ما أضرار شاشات الموبايل والتابلت على نظر طفلك؟

أضرار شاشات الموبايل والتابلت

لعلنا جميعًا نتذكر التحذيرات الأبوية بالابتعاد عن شاشات التليفزيون في أثناء مشاهدته كي لا نؤذي أعيننا، ولكن لم يعد للتليفزيون البريق نفسه لدى الأجيال الجديدة، فمع التطور التكنولوجي الكبير في الهواتف الذكية والتابلت تم استبدال التليفزيون بالأجهزة الذكية الجديدة، ولكن استمرت النصائح والتوجيهات نفسها للأبناء بالتقليل من استعمال هذه الأجهزة خوفًا من إضرارها بالنظر، فهل هي كذلك بالفعل؟

👈 ما وقت الشاشة المسموح به وفقًا لعمر طفلك؟

هل صحيح أن الأجهزة الذكية الحديثة تضر بنظر الصغار؟

الواقع أن هذا التساؤل كان جذابًا لكثيرٍ من أطباء العيون بدرجة إلحاحه نفسها على كثيرٍ من الآباء، وبالفعل أقيم عدد من الدراسات التي تهدف بالأساس للتوصل إلى تأثير استعمال الأجهزة الذكية على نظر الأطفال، ولكن نتائج هذه الدراسات لا يمكن اعتبارها جازمة بوجود مثل هذا التأثير.

تلك النتائج لم تنف تمامًا حدوث تأثيرات سيئة على العين، فالتركيز في شاشات الأجهزة لفترات طويلة يؤدي إلى إجهاد عضلات العينين وجفاف العين أيضًا، إذ تكون عضلات العين مكلفة بالتركيز لفترات طويلة في أثناء استعمال الأجهزة، وهو تأثير يمكن تفاديه بأخذ فترات للراحة كل حوالي 20 دقيقة.

👈 احذري إعطاء طفلك الموبايل في هذا العمر

 ويظل التعرض للضوء الأزرق الصادر من الأجهزة الذكية مصدرًا لقلق الكثير من الأطباء، حتى إن الكثير من الأطباء ينصح الآباء الآن باستعمال عدسات مزودة بفلتر للضوء الأزرق في أثناء استعمال الموبايل أو التابلت للأطفال، وهذا يتضمن الأطفال الذين لا يحتاجون إلى نظارات طبية من الأساس.

وتأتي خطورة الضوء الأزرق الصادر عن شاشات الأجهزة الذكية في تأثيره على الجزء الخلفي من العين، وفي حالات الأطفال يؤثر مبكرًا في القدرة على الإبصار ما قد يؤدي في النهاية إلى فقد القدرة على الإبصار تمامًا بعد تخطي الخمسين من العمر.

وتبقى خطورة الضوء الأزرق غير مؤكدة إلى حدٍّ كبير، إلا أن الاهتمام بها يزداد يومًا بعد يوم، وبالفعل بدأت بعض الشركات اليابانية في إنتاج أجهزة يقل الاعتماد فيها على الضوء الأزرق عما هو شائع في الأجهزة المتاحة حاليًا.

👈 كل ش عن خطر الموبايل على الأطفال

كيف تحافظين على نظر طفلك مع استعماله للأجهزة الذكية؟

  1. أكثري من الأنشطة خارج المنزل، فهي تقلل من ساعات استعمال الطفل للأجهزة، وأيضًا تتيح له فرصة النظر في مسافات مفتوحة.
  2. احرصي على تناول طفلك لغذاء صحي وممارسته للرياضة، فكل ما هو صحي لجسمه صحي أيضًا لعينه.
  3. حددي فترة استعمال طفلك لهذه الأجهزة بساعة واحدة يوميًّا للصغار، وساعتين يوميذًا للمراهقين.
  4. تأكدي من حصول طفلك على فترات راحة للعين خلال استعماله لهذه الشاشات، على أن تكون كل 20 دقيقة، وتشمل قيام الطفل عن كرسيه، والنظر لمسافات بعيدة لمدة 20 ثانية، ثم القيام بالرَمش 20 مرة (قاعدة 20-20-20).
  5. واظبي على عمل فحص سنوي لنظر طفلك.

وأخيرًا عزيزتي، تأكدي أن قضاء طفلك لساعات طويلة على الأجهزة الذكية يؤخر من تطوره الذهني والاجتماعي، فهذه المهارات لا يمكن اكتسابها إلا بالاندماج في المجتمع.

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon