متى أحتاج لتحليل الكرياتينين؟

تحليل الكرياتينين

يكشف تحليل الكرياتينين كثيرًا من المعلومات المهمة عن صحة الكلى، ومدى كفاءة وظائفها، والكرياتينين أحد المخلفات الكيميائية التي يخرجها الجسم عن طريق البول، وتنتج عن استقلاب (أيض) العضلات، أو بسبب أكل اللحوم أيضًا ولكن بدرجة أقل، إذ يحدث تكسير للكرياتين وهو حمض أميني موجود في العضلات، فيسير الكرياتينين في الدم، ويخرج عن طريق الكليتين، فإن كانت هناك مشكلة فيهما، فلن تستطيعا التخلص منه بشكل طبيعي، ما يؤدي لتراكمه في الدم. لذا فهناك تحليل للكرياتينين في الدم، لقياس مدى ترشيح الكلية للفضلات (معدل الترشيح الكبيبي في الكلى GFR)، وهناك تحليل آخر لقياس نسبته في البول، للتأكد من عمل الكلية. في هذا المقال نتناول تحليل الكرياتينين بنوعيه، والحالات التي تستدعي إجراءه، ونسبته الطبيعية في الدم.

متى أحتاج لتحليل الكرياتينين؟

قد يطلب الطبيب من المريض تحليل الكرياتينين، لمعرفة نسبته في الدم أو البول، إذا ظهرت عليه أعراض لمشكلات في الكليتين للاطمئنان عليهما، ومنها:

  • الإجهاد وصعوبة النوم والأرق.
  • فقدان الشهية.
  • تورم في الوجه أو البطن أو الكاحلين أو المعصمين.
  • آلام بالجزء السفلي من البطن ناحية الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الغثيان والقيء.
  • اختلاف في مقدار كمية البول، وكثرة التبول.
  • الألم في أثناء التبول.
  • البول المدمم أو الرغوي.

أو يطلبه في بعض الحالات الطبية التي قد تسبب مشكلات في الكلى، مثل:

  • مرض السكري النوعين الأول والثاني، وقد يطلب الطبيب التحليل مرة سنويًّا.
  • أمراض الكلى أو الجهاز البولي، مثل: عدوى الكلى وحصواتها، والفشل الكلوي، وقد يطلب الطبيب التحليل على فترات متقاربة، للاطمئنان على استقرار الحالة.
  • الأمراض التي تؤثر في الكلى، مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومشكلات القلب، والأدوية التي تؤثر في وظائف الكلى.

أما عن كيفية إجراء تحليل الكرياتينين سواء بالدم أو البول، فهذا ما نوضحه لكِ في الفقرة التالية.

كيف يتم تحليل الكرياتينين؟

كما قلنا سابقًا، فتحليل الكرياتينين سواء الدم أو البول، يهدف لقياس وظائف الكلى، والاطمئنان على صحتها، ومدى تضررها، والكلى تحتوي على ملايين الوحدات المُفلتِرة للدم، تسمى "النيفرونات"، وتفلتر الدم عند مروره بأوعية دموية دقيقة ملتفة، تسمى "الكبيبات"، وتطرد فضلات الجسم والماء الزائد وشوائب الدم الأخرى، لتُخزّن بالمثانة، وتُطرد مع البول، ومن هذه الفضلات الكرياتينين، الذي يقيس قدرة الكلى على الفلترة، وكيفية إجراء تحليل الكرياتينين بنوعيه هي:

تحليل الكرياتينين في الدم

تحليل بسيط يستدعي أخذ عينة دم صغيرة حيث من المريض، يطلب المختص تعرية ذراعه، ليقوم بربط شريط مطاطي فوق مكان أخذ العينة، ليظهر الوريد المطلوب سحب الدم منه، ثم يعقم المنطقة المطلوب السحب منها، ويُدخل سن الإبرة للوريد، ليُخزن الدم في أنبوبة متصلة بالسن، ومن ثم يضغط على مكان سحب العينة بكرة من القطن أو الشاش في أثناء سحب الإبرة، ويضع عليه ضمادة، ويرسل العينة للمعمل للتحليل حتى ظهور النتيجة.

تحليل الكرياتينين في البول

قد يطلب الطبيب تحليل الكرياتينين العشوائي في البول لقياسه وقتها، أو يطلب اختبار البول على مدار 24 ساعة، ليحصل على نتيجة أكثر دقة، لأن مستوى الكرياتينين يختلف على مدار اليوم، بحسب الأكل والتمارين وشرب الماء، وفيه يُجمع البول على مدار اليوم في حاوية أو وعاء يعطيه المختص للمريض، لتخزين البول على مدار 24 ساعة كالآتي:

  1. التبول أول مرة بطريقة طبيعية في المرحاض، للتخلص من البول المتراكم، مع تسجيل هذا الوقت وكتابته، ليكون وقت بدء الـ24 ساعة.
  2. تجميع البول في الوعاء على مدار 24 ساعة فقط منذ أول مرة للتبول، مع الاحتفاظ به في الثلاجة لحين استخدامه مرة أخرى.
  3. تحري الوقت المسجل في أول يوم، والانتهاء عنده في اليوم الثاني، لإتمام الـ 24 ساعة.
  4. غلق الوعاء جيدًا، وإرساله للمعمل بعد ذلك.
  5. التأكد من اتباع أوامر الطبيب، وإبلاغه بأي تقصير في اتباع إرشاداته، كنسيان التبول مرة في الوعاء، أو الاحتفاظ به في الجو الحار خارج الثلاجة، أو انسكاب بعض البول خارج الوعاء، لكي يقيّم الحالة.

بعد أن تعرفتِ إلى كيفية إجراء تحليل الدم والبول، وبعد ظهور نتائجهما، نوضح لكِ النسب الطبيعية للكرياتينين في السطور التالية.

نسبة الكرياتينين الطبيعية

تختلف نتيجة نسبة الكرياتينين الطبيعية في الدم بحسب السن والجنس والتاريخ المرضي والكتلة العضلية أيضًا، فالرجال لديهم نسبة كرياتينين أعلى من النساء والأطفال، وتختلف كذلك النسب من معمل لآخر، وتتراوح النسب الطبيعية المعروفة للكرياتينين في الدم كالآتي:

  1. الأطفال أصغر من 3 أعوام: من 0.3-0.7 ملليجرام/ ديسيلتر.
  2. الأطفال بين 3-18 عامًا: من 0.5-1 ملليجرام/ ديسيلتر.
  3. السيدات البالغات: من 0.6-1.1 ملليجرام/ ديسيلتر.
  4. الرجال البالغون: من 0.9-1.3 ملليجرام/ ديسيلتر.

أما في حالة تحليل الكرياتينين في البول لمدة 24 ساعة، فتختلف أيضًا النسبة الطبيعية بحسب الجنس والسن والكتلة العضلية، التي كلما زادت، ارتفعت نسبة الكرياتينين، وتختلف أيضًا بحسب كل معمل، وفي النساء عن الرجال، كالآتي:

  • الرجال: من 955-2936 ملليجرامًا في اليوم.
  • النساء: من 601-1689 ملليجرامًا في اليوم.

قد يطلب بعدها الطبيب تحليل نسبة الكرياتينين في الدم، للتأكد من التشخيص.

ختامًا عزيزتي، هذا كل ما يخص تحليل الكرياتينين، ننصحكِ فقط بضرورة اتباع نمط حياتي وغذائي صحيين، وممارسة الرياضة، لأن لكل ذلك دور أساسي في تنظيم مستوى الكرياتينين في الجسم، لذا يفضل تناول البروتينات باعتدال، والقيام بنشاط بدني، وسؤال الطبيب عن الاقتراحات الغذائية أو التمارين المناسبة للحالة الصحية.

إذا كنتِ تواجهين بعض المشكلات الصحية، وتجدين صعوبة في التعامل معها، تعرفي مع"سوبرماما" إلى كثير من النصائح العلاجية في قسم الصحة.

المصادر:
Creatinine test
Creatinine Blood Test
Creatinine Urine Test (Urine 24-Hour Volume Test)
What is the normal range for a creatinine blood test?
Creatinine Test
Creatinine (Blood)

عودة إلى صحة وريجيم

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon