استشيري الطبيب إذا كنتِ تعتقدين أنك تعانين من مشكلات في تدفق الحليب، أو إذا كنتِ تعتقدين أن طفلك لم يحصل على ما يكفي من الحليب أو لطلب بعض العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية لتهدئة ألم التسنين.

    وأخيرًا مهما كان سبب بكاء الرضيع عند الرضاعة لا تقلقي وتعاملي مع الأمر بهدوء واحرصي على تهدئة طفلك قبل البدء بجلسة الرضاعة.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon