أسباب ظهور فطريات الفم عند الرضع

    فطريات الفم عند الرضع

    تُعد فطريات الفم من أكثر الأعراض التي تصيب الأطفال الرضع، وهي عدوى تسبب الألم للطفل والأم معًا، حيث يمكن أن تنتقل العدوى إلى حلمة الثدي خلال الرضاعة الطبيعية، فتتألم الأم ولا يستطيع الرضيع تناول رضعته هو الآخر بسهولة. وفي هذا المقال، نعرض لكِ بعض المعلومات عن هذا المرض حتى تتمكني من وقاية طفلكِ منه.  

    تظهر فطريات الفم أو ما يطلق عليها "القلاع أو السلق الفموي" لدى الرضع على هيئة نقط بيضاء على اللسان وداخل الخد تشبه تكتلات الحليب الخاثر، وقد تصل أحيانًا إلى اللوزتين، فتسبب الشعور بالألم وصعوبة البلع، وتؤدي في بعض الأحيان إلى ارتفاع درجة حرارة الرضيع، ولا تمثل هذه العدوى مشكلة صحية خطيرة، ولكنها تسبب إزعاجًا وعدم راحة للأم والطفل سواء في أثناء الرضاعة أو النوم.

    ما أسباب إصابة الرضع بفطريات الفم؟

    1. ضعف الجهاز المناعي للرضيع:

    يصبح الرضيع أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والفطريات في حالة ضعف جهازه المناعي، ما يؤدي إلى إصابته بالفطريات والآفات على الفم واللسان.  

    2. إعطاء الرضيع المضادات الحيوية:

    إذا حصل الرضيع على مضادات حيوية قوية يؤدي ذلك إلى التقليل من مستويات البكتيريا المفيدة في الفم، ما ينتج عنه تكاثر الفطريات في فم الرضيع.

    7 أسئلة شائعة عن المضادات الحيوية للأطفال

    3. عدم الاهتمام بتنظيف لثة الطفل بعد الرضاعة:

    يؤدي إهمال الأم في تنظيف لثة الطفل بعد الرضاعة إلى إصابته ببعض أنواع الفطريات.

    4. استخدام زجاجة الرضاعة:

    تزداد فرص تعرض الأطفال الذي يرضعون رضاعة صناعية للإصابة بفطريات الفم عن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، حيث يسبب استخدام زجاجة الرضاعة وتركها في فم الطفل لوقت طويل في الإصابة بالفطريات في الفم، وتتأثر أيضًا بطانة فم الطفل بسبب طول فترة المص وتؤدي إلى حدوث الفطريات.

    يؤدي أيضًا عدم تعقيم الأم لزجاجة الرضاعة بصورة مستمرة إلى نمو الخمائر في فم الرضيع مكونة الفطريات.

    5. إصابة الأم بفطريات في المهبل خلال فترة الحمل:

    في حالة إصابة الأم بفطريات في المهبل، تنتقل هذه الفطريات إلى الطفل خلال الولادة الطبيعية، ويصاب الطفل بعد أيام من ولادته بفطريات في الفم.

    ما علامات الإصابة بفطريات الفم عند الرضع؟

    • ظهور بقع بيضاء داخل فم الرضيع وعلى اللسان.
    • صعوبة الرضاعة والبلع.
    • البكاء بصورة متواصلة.
    • عدم الرغبة في الحصول على الرضعة.
    • إصابة حلمتي ثدي الأم بالتقرحات، حيث تنتقل العدوى من فم الرضيع إلى الأم في أثناء الرضاعة.
    • حساسية في منطقة الحفاض، بسبب انتقال الفطريات من الفم إلى الأمعاء ثم إلى الشرج.

    أشهر الأمراض التي يعاني منها الرضع في أول ٣ شهور

    كيفية وقاية الرضيع من الإصابة بفطريات الفم؟

    1. تعقيم الببرونة والحلمات الملحقة بها جيدًا في حالة الرضاعة الصناعية، لضمان قتل أي ميكروبات تؤدي إلى إصابة الرضيع بالفطريات.
    2. عدم استخدام زجاجة الحليب بعد مرور أكثر من ساعة على تحضيرها، مع ضرورة غليها بعد الانتهاء من استخدامها مباشرةً.
    3. غسل الملابس الداخلية للأم على درجة حرارة مرتفعة وتطهيرها جيدًا، للتخلص من أي ميكروبات.
    4. تنظيف لثة وفم الطفل بقطعة مبللة من القطن قبل النوم.
    5. الاهتمام بنظافة الثدي، وتجفيفه جيدًا بعد الانتهاء من الرضاعة.
    6. علاج أي فطريات مهبلية تعاني منها الأم الحامل قبل الولادة.
    7. الحرص على النظافة العامة، وتعقيم اليدين بشكل عام، وخاصةً عند التعامل مع الرضيع.

    لا تقلقي إذا أصيب طفلك بفطريات في فمه فالأمر ليس خطيرًا، فإذا كانت الفطريات خفيفة فسرعان ما ستزول بمفردها ويزول ألمها أيضًا. أما في حالات الإصابة القوية فيجب عليكِ استشارة الطبيب على الفور لمعرفة كيف يمكن علاج هذه الحالة، ولتجنب انتقال هذه الفطريات إلي حلمتي ثدييكِ واستمرار حالة الانتقال بينكِ وبين طفلك.   

    عودة إلى رضع

    فهيمة ممدوح

    بقلم/

    فهيمة ممدوح

    ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon