5 عبارات تحب المرأة سماعها قبل الولادة

مع اقتراب موعد الولادة يبدأ القلق والاضطراب في الظهور، مخاوف كثيرة ومشاعر مختلفة بين الفرح والشوق لرؤية المولود والخوف من الألم والمخاض وتوقع الأسوأ في كثير من الأحيان، هذا هو الوقت المثالي لكي تشعر الأم بوقوف الجميع حولها ونقل الطمأنينة إليها دون كذب أو مبالغة، لذا فكرت "سوبرماما" في تقديم بعض العبارات الشهيرة التي تحب أي امرأة على وشك الولادة سماعها من الأصدقاء والمقربين لتساعدها على تخطي هذه المرحلة بسلام وراحة.

1. "سيكون يومًا مهمًّا":

على عكس ما يفعل الكثيرون حول المرأة التي على وشك الولادة ويركزون في حديثهم على طمأنتها بشكل مبالغ فيه يصل إلى عدم وضع أي أهمية لهذا اليوم باعتباره يومًا عاديًّا كباقي الأيام، تريد المرأة في هذا الوقت سماع عبارات توحي بأهمية وقدسية اليوم وعظمته، والطمأنينة لا تعني إلغاء أهمية يوم الولادة أو نكرانها واعتبارها أمرًا عاديًّا.

تريد كل امرأة على وشك الولادة الشعور بأهمية حدث الولادة وقدوم ضيف جديد إلى الأسرة، ورؤية ذلك في عيون زوجها وأمها وكل المقربين منها.

جوزك على ما تعوديه: دور الزوج يوم الولادة!

2. "نحن ندعمك في كل قراراتك":

لا يوجد تعارض بين قول رأيك ودعم الشخص لتحقيق ما يريد بالطريقة التي يريدها ويرتاح معها، قرارات كثيرة مترتبة على الولادة تأخذها الأم بعد تفكير واستشارة فهي تحتاج ممن حولها الدعم النهائي عند تنفيذ تلك القرارات، على سبيل المثال: قرار الولادة الطبيعية والولادة القيصرية يمكن أن تأخذه الأم في حالة عدم حدوث طارئ أو ولادة مفاجئة، يجب على من حولها دعمها أيًّا كان قرارها صائبًا أو غير صائب من وجهة نظرهم، الدعم غير المشروط بعد إبداء الرأي بحكمة ولطف من أهم الأمور التي تحتاج كل أم إلى سماعها قبل الولادة.

3. "أنتِ جميلة في كل حالاتك":

الثلث الأخير من الحمل هو الوقت الذي تشعر فيه المرأة بتغيرات كبيرة في جسدها وطريقة تفكيرها وما يشغلها، وأكثر المصابات باكتئاب الحمل أُصبن في الثلث الأخير من الحمل بسبب التغيرات الكبيرة والخوف مما سيحدث بعد الولادة، لذا فالواجب في هذه الفترة أن تستمع الأم دائمًا إلى عبارات تطمئنها بأنها ستظل جميلة شكلًا وعقلًا مهما بلغ حجم التغيير الحادث لها، إذا زاد وزنها ستعود كما كانت إن أرادت ذلك، وإن اختلفت اهتماماتها فلكل مرحلة أولوياتها، لا عيب في أن تكون أولويتك الآن هي طفلك ولا تحملي نفسك فوق طاقتك حول أمور العمل والمنزل، ستعودين حتمًا مع الوقت والآن هو وقت الاستمتاع مع طفلك بهذه المرحلة، هذا هو الجمال.

ماذا يتغير في جسمك بعد الولادة؟

4. "الولادة ليست سهلة لكنها ستمر":

يبالغ البعض في تهوين ألم الولادة على الأم حتى لا تخاف لكنها طريقة خاطئة تمامًا وتؤدي إلى نتيجة عكسية، فعدم توقع الألم والمضاعفات يضع الأم في حالة مفاجأة لا تستطيع فيها التعامل بعقلها ولا تحمل في يدها أي خطط للتعامل مع الطوارئ.

الصراحة والوضوح في الحديث عن الولادة أمر لا بد منه ويجب أن تعرفه كل أم على وشك الولادة، فالولادة الطبيعية أو القيصرية ليست عملية سهلة ولا بد أن تستعد لها؛ بل تستلزم مزيدًا من التحضيرات وتوقع الألم ووضع خطة للتعايش معه مع قائمة بالمساعدات التي تحتاجينها في هذه الفترة، والطريقة الصحيحة للتعامل مع طفلك حين شعورك بالألم في الفترة الأولى بعد الولادة، كل ما سبق يحتاج إلى الصراحة المطلقة مع دعم ومساعدة لتخطي المرحلة الصعبة.

تعرفي معنا: كيف تكون آلام الوضع حقاً؟

5. "لا تقلقي من الرضاعة الطبيعية":

لا تخلو أحاديث الأمهات على وشك الولادة من مشاعر الخوف حول عدم قدرتهن على إرضاع الطفل رضاعة طبيعية، لذا تحتاج كل أم لديها هذه المخاوف أن تشعر بالاطمئنان حول جميع الخيارات الموجودة، إن لم تكن الرضاعة الطبيعية وقتها خيارًا جيدًا للطفل لأسباب مختلفة، مثل قلة إدرار حليب الثدي أو وجود عدوى عند الأم، وغيرها من المضاعفات الطبية يجب أن تشعر بدعم من حولها حول الرضاعة الصناعية كونها البديل المناسب في الحالات الطارئة، عندما تشعر الأم بالهدوء وعدم التوتر والضغط تتحسن نفسيتها وربما تتخطى مشكلات كثيرة حول الرضاعة يصعُب تخطيها إن لم يتواجد الدعم الكافي.

لن تتوقعي: الرضاعة الطبيعية ليست الأفضل دائمًا

وهكذا يمكن للدعم النفسي والكلمات الصادقة أن يكون لها الأثر البالغ في تجاوزك مرحلة الولادة بسلام، احرصي دومًا على البقاء والتواجد مع أقربائك وأصدقائك المحببين لكِ والذين تثقين في حديثهم ويدعمونك على الدوام.

المصادر:
Babble
Mom
Parents

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon