3 أسباب لارتفاع هرمون البروجسترون.. وكيف يمكنك علاجها؟

أعراض ارتفاع هرمون البروجسترون

الهرمونات هي مواد كيميائية يفرزها الجسم وتؤثر في مجموعة من الوظائف الجسدية، البروجيسترون هو واحد من اثنين من الهرمونات الجنسية الأنثوية، وظيفته الرئيسية تنظيم الحيض ودعم الحمل في جسم الأنثى، ينتج الجسم الأصفر البروجيسترون داخل المبيضين، وهو غدة مؤقتة تنتج بعد خروج البويضة من أحد المبيضين، كذلك تسهم الغدد الكظرية والمشيمة في حالة الحمل في إنتاج مزيد من البروجيسترون، في بعض الحالات يحدث ارتفاع في معدلات البروجيسترون عن المعدلات الطبيعية، ما يؤثر في عملية التبويض ويؤدي إلى عدة أعراض. في هذا المقال نتناول علاقة البروجيسترون بالتبويض، وأعراض ارتفاع هرمون البروجيسترون عن المعدلات الطبيعية، وكيفية علاج هذه الحالة.

أعراض ارتفاع هرمون البروجيسترون

تشمل الأعراض الأكثر شهرة للارتفاع المتوسط في مستويات البروجيسترون:

  • تقلبات الوزن (عادة زيادة خفيفة في الوزن من 2.5 إلى 4.5 كيلوجرامات).
  • النعاس.
  • الشعور بالاكتئاب، لكن ليس الاكتئاب الصريح.
  • دوار طفيف.
  • سوء المزاج عند الاستيقاظ.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بعدم الاستقرار الجسدي.
  • ألم في الساقين.
  • احتباس الماء.
  • القلق والتوتر.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية (انخفاض في الرغبة الجنسية عادة).

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا لارتفاع هرمون البروجيسترون، والتي عادة ما تحدث في حالات الارتفاع الكبير في معدلات البروجيسترون، ما يلي:

  • الهبات الساخنة.
  • الأرق.
  • زيادة الشهية.

وهذه الأعراض تشبه أعراض زيادة هرمون الأستروجين في جسمك.

هرمون البروجيسترون والتبويض

يُطلق على البروجيسترون أحيانًا "هرمون الحمل" نظرًا للدور الذي يلعبه في الحمل والحفاظ عليه، يجهز البروجيسترون -الذي ينتجه الجسم الأصفر- الرحم لاستقبال البويضة المخصبة ويحافظ عليها.

خلال الدورة الشهرية للمرأة، يكون مستوى البروجيسترون منخفضًا عادةً خلال الأيام القليلة الأولى، وبمجرد حدوث التبويض، يرتفع مستوى البروجيسترون مدة خمسة أيام تقريبًا، ثم تعود المعدلات للانخفاض في حالة عدم تخصيب البويضة، بينما إذا تم تخصيب البويضة، يمنع هرمون البروجيسترون تقلصات العضلات في الرحم من الحدوث، للحفاظ على البويضة المخصب، ويزداد مستوى البروجيسترون تدريجيًا بين الأسبوعين التاسع والثاني والثلاثين من الحمل.

تبدأ المشيمة إنتاج هرمون البروجيسترون بعد ثمانية إلى عشرة أسابيع من الحمل للمساعدة في الحفاظ على بيئة صحية للطفل، هذه المستويات العالية من البروجيسترون طوال فترة حملك تتسبب في توقف عملية التبويض، وامتناع الجسم عن إنتاج بويضات جديدة، وكذلك تسهم في إعداد ثدييك لإنتاج الحليب.

لذا إذا كنت تواجهين صعوبة في الحمل، فقد يوصي طبيبك بإجراء اختبار دم للبروجيسترون لمعرفة، ما إذا كانت عملية التبويض تتم بصورة صحيحة.

علاج ارتفاع هرمون البروجيسترون

يعتمد علاج ارتفاع هرمون البروجيسترون على السبب وراء هذا الارتفاع، وتشمل الأسباب:

  • زيادة تناول أقراص البروجيسترون: يعد السبب الأكثر شيوعًا لارتفاع هرمون البروجيسترون، فإذا كنت قد بدأت مؤخرًا تناول أقراص البروجيسترون وظهرت لديك هذه الأعراض، يجب عليك التحقق من تركيز الأقراص التي تتناولينها، والرجوع للطبيب لضبط الجرعات.
  • فرط نشاط الغدة الكظرية: أحد الأسباب الشائعة أيضًا التي تؤدي إلى الإفراط في إنتاج البروجيسترون من الغدد الكظرية، ينتج ذلك عادة نتيجة للتعرض للضغط الشديد والإرهاق والتعب، ويصاحبه ارتفاع في معدلات هرمون الكورتيزون أيضًا، وفي هذه الحالة سيتوقف العلاج على علاج فرط نشاط الغدة الكظرية بمساعدة الطبيب المختص، ويمكنك الاستعانة أيضًا بالخطوات التالية:
  1. قللي من استخدام الكافيين أو توقفي عنه، لما له من تأثير في الحمل
  2. حاولي تقليل تعرضك للقلق والضغط.
  3. قللي من روتين التمارين، إذا كنت تتمرنين أكثر من اللازم.
  4. غيري نظامك الغذائي، استبعدي الكربوهيدرات السكرية والكربوهيدرات البسيطة تمامًا إن أمكنك ذلك.
  • تغير طول دورتك الشهرية: عادة ما ينتج ذلك عن الإجهاد، أو تغيير نظامك الغذائي، أو تغيير روتين التمرين الخاص بك، ولعلاجها عليك إجراء تغييرات أساسية في نمط الحياة، يمكن أن تسهم في تنظيم دورتك الشهرية، تتضمن هذه التغييرات أشياء مثل:
  1. تناول غذاء حقيقي كامل دون التقيد الشديد بالسعرات الحرارية.
  2. إدارة مستويات الإجهاد عن طريق تناول مكملات معينة، أو المشاركة في أنشطة معينة تعمل على تحسين الاستجابة الطبيعية للإجهاد.
  3. التأكد من النوم ثماني ساعات في الأقل كل ليلة.
  4. تنظيم تمريناتك والتوسط في شدتها.
  5. إدارة وزنك، التأكد من عدم زيادة كثير من الوزن أو إنقاص كثير.

ختامًا، إذا استعنت بما ذكرنا من خطوات فتستلاحظين تغيرًا وتحسنًا في أعراض ارتفاع هرمون البروجيسترون، وإذا لم تحصلي على نتيجة فعليك اللجوء للطبيب لعمل الفحوصات اللازمة والحصول على التشخيص المناسب لحالتك.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
What Is Progesterone?
The Complete List of High Progesterone Symptoms in Women
Everything You Need to Know About Progesterone

عودة إلى الحمل

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon