كيفية التعامل مع الطفل العنيد 4 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد 4 سنوات

يعاني كثير من الآباء والأمهات من صعوبة التعامل مع الطفل العنيد متقلب المزاج، خاصةً في السن المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة، إذ يصعب السيطرة على سلوكه العنيف ونوبات غضبه، ويتطلب الأمر التعامل معه بحرصِ شديد وصبر، كما تحتاجين إلى ضبط النفس لتجنب الشعور بالغضب حيال تصرفاته الخاطئة، يجب أن تتذكري كذلك أن الاستجابة لتصرفاته من الأخطاء الشائعة التي تقع فيها كثيرات، بل يجب أن تظهري له أن سلوكه غير مقبول وعليه اتباع السلوكيات الجيدة للحصول على النتيجة التي يرغب بها. في هذا المقال تعرفي إلى كيفية التعامل مع الطفل العنيد 4 سنوات. 

كيفية التعامل مع الطفل العنيد 4 سنوات 

لا يمكن اعتبار كل طفل لديه إرادة حرة ويتمسك بآرائه الخاصة عنيدًا، على العكس يمكن للأطفال ذوي الإرادة القوية أن يكونوا أذكياء ومبدعين للغاية، يطرحون كثيًا من الأسئلة، والتي قد تظهر على أنها تمرد. من ناحية أخرى، يتمسك الأطفال العنيدون بآرائهم دون أي استعداد للاستماع إلى ما يقوله الآخرين. قبل التعرف إلى كيفية التعامل مع الطفل العنيد، تعرفي إلى أهم خصائص الشخصية العنيدة: 

للتعامل مع الطفل العنيد، إليكِ أفضل النصائح:

  1. استمعي له: التواصل عبارة عن طريق ذي اتجاهين، إذا كنتِ ترغبين أن يستمع طفلك لكِ، عليكِ أن تكوني مستعدة للاستماع إليه أولًا. عادةً ما يميل الطفل العنيد إلى المجادلة والتمسك برأيه، لكن مع الاستماع إليه وإجراء محادثة مفتوحة بخصوص ما يزعجه، احرصي على سؤاله دائمًا عن سبب انزعاجه وعدم رغبته في اتباع الأوامر. 
  2. تواصلي معه ولا تجبريه: يميل الطفل إلى التمرد عند إجباره على فعل ما لا يرغب، يسمى ذلك بالإرادة المضادة، وهي سمة شائعة لدى الطفل العنيد، احرصي على التواصل مع طفلك دائمًا دون إجباره، وأظهري له الاهتمام الشديد بما يحبه. 
  3. امنحيه الخيارات: للطفل العنيد عقله الخاص، ولا يحب تلقي الأوامر، بدلًا من ذلك أخبريه بالخيارات ودعيه يختار بنفسه، على سبيل المثال، بدلًا من أن تخبريه أن يذهب إلى فراشه، اسأليه ما إذا كان يرغب في قراءة قصة أ أو ب قبل النوم، أو اطلبي منه أن يختار ملابسه من بين ثلاثة خيارات مفضلة. 
  4. حافظي على هدوئك: الصراخ في وجه الطفل العنيد سيحوّل المحادثة العادية إلى معركة، فيكون رد فعله عنيفًا جدًا ويلجأ لمزيد من الصراخ. بهذا الشكل، يصبح الأمر أصعب، تذكري أن توجيه المحادثة مسؤوليتك الخاصة كونك الشخص الأكبر، ساعدي طفلك على تفهم الأمور وتقبلها بشكل هادئ. حافظي على هدوئك باتباع تمرينات التأمل والاسترخاء وضبط النفس. 
  5. احترمي مشاعره: ضعي قواعد ثابتة لطفلك ولا تكوني متساهلة حيال ذلك، مع ذلك، دعيه يقم ببعض الأشياء التي يرغب فيها بنفسه، احرصي دومًا على عدم تجاهل مشاعره وأفكاره الخاصة وتعاطفي معه. 
  6. التفاوض: من الضروري التفاوض مع أطفالك، احرصي على معرفة ما الذي يمنعه من اتباع أوامرك وتقبلها، اسأليه ما الذي يزعجه، هل يرغب بشيء معين، وأخبريه بأنه يمكنكِ النظر فيها، لا يعني التفاوض بالضرورة أنكِ تستسلمين لمطالبه، ولكن احرصي على تقبل بعض الأمور المناسبة. 
  7. اخلقي بيئة مناسبة وهادئة في المنزل: يتعلم الأطفال من خلال الملاحظة والخبرة، إذا رأى الجدال الشديد بين الوالدين طوال الوقت، يمكن أن يؤثر ذلك في مزاجه وسلوكه، وقد أكدت الدراسات أن الخلاف الزوجي يؤدي إلى الانسحاب الاجتماعي وحتى العدوان عند الأطفال.

كيفية التعامل مع عصبية الطفل في عمر 4 سنوات

بالتأكيد، لا يرغب أي من الوالدين أن يرى طفله منزعجًا، لكن في بعض الأحيان يصعب معرفة كيفية التصرف السليم لتهدئة عصبية الطفل، فهناك بعض الآراء المتضاربة بخصوص ذلك، إليكِ أهم النصائح المجربة: 

  • لا تتركيه وحيدًا: يحتاج الطفل عند التعرض لنوبات الغضب إلى وجودك جواره ومحاولة تهدئته، حاولي الإمساك به وعناقه بقوة اأو حتى الإمساك بيده  لمنحه الشعور بالأمان والراحة. 
  • ساعديه على الحركة: يمكن أن يكون النشاط البدني مهدئًا في أوقات التوتر الشديد، الجري أو ممارسة لعبة حركية من الأمور المناسبة لتشتيت انتباه الطفل وإلهائه وصرفه عن القلق أو العصبية. 
  • شجعيه على المواجهة: عادةً ما يفضل الأطفال تجنب المواقف التي تجعلهم خائفين أو غير مرتاحين، لكن على العكس يجب أن يتعلموا مواجهة تلك المواقف بشكل إيجابي للتغلب على الخوف والغضب. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يواجه صعوبة في اللعب مع الأطفال الآخرين في المدرسة، أعدي موعدًا خاصًا للعب في المنزل وادعيهم حتى يشعر بالراحة ويتقبل أقرانه في الملعب، يساعد ذلك على التكيف ببطء وتخفيف مشاعر الخوف والعصبية وإعداده للتعامل مع الآخرين عندما يكبر. 
  • ساعديه على التعبير عن مشاعره: امنحي طفلك بعض الوقت للتعبير عما يشعر به واسمتعي إليه دون الحكم عليه، انتظري حتى يهدأ تمامًا واسمحي له بذلك. 
  • لا تفرطي في طمأنته: إخبار طفلك أن كل شيء سيكون على ما يرام بشكل متكرر قد يؤكد له أن هناك شيئًا يخيفه. في حين أنه من الصعب مقاومة غريزة طمأنة طفلك بأن كل شيء سيكون على ما يرام، لكن قد يكون ذلك أمرًا مفيدًا على المدى الطويل. 

تشعر كثيرات بصعوبة في التعامل مع الطفل العنيد صعب المراس خاصةً في السن الصغيرة، لكن مع التعرف إلى الإرشادات الصحيحة يصبح الأمر أسهل. قدمنا لكِ أهم النصائح لتعلم كيفية التعامل مع الطفل العنيد 4 سنوات وتهدئته وامتصاص غضبه بسهولة، أهم ما تحتاجين إلى الحفاظ عليه هو الهدوء والصبر، إذ يحتاج طفلك إلى قدوة حسنة تتسم بجميع الصفات التي ترغبين في أن يكتسبها. 

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بـ رعاية الصغار زوي موقعنا.

عودة إلى صغار

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon