هل يمكن علاج البرص بالأعشاب؟

هل يمكن علاج البرص بالأعشاب

يشير مصطلح التصبغ إلى لون بشرة الشخص، فعندما يكون بصحة جيدة يبدو لون بشرته طبيعيًا، ويرجع ذلك إلى إنتاج الميلانين بكميات طبيعية، وهي المادة التي ينتجها الجسم التي تكون مسؤولة عن لون الجسم والشعر والعين، وفي حالات من المرض أو الإصابة بالبهاق، قد يتغير لون جلد الشخص ويصبح داكنًا أكثر ويطلق على ذلك فرط التصبغ، أو يصير اللون أفتح ويطلق على ذلك نقص التصبغ، والبهاق اضطراب في المناعة الذاتية تتلف فيه الخلايا المنتجة للصبغة (الميلانين)، وينتج عن ذلك ظهور بقع بيضاء ناعمة على الجلد، يمكن أن تظهر هذه البقع في جميع أنحاء الجسم في بعض الحالات، بينما البرص أو المهق هو اضطراب وراثي نادر ينتج عن عدم وجود إنزيم معين ينتج الميلانين، ما يسبب نقصًا كاملًا في تصبغ الجلد والشعر والعينين، ويحدث كل ذلك بسبب جين غير طبيعي يقيد إنتاج الميلانين في الجسم، ويمكن أن يحدث هذا الاضطراب في أي عرق، ولكنه أكثر شيوعًا بين أصحاب البشرة البيضاء، ويتساءل بعض الناس هل يمكن علاج البرص بالأعشاب؟ وهل يمكن علاج البهاق نهائيًا؟ ونقدم لكِ إجابة هذين السؤالين في السطور التالية.

هل يمكن علاج البرص بالأعشاب؟

يفضل بعض الناس استخدام العلاجات الطبيعية في كثير من الحالات الصحية المختلفة، ومنها بالطبع البرص، ولكن في الواقع لا يمكن للأعشاب وحدها أن تمنحكِ الشفاء المطلوب في حالة الإصابة بالبرص بل تساعدكِ في تسريع عملية الشفاء بجانب العلاجات المختلفة للمرض مع متابعة الطبيب المختص. وأشهر الأعشاب المستخدمة في هذه الحالة هي أوراق النيم، وذلك عن طريق طحن أوراق النيم مع القليل من الماء، واستخراج العصير من الأوراق المطحونة، ومزج ملعقتين صغيرتين من شراب النيم مع ملعقة من العسل، وتناول المشروب ثلاث مرات يوميًا.

وتظهر بعض الدراسات أن حمض ألفا ليبويك، وحمض الفوليك، وفيتامين "ج"، وفيتامين "ب12" يساعدون جميعهم في إعادة لون البشرة لدى بعض الأشخاص، وفي كل الأحوال، عليك استشارة الطبيب المعالج لكِ قبل تجربة أي علاجات طبيعية، للتأكد من أنها لن تتداخل مع الوسائل العلاجية الأخرى التي تخضعين لها.

هل يمكن علاج البهاق نهائيا؟

لا يوجد دواء يمكنه إيقاف البهاق نهائيًا، لكن بعض الأدوية عند استخدامها بمفردها أو مع العلاج بالضوء يمكن أن تساعد على استعادة بعض لون البشرة، مثل:

  1. الأدوية التي تتحكم في الالتهاب: قد يؤدي وضع كريم كورتيكوستيرويد على الجلد المصاب إلى عودة اللون، يكون هذا أكثر فاعلية عندما يكون البهاق لا يزال في مراحله المبكرة في مناطق صغيرة، قد تكون حبوب أو حقن الكورتيكوستيرويد خيارًا للأشخاص الذين تتطور حالتهم بسرعة.
  2. كالسيبوترين: شكل من أشكال فيتامين "د" يستخدم كمرهم موضعي، يمكن استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو العلاج بالضوء.
  3. الأدوية التي تؤثر في جهاز المناعة: قد تكون مراهم مثبطات الكالسينورين، مثل تاكروليموس tacrolimus أو بيميكروليموس pimecrolimus، فعالة للأشخاص الذين يعانون من مناطق صغيرة من تصبغ الجلد، خاصةً على الوجه والرقبة، لكن حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA من وجود صلة محتملة بين هذه الأدوية وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الجلد.
  4. العلاج بالضوء: ثبت أن العلاج بالضوء بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق "ب" UVB يوقف أو يبطئ تطور البهاق النشط، قد يكون أكثر فاعلية عند استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين، ستحتاجين إلى العلاج مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وقد يستغرق الأمر من شهر إلى ثلاثة أشهر قبل أن تلاحظي أي تغيير، وقد يستغرق الأمر ستة أشهر أو أكثر للحصول على التأثير الكامل، بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون الذهاب إلى عيادة الطبيب للعلاج، تتوافر أجهزة محمولة صغيرة الحجم للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق للاستخدام المنزلي، تحدثي مع طبيبك عن هذا الخيار أيضًا إذا لزم الأمر.
  5. الجمع بين السورالين والعلاج بالضوء: يجمع هذا العلاج بين مادة مشتقة من النباتات تسمى سورالين مع العلاج بالضوء (العلاج الكيميائي الضوئي) لإعادة لون الجلد، تتناولين السورالين عن طريق الفم أو تضعينه على الجلد المصاب، ثم تتعرضين للأشعة فوق البنفسجية "أ".
  6. استخدام واقي الشمس: لأن البقع الفاتحة من الجلد حساسة بشكل خاص لأشعة الشمس ويمكن أن تحترق بسهولة، استشيري طبيبك بشأن النوع المناسب من واقي الشمس.
  7. توحيد لون الجلد (إزالة التصبغ): قد يكون هذا العلاج خيارًا مممكنًا إذا كان البهاق منتشرًا ولم تنجح العلاجات الأخرى، تُزال الصبغة عن المناطق غير المصابة من الجلد، عن طريق استخدام المستحضرات أو المراهم الموضعية القوية، مثل مونوبنزون أو ميكينول أو هيدروكينون، مرة أو مرتين يوميًا تسعة أشهر أو أكثر، يؤدي ذلك إلى تفتيح البشرة تدريجيًا وتمتزج مع المناطق متغيرة اللون.
  8. تطعيم الجلد: ينقل طبيبك أجزاءً صغيرة جدًا من جلدك الصحي المصطبغ إلى المناطق التي فقدت الصبغة، يستخدم هذا الإجراء أحيانًا إذا كان لديكِ بقع صغيرة من البهاق.
  9. الترقيع بالبثور: في هذا الإجراء، يُنشئ الطبيب بثورًا على جلدك المصطبغ، عادةً عن طريق الشفط، ثم يزرع رؤوس البثور في الجلد متغير اللون.
  10. الوشم: تستخدم الجراحة لزرع الصبغة في الجلد، يعمل بشكل أفضل حول الشفاه، خاصةً عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.
  11. زرع المعلق الخلوي: يأخذ طبيبك بعض الأنسجة على جلدك المصطبغ، ويضع الخلايا في محلول ثم يزرعها في المنطقة المصابة، تبدأ نتائج عملية إعادة التصبغ الظهور في غضون أربعة أسابيع.

عزيزتي السوبر، بعدما أجبنا عن سؤالك "هل يمكن علاج البرص بالأعشاب؟" وكذلك سؤال "هل يمكن علاج البهاق نهائيًا؟"غالبًا ما يكون البهاق والبرص حالة تستمر مدى الحياة، توصيكِ "سوبرماما" ألا تهملي زيارة طبيب الأمراض الجلدية للحصول على مشورة الخبراء عن كيفية تفاعل بشرتك مع أي من المرضين.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها، وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

عودة إلى صحة وريجيم

Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon