ما الحمل الكيميائي؟ وما أهم أعراضه؟

الحمل الكيميائي

الحمل الكيميائي مصطلح يُستخدم لوصف الإجهاض المبكر جدًّا الذي يحدث قبل الأسبوع الخامس من الحمل، وقبل وقتٍ طويل من اكتشاف الجنين في فحص الموجات فوق الصوتية (السونار)، وتشير الإحصاءات الصحية إلى أنه يؤثر في 75٪ من حالات الحمل التي تنتهي بالإجهاض. في معظم حالات الحمل الكيميائي لا تدرك المرأة أنها قد حملت، لأن العرض الوحيد يكون تأخر الدورة الشهرية، وفي الحالات الأخرى يُظهر اختبار الحمل المنزلي للمرأة نتيجة إيجابية خفيفة، ثم سرعان ما يعطي نتيجة سلبية بعد أسبوع أو أسبوعين. رغم أن الحمل الكيميائي عادةً لا يسبب مشكلات صحية، فإنه قد يعيق الإنجاب خاصةً مع تكراره، فضلًا عن الأضرار النفسية التي يتركها في نفس المرأة، في هذا المقال نخبركِ بأهم أسبابه وأعراضه فواصلي القراءة.

ما سبب الحمل الكيميائي؟

لا يوجد سبب محدد وراء الحمل الكيميائي، ولكن في معظم الحالات يكون الإجهاض بسبب مشكلات في البويضة المخصبة، ربما لانخفاض جودة الحيوانات المنوية أو البويضة، ويُعتقد أن معظم حالات الحمل الكيميائي نتيجة لحدوث نوع من الخلل الجيني في البويضة الملقحة، جعلها غير قابلة للانقسام والحياة منذ البداية، لهذا ينهي الجسم الحمل تلقائيًّا بعد وقتٍ قصير من زرع البويضة.

عادةً ما يحدث الإجهاض بعد أسبوع تقريبًا من الموعد المتوقع للدورة الشهرية، ورغم أن انزراع البويضة في جدار الرحم لا يكتمل، فإن خلايا البويضة المخصبة تظل تنتج ما يكفي من هرمون الحمل (hCG)، وهو ما يظهر النتيجة الإيجابية للحمل، وفي الوقت نفسه، كيس الحمل لا يكون كبيرًا بالقدر الكافي ليظهر عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية، وقد تشمل الأسباب الأخرى للحمل الكيميائي ما يلي:

كذلك تزداد نسبة حدوث الحمل الكيميائي فوق عمر الـ 35، وبعض المشكلات الصحية الأخرى، مثل: اضطرابات تخثر الدم والغدة الدرقية.

الحمل الكيميائي بعد الحقن المجهري

يمكن أن يحدث الحمل الكيميائي أيضًا بعد الحقن المجهري، وفيه تُؤخذ البويضة من المبيض وتُخصب في المعمل بالحيوانات المنوية، ثم تُنقل إلى الرحم، ولا يوجد سبب معروف لحدوث الحمل الكيميائي بعد الحقن المجهري، ورغم أنه قد يكون أمرًا مخيبًا للآمال، فإنه يدعو في الوقت نفسه للتفاؤل، فحقيقة أنكِ أصبحت حاملًا تعني أن الجنين كان قادرًا على الانغراس في رحمك، ومن المحتمل أن يحدث الحمل مرة أخرى، وتؤكد الدراسات الطبية أن النساء اللواتي يثابرن على تعزيز فرص الحمل سواء بالأدوية أو بالتقنيات الأخرى بعد التعرض لحمل كيميائي لديهن فرصة أكبر لإنجاب طفل، مقارنةً بالنساء اللواتي لم يحملن من الأساس بعد الحقن المجهري.

الحمل الكيميائي المتكرر

احتمالية تكرر حدوث الحمل الكيميائي قائمة، ولا يُعرف أسبابه، وإذا كنتِ عانيتِ من عدة حالات إجهاض، فغالبًا سيطلب منك الطبيب عددًا من الفحوصات المعملية، لمعرفة سبب تكرار الحالة، مثل:

  1. اختبارات الكروموسومات: لفحص أي مشكلات جينية لدى الزوجين.
  2. اختبارات الهرمونات: للكشف عن اضطرابات الغدة الدرقية، ومستوى "البرولاكتين".
  3. اختبارات سيولة الدم: لفحص ميل الجسم لتكوين الجلطات، التي يمكن أن تمنع تدفق الدم الكافي إلى الرحم.
  4. فحص الموجات فوق الصوتية على الرحم: للبحث عن تشوهات في الرحم، مثل الأورام الليفية.
  5. أشعة بالصبغة على الرحم: وهو اختبار بالأشعة السينية للكشف عن أي تشوهات داخل تجويف الرحم، يمكن أن تسبب الإجهاض، مثل: الأورام الليفية والحميدة.

إذا فشلت هذه الاختبارات في تفسير سبب استمرار فقدان الحمل، فمن المحتمل أن يكون السبب مرتبطًا بتشوهات جينية داخل الجنين، ولا يعني الأمر استحالة حدوث الحمل، إذ يشير معظم الإحصاءات الصحية إلى أن غالبية النساء اللاتي عانين من الحمل الكيميائي المتكرر، نجحن في ولادة أطفال أصحاء فيما بعد.

الحمل الكيميائي وتكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض حالة تعبر عن اختلال هرموني يؤثر في نسبة كبيرة من النساء، إذ يزداد إفراز الأندروجينات أو الهرمونات الذكورية في الجسم، ما يسبب زيادة نمو شعر الجسم والوجه، وظهور حب الشباب، وغيرها من الأعراض، كذلك يمكن أن تسبب عدم انتظام الحيض أو انقطاعه. لذا تزيد متلازمة تكيس المبايض من خطر الإجهاض والحمل الكيميائي، أي أن احتمالات حصولك على نتيجة حمل إيجابية ثم سلبية تكون أعلى، إذا كنتِ مصابة بهذه المتلازمة، وقد يساعد علاج التكيسات في تجنب حدوث الحمل الكيميائي، وزيادة نسب نجاح حدوث حمل واستمراره.

أعراض الحمل الكيميائي

لا يصاحب الحمل الكيميائي عادةً أي أعراض، بخلاف تأخر الدورة الشهرية، وكما ذكرنا فإن اختبار الحمل المنزلي قد يعطيكِ علامة خفيفة، ثم يمنحكِ نتيجة سلبية بعد أسبوع، وقد تتوقعين أنكِ قد تتعرضين لنزيف شديد بعد نزول الحمل، ولكن لأنه يحدث في وقتٍ مبكر للغاية، فإنه غالبًا ما يكون في غزارة الدورة العادية، وقد تشمل العلامات الأخرى للحمل الكيميائي:

  • مستوى منخفض من هرمون الحمل في فحص الدم.
  • نزول دم خفيف قبل أسبوع من الموعد المتوقع للدورة العادية.
  • تقلصات خفيفة في البطن أو تقلصات أكثر من المعتاد خلال الدورة.

كذلك نظرًا لأن مستوى هرمون الحمل يكون منخفضًا، فلن تواجهي عادةً أيًّا من العلامات الشائعة الأخرى للحمل، كالتعب أو الغثيان.

الحمل الكيميائي من الحالات الشائع حدوثها، ولكن لا يعني هذا أن فرص حملك بعده ضعيفة، حتى إذا تكرر أكثر من مرة، لكن احرصي قبل محاولة الحمل الجديدة على استشارة الطبيب، لمعرفة السبب وراء الإجهاض، وعمل الفحوصات اللازمة.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play.
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store.
المصادر:
PCOS, Early Miscarriage
PCOS
What to Do After Suffering Multiple Miscarriages?
Chemical Pregnancy With Early Miscarriage
Chemical pregnancy
Chemical pregnancy can also happen after in vitro fertilization

عودة إلى الحمل

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon