الطرق المختلفة لعلاج اللثة الملتهبة

علاج اللثة الملتهبة

تنظيف الأسنان من العادات اليومية الضرورية للحفاظ على صحة الفم، وتجنب مشكلات اللثة وتسوس الأسنان، والتهاب اللثة من المشكلات الشائعة التي يعاني منها الكبار والصغار، وتسبب تورمًا وألمًا في اللثة، وقد يصاحبها نزيف. يحدث التهاب اللثة نتيجة لعدة أسباب، كعدم الاعتناء بنظافة الفم والأسنان، أو سوء التغذية، أو الحساسية تجاه معجون الأسنان أو غسول الفم، أو الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، أو بسبب استخدام فرشاة أسنان خشنة، أو نتيجة لتركيب التقويم أو أطقم الأسنان. الخبر الجيد أنه يمكن علاج اللثة الملتهبة ببعض الوصفات الطبيعية والطرق البسيطة، التي تساعد على تخفيف الشعور بالألم وتقليل التورم، تعرفي إليها من خلال هذا المقال.

نصائح لعلاج اللثة الملتهبة

الخطوة الأساسية للحفاظ على صحة اللثة والفم بصفة عامة، هي غسيل الأسنان بشكل منتظم مرتين يوميًّا باستخدام فرشاة ومعجون مناسبين، وإذا كنتِ تعانين من التهاب اللثة المتكرر، أو استمر الالتهاب لأكثر من أسبوع، فيجب استشارة الطبيب ليصف لكِ العلاج المناسب، فعدم علاج التهابات اللثة قد ينتهي بمضاعفات خطيرة، ويمكنكِ اتباع النصائح التالية لعلاج اللثة الملتهبة، وإطلاع زوجك وأطفالكِ عليها أيضًا:

  1. نظفي أسنانكِ مرتين يوميًّا: عدم تنظيف الأسنان بانتظام، وتراكم بقايا الطعام في الفم، من أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث عدوى، وما يصاحبها من التهاب في اللثة، لذا يجب تنظيف الأسنان مرتين يوميًّا، خاصةً قبل النوم.
  2. استخدمي غسول الفم: لا تقتصر فائدة غسول الفم على إنعاش رائحة الفم فقط، بل يساعد أيضًا على تخفيف التهابات اللثة، فبعض الأنواع تحتوي على مخدر موضعي يساعد على تخفيف الشعور بالألم المصاحب للثة الملتهبة، لذا احرصي على الغرغرة بالغسول بعد كل وجبة، لتتخلصي من بقايا الطعام وتطهري فمكِ.
  3. استخدمي فرشاة ومعجونًا مناسبين: قد يكون سبب الالتهاب نوع المعجون الذي تستخدمينه وحساسية لثتك، لذا يمكنكِ استخدام الأنواع المخصصة للثة الحساسة، كذلك ربما تكون شعيرات الفرشاة صلبة على أسنانك، لذا احرصي على استخدام فرشاة ناعمة، خاصةً إذا كنتِ تعانين من نزيف اللثة بشكل متكرر.
  4. تناولي وجبات متوازنة: احرصي أن يحتوي طعامك على كل العناصر الغذائية، خاصةً تلك التي تساعد على الحفاظ على صحة الأسنان، وأهمها الكالسيوم، وفيتامين "ج" الذي يساعد على تقوية الشعيرات الدموية، ما يساعد على منع نزيف اللثة، وحمايتها من الالتهاب.
  5. تخلصي من التوتر: التوتر قد يؤثر بالسلب في وظائف أجهزة الجسم بأكملها، بما فيها صحة الفم، إذ يسبب التوتر اضطرابًا في مستوى الهرمونات، خاصةً هرمون "الكورتيزول" الذي يؤدي ارتفاعه إلى حدوث التهاب اللثة.
  6. تجنبي الأطعمة الصلبة: إذا كانت لديكِ لثة حساسة، فتجنبي تناول الأطعمة الصلبة، كالفشار ورقائق البطاطس والمكسرات وغيرها، لأنها قد تعلق بين الأسنان وتجرح اللثة، ما يزيد الأمر سوءًا.

يمكنكِ أيضًا علاج التهاب اللثة باستخدام بعض الوصفات المنزلية الفعالة، التي سنذكرها لكِ في السطور التالية، فواصلي القراءة.

علاج التهاب اللثة بالأعشاب

تساعد الأعشاب والزيوت العطرية المستخرجة منها على علاج اللثة الملتهبة والمتورمة، وتقليل الشعور بالألم، ومنها:

  1. القرنفل: استخدمي القرنفل المطحون على اللثة الملتهبة، أو امضغي بعض حباته، لتقليل التورم وتخفيف الألم، أو تغرغري بمغلي القرنفل.
  2. الزنجبيل: استخدمي عجينة مكونة من نصف ملعقة صغيرة من الزنجبيل، وربع ملعقة صغيرة من الملح، وقليل من الماء، وضعيها على اللثة الملتهبة.
  3. عصير الليمون: تغرغري بعصير الليمون المسلوق (اسلقي حبة ليمون في كوب من الماء، واخفقي الخليط في الخلاط)، واستخدميه مرتين يوميًّا.
  4. الكركم: اخلطي ربع ملعقة صغيرة من الكركم، مع ربع ملعقة من صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم)، وضعي الخليط على اللثة المتورمة.
  5. الشاي: تغرغري بمغلي الشاي مرتين يوميًّا، لتخفيف التهاب اللثة أيضًا.
  6. الزيوت العطرية: يساعد بعض الزيوت العطرية عند استخدامها موضعيًّا على تقليل تورم اللثة والتهابها، مثل: زيت البابونج، والنعناع، وشجرة الشاي، ويمكنكِ أيضًا تخفيف بعض قطراتها بالماء الدافئ، و استخدامها كغرغرة مرتين يوميًّا.
  7. جل الصبار: يساعد جل الصبار على علاج التهاب اللثة وتخفيف النزيف، استخدمي جل الصبار الطبيعي موضعيًّا على اللثة الملتهبة مرة يوميًّا.

علاج اللثة الملتهبة بالملح

قد يساعد استخدام الماء المالح على تعزيز صحة الفم، ومنع نمو البكتيريا، وتسكين التهابات اللثة، وتشير دراسات طبية إلى أن الغرغرة بالماء المالح، تساعد على تحفيز التئام الجروح، ويمكنكِ تحضيره بالطريقة التالية:

  1. أضيفي ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ، وقلبي الخليط حتى تمام الذوبان.
  2. تغرغري بالماء المالح لمدة 30 ثانية، وكرري الطريقة ثلاث مرات يوميًّا.

يساعد الماء بالملح على قبض الأوعية الدموية، ما يساعد على وقف النزيف، وتقليل التورم المصاحب للالتهاب.

علاج اللثة الملتهبة بزيت الزيتون

يتميز زيت الزيتون البكر بخصائصه المضادة للالتهاب، بسبب محتواه من المركبات الفينولية، التي تقلل من التهابات اللثة والأسنان، وتساعد على وقف نزيف اللثة.

يمكنكِ استخدام زيت الزيتون لعلاج التهاب اللثة بالطريقة التالية:

  1. ضعي قليلًا من زيت الزيتون على قطعة من القطن.
  2. ضعي القطنة على اللثة الملتهبة لمدة 20 دقيقة، وكرري الطريقة مرتين أو ثلاث مرات يوميًّا.

يحتوي زيت الزيتون أيضًا على مواد لها خواص مضادة للبكتيريا، ما يساعد في الحفاظ على صحة الفم، والوقاية من العدوى.

علاج اللثة الملتهبة من التقويم

التهاب اللثة وتورمها من أعراض تقويم الأسنان الشائعة، خاصةً في الفترة الأولى بعد تركيبه، وعادةً ما تقل الأعراض بعد فترة قصيرة، أما إذا استمر الالتهاب لفترة طويلة، فيجب استشارة الطبيب، فقد يكون التهاب اللثة عرضًا لعدوى ميكروبية، ولعلاج التهاب اللثة الناتج عن التقويم، اتبعي النصائح التالية:

  • تناولي الأطعمة اللينة طوال فترة التهاب اللثة، فالأطعمة الصلبة قد تزيد من حدة الالتهاب، وتسبب جروح اللثة.
  • استخدمي فرشاة التقويم بانتظام، لتنظيفه من بقايا الأطعمة العالقة فيه، والتي قد تسبب نمو البكتيريا، والتهاب اللثة، ورائحة الفم الكريهة.
  • استخدمي غسول الفم بشكل منتظم مع التقويم، إذ يساعد على تطهير الفم، وتنظيف بقايا الأطعمة التي قد تظل عالقة في التقويم، حتى بعد استخدام فرشاة الأسنان.
  • تغرغري بخليط الماء والملح ثلاث مرات يوميًّا.
  • تناولي المكملات الغذائية الغنية بفيتامين "ج" بعد استشارة الطبيب، أو احصلي عليه من مصادره الطبيعية، كالبرتقال أو الجوافة أو الليمون أو الطماطم، وغيرها.

علاج اللثة الملتهبة للحامل

تتسبب التغيرات الهرمونية السريعة المصاحبة لفترة الحمل في زيادة تدفق الدم للثة، ما يزيد من تحسسها، ويجعلها أكثر عرضة للتورم والالتهاب، بالإضافة إلى بطء استجابة الجسم المناعية. لذا فإن مناعة الحامل تكون أضعف من الطبيعي، وتزداد لديها فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية والفيروسية، خاصةً في الثلث الثاني من الحمل. يمكنكِ عزيزتي علاج اللثة الملتهبة خلال الحمل ببعض الوصفات المنزلية الآمنة في هذه الفترة، وأهمها:

  • تغرغري بالماء الدافئ والملح مرة يوميًّا.
  • تغرغري بغسول الفم، خاصةً بعد القيء، لمنع نمو البكتيريا بسبب بقايا الطعام.
  • تناولي المكملات الغذائية الغنية بفيتامين "ج" بعد استشارة الطبيب، يذكر أيضًا أنها تساعد على نمو الجنين.
  • امضغي بعض حبات القرنفل، أو ضعي طبقة رقيقة من زيت القرنفل على اللثة مرة واحدة يوميًّا.
  • ضعي طبقة رقيقة من جل الصبار على اللثة الملتهبة مرة يوميًّا.
  • اخلطي أربع قطرات من زيت شجرة الشاي مع كوب من الماء، واستخدمي الخليط كغرغرة مرتين يوميًّا.
  • اخلطي نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع كوب من الماء، واستخدمي الخليط كغرغرة ثلاث مرات بعد الوجبات يوميًّا.

إذا استمر التهاب اللثة حتى مع استخدام الوصفات السابقة، فغالبًا سيكون الالتهاب نتيجة عدوى بكتيرية، وهنا يجب استشارة طبيب الأسنان، ليصف لكِ المضاد الحيوي المناسب لفترة الحمل.

الوصفات المنزلية التي ذكرناها في المقال، يمكن أن تساعد بشكل كبير على علاج اللثة الملتهبة، أما إذا استمر الالتهاب لأكثر من أسبوع، فيجب استشارة الطبيب، خاصةً في أثناء الحمل لمنع حدوث أي مضاعفات خطيرة.

سلامتكِ تبدأ من صحة فمك وأسنانك، تعرفي مع "سوبرماما" إلى المزيد من النصائح والمعلومات في قسم الصحة.

المصادر:
Swollen Gums with Braces
Home Remedies for Bleeding Gums During Pregnancy
Remedies for Bleeding Gums
Remedies for Gum Swelling
Inflamed Gums: Causes & Treatments
Swollen gums
Treatment of swollen gums

عودة إلى صحة وريجيم

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon