السن المناسب لإعطاء طفلك الشوكولاتة

    الوقت المناسب لتناول الشوكولاتة

    جميع الأطفال يحبون الشوكولاتة، ويريدون تناولها باستمرار، ويستمتعون بطعمها، ولكن تشعر كثير من الأمهات بالقلق من الوقت المناسب لتقديم الشوكولاتة لأطفالهم، وينبع هذا القلق بسبب مخاوفهم من المشكلات الصحية التي تسببها الشوكولاته للأطفال في هذا السن الصغيرة، فمن الأفضل الامتناع عن إعطائها لهم لأنها تحتوي على كمية صغيرة من الكافيين، وعلى الرغم من أنها لا تؤثر على الأشخاص البالغين، إلا أنها قد تؤثر على الأطفال، والكافيين منبه يمكن أن يزيد من ضغط الدم، ومن معدل ضربات القلب.

    اقرئي أيضًا: بالصور: 7 حلويات أفضل لطفلكِ من الشوكولاتة

    أضرار الإفراط في تناول الشوكولاتة على طفلك

    تحتوي الشوكولاتة أيضًا على منبهات يمكن أن يكون لها تأثير على الجهاز العصبي لطفلك.

    • تسوس الأسنان.
    • الحساسية.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • زيادة معدل ضربات القلب.

    متى تقدمين الشوكولاتة لطفلك؟

    من الأفضل الانتظار حتى يبلغ طفلك عامًا على الأقل قبل تقديم الشوكولاتة له، وعندما تقررين إعطاء الشوكولاتة لطفلك، تأكدي من عدم وجود ردود فعل تحسسية على جسم طفلك، لذا من الأفضل البدء بالشوكولاتة الداكنة.

    اقرئي أيضًا: هل تؤثر الشوكولاته على الجنين خلال الحمل؟

    مسببات الحساسية الموجودة في الشوكولاتة

    لا توجد أدلة كافية تشير إلى أن الشوكولاتة يمكن أن تسبب حساسية لدى الأطفال، ومع ذلك من الممكن أن تحتوي على عناصر يمكن أن تسبب الحساسية للأطفال، وبعض مسببات الحساسية المحتملة هي:

    • الفول السوداني والمكسرات الأخرى.
    • الحليب.
    • التوت.
    • الصويا.
    • حبوب الذرة.
    • الجلوتين والقمح.

    لذا احرصي دائمًا على قراءة المكونات الموجودة على أغلفة الشوكولاتة، قبل اعطائها لطفلك.

    اقرئي أيضًا: أتناول الشوكولاتة خلال الرضاعة.. هل تؤثر على طفلي؟

    علامات الحساسية التي تظهر على طفلكِ إذا تناول الشوكولاتة

    هناك بعض الأعراض التي تُشير إلى إصابة طفلكِ بالحساسية عند تناول الشوكولاتة

    • الطفح الجلدي.
    • أعراض الربو وصعوبة في التنفس.
    • العطس المستمر.
    • احمرار في العين أو عيون دامعة.
    • تورم الحلق واللسان.
    • الإسهال أو القيء.

    وأخيرًا عزيزتي سوبرماما احذري عزيزتي الأم إذا ظهر على طفلكِ هذه الأعراض لابد من استشارة الطبيب فورًا، لأخذ العلاج المناسب.

     

    عودة إلى أطفال

    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon