الكارنتين للتخسيس: هل هو مفيد حقًا؟

    الكارنتين للتخسيس: هل هو مفيد حقًا؟

    صراع فقدان الوزن حقيقي وخاصةً عزيزتي القارئة عند الالتزام بالطعام الصحي وقضاء ساعات في صالة الألعاب الرياضية، عندها قد يبدأ البحث عن حبوب سحرية على الإنترنت يبدو خيارًا قابلاً للتطبيق.

    ولكن قبل أن تخسري أموالك على الحبوب السحرية التي قد تضرك عزيزتي، بدأت التجارب لاستخدام مكملات الكارنتين لفقدان الوزن، فهل الكارنتين للتخسيس مفيد حقًا؟ الإجابة في المقال الآتي.

     

    الكارنتين للتخسيس: هل هو مفيد حقًا؟

    نظرًا لأن الكارنتيين يساعد في حرق الأحماض الدهنية للحصول على الطاقة، يعتقد الكثير من الناس أن تناول المزيد من الكارنتين قد يساعدهم على إنقاص الوزن، من خلال أن الكارنتين يساعد على إنقاص الوزن عن طريق نقل الأحماض الدهنية إلى الميتوكوندريا حيث تتأكسد هذه الأحماض، وتنتج الطاقة مما يساعد في حرق الدهون، وبسبب وجود طاقة ستزيد القدرة على أداء التمارين والقدرة على التحمل؛ مما يساعد في فقدان الوزن بشكل أكبر.

    لكن هناك حاجة عزيزتي القارئة للمزيد من البحث، فبعض الدراسات تدعم هذه الفكرة، ففي مراجعة لتسع تجارب مختلفة، وجد الباحثون بعض الأدلة لدعم فكرة أن الكارنتين للتخسيس مفيد حقًا، حيث يقترحون أن المشاركين الذين تناولوا الكارنتين فقدوا 1.3 كيلوغرام في المتوسط أكثر من المشاركين الذين لم يتناولوا ذلك.

    ومع ذلك، فإن جسم الإنسان معقد للغاية، ونتائج كل من الدراسات البشرية والحيوانية مختلطة:

    • في دراسة استمرت ثمانية أسابيع على 38 امرأة مارسن التمارين أربع مرات في الأسبوع، لم يكن هناك فرق في فقدان الوزن بين أولئك الذين تناولوا الكارنتين، وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.
    • في دراسة بشرية أخرى رصدت تأثير الكارنتين على حرق الدهون خلال تمرين الدراجة لمدة 90 دقيقة، وكانت النتيجة أنه خلال أربعة أسابيع من تناول المكملات الغذائية لم يتم زيادة حرق الدهون:

    لذلك؛ لا يمكن أن يحل الكارنتين مكان العادات الصحية، مثل: اتباع نظام غذائي سليم، وممارسة الرياضة بانتظام.

     

    فوائد الكارنتيين الصحية الأخرى

    بعد معرفة أبرز المعلومات عما إذا كان الكارنتين للتخسيس مفيدًا حقًا، في الآتي أبرز الفوائد الصحية المحتملة للكارنتين ما يأتي:

    • صحة القلب: قد تساعد مكملات الكارنتين في المساعدة في العلاج في حالة فشل القلب، مما قد يعزز صحة القلب والدورة الدموية على المدى القصير بعد الإصابة بنوبة قلبية، كما قد تساعد مكملات الكارنتين أيضًا في علاج أعراض قصور القلب، مثل ألم الصدر، وعدم انتظام ضربات القلب.
    • معالجة السرطان: في بعض الأحيان، قد تتسبب علاجات السرطان، مثل العلاج الكيميائي في إصابة الشخص بنقص في الكارنتين في هذه الحالات، كما قد تساعد مكملات الكارنتين في تقليل الأعراض، مثل: التعب، والضعف.
    • أمراض الكلى أو الكبد: نظرًا لأن الكلى والكبد يساعدان في تصنيع واستخدام الكارنتين، فقد يؤدي المرض في هذه الأعضاء أو فشل الأعضاء إلى نقص الكارنتين؛ لذلك قد يوصي الأطباء بمكملات الكارنتين في هذه الحالات لدعم وظيفة الكلى ومصدر موثوق للكبد ومنع النقص.

     

    الآثار الجانبية للكارنتين

    تشمل أبرز الآثار الجانبية الشائعة للكارنتين ما يأتي:

    • تقلصات في البطن أو المعدة، وإسهال.
    • صداع الرأس.
    • الغثيان أو القيء.
    • رائحة غير مريحة للجسم.
    • اكتئاب.
    • دوخة
    • ضعف البصر.
    • فقدان الشهية أو الوزن.
    • تورم في اليدين، والساقين، والقدمين.
    • الإحساس بالوخز.
    • ضعف.

    أما الآثار الجانبية التي تستلزم الذهاب للطبيب فورًا فتشمل الآتي:

    • ارتفاع ضغط الدم.
    • تسارع ضربات القلب.
    • حُمى.
    • الإصابة بنوبات.

     

    والآن عزيزتي القارئة بعد معرفة أبرز المعلومات عن الكارنتين للتخسيس، ننصحك بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي فهو الأساس، واستشارة الطبيب لأخذ مكملات الكارنتين لتحصلي عزيزتي على النتيجة التي تريدينها.

     

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon