أسباب وأعراض صعوبة التنفس عند الرضيع

صعوبة التنفس عند الرضيع

دائمًا ما تقلق الأمهات بسبب أنماط التنفس غير المنتظمة لأطفالهن الرضع، فهؤلاء الصغار قد يتنفسون بسرعة، ويأخذون فترات توقف طويلة بين الأنفاس، أو يحدثون أصواتًا غير عادية خلال التنفس. هذا المقال يقدم لكِ كل ما تحتاجين إلى معرفته عن صعوبة التنفس عند الرضيع وأسباب ضيق التنفس وطرق علاجها.

التنفس الطبيعي للرضع

عادة يأخذ الرضيع ما بين 30 إلى 60 نفسًا في الدقيقة. يمكن أن يتباطأ هذا إلى 20 مرة في الدقيقة خلال نومهم. في عمر 6 أشهر، يتنفس الأطفال من 25 إلى 40 مرة في الدقيقة. بينما يأخذ الشخص البالغ من 12 إلى 20 نفسًا في الدقيقة.

يمكن أيضًا للرضع أخذ أنفاس سريعة ثم التوقف لمدة تصل إلى 10 ثوانٍ في المرة الواحدة.

بعض مشكلات تنفس الرضع تكون أكثر شيوعًا في الأيام القليلة الأولى من الولادة، وتتمثل في تسرع النفس. ولكن بعد 6 أشهر، يحل أغلب هذه المشكلات بشكل طبيعي.

  • تختلف أنماط التنفس لدى الرضع عن البالغين لعدة أسباب، منها:
  1. يتنفس الرضع من خلال أنوفهم أكثر من أفواههم.
  2. مسارات تنفس الرضع أصغر بكثير وأسهل للتأثر بأي معوقات.
  3. لم يتطور تنفسهم بالكامل ولا يزال عليهم تعلم استخدام رئاتهم وعضلات التنفس المرتبطة بها.
  4. قد لا يزال لديهم بعض سوائل الرحم في الشعب الهوائية بعد الولادة مباشرة.

صعوبة التنفس عند الرضيع

من المهم أن تكوني على دراية بأصوات التنفس الطبيعية لرضعيك وأنماطه. إذا كان هناك شيء يبدو مختلفًا أو خاطئًا، استمعي بعناية للرضيع حتى تتمكني من شرح حالته لطبيب الأطفال. في ما يلي بعض أسباب صعوبة التنفس لدى الرضع، وبعض الأصوات الشائعة لتنفسهم والأسباب المحتملة لذلك:

ضيق التنفس عند الأطفال بسبب البلغم

  • يظهر هذا في صوت صفير وقد يكون عبارة عن انسداد في الخياشيم يتضح عند شفطها. لذلك اسألي طبيب الأطفال عن كيفية شفط البلغم أو (المخاط) بلطف وفاعلية من أنف الرضيع.
  • قد يحدث هذا أيضًا بسبب التنفس السريع الناتج عن وجود سوائل (بلغم) في المسالك الهوائية من عدوى ما، مثل الالتهاب الرئوي. يمكن أن يحدث التنفس السريع أيضًا بسبب الحمى أو حدوث عدوى، ويجب تقييمه على الفور.

صعوبة التنفس عند الرضيع في أثناء النوم

يحدث هذا في صورة صوت شخير ويكون بسبب تراكم المخاط في فتحتي الأنف. في حالات نادرة، يمكن أن يكون الشخير علامة على وجود مشكلة مزمنة مثل توقف التنفس في أثناء النوم أو تضخم اللوزتين.

عادةً ما يشير صوت الشخير المفاجئ المنخفض الصوت الذي يحدث خلال الزفير إلى وجود مشكلة في إحدى الرئتين أو كلتيهما.

صرخة وسعال بنباح

قد يحدث هذا بسبب انسداد القصبة الهوائية، مثل مرض الخناق، وهو عبارة عن عدوى في المجرى التنفسي العلوي، تعوق التنفس وتتسبب في كحة نابحة مميزة.

السعال العميق

من المحتمل أن يكون هذا بسبب انسداد في القصبات الهوائية الكبيرة، ولكن سيحتاج الطبيب إلى الاستماع باستخدام سماعة الطبيب للتأكد.

صفير بنبرة عالية

يمكن أن يكون الصفير علامة على انسداد أو تضييق المسالك الهوائية السفلية. قد يكون الانسداد ناتجًا عن:

  • الإصابة بالربو.
  • الإصابة بالتهاب رئوي.
  • الإصابة بالفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي.

صوت الصرير

صوت ثابت عالٍ يشير إلى انسداد مجرى الهواء، يمكن أن يحدث في بعض الأحيان بسبب مشكلات بالحنجرة.

انقطاع النفس عند الأطفال الرضع في أثناء البكاء

يمكن أن تحدث نوبات حبس التنفس لدى الأطفال الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 6 سنوات، ولكنها أكثر شيوعًا خلال السنة الثانية من العمر. وتختلف نوبات حبس التنفس وفقًا لنوعها، وهي مقسمة لنوعين:

  • نوبات التنفس الزُرقي، عندما يتوقف الرضيع عن التنفس ويتحول وجهه إلى اللون الأزرق. غالبًا ما ينجم هذا بسبب بكاء الرضيع  الناتج عن شيء يزعجه، وتحدث تلك العملية خلال البكاء، إذ يخرج الرضيع نفسًا (الزفير) ثم لا يأخذ نفسًا آخر (الشهيق) فترة من الوقت.
  • نوبات حبس النفس الباهتة، وهي أقل شيوعًا وأكثر قابلية للتنبؤ بها لأنها تحدث بعد أن يصاب الطفل برعب أو مفاجأة مركبة (مثل المفاجأة من الخلف)، هنا يصبح و جه الطفل شاحبًا للغاية.

علاج ضيق التنفس عند الأطفال الرضع

  • إزالة المخاط من أنف الطفل.
  • الجلوس في الحمام مع دش ساخن واجعلي طفلك يتنفس في البخار.
  • تشجيع الرضيع على شرب قليل من المشروبات المناسبة لعمره قدر المستطاع لجعل حلقه رطبًا.
  • التأكد من أن الرضيع في بيئة مريحة وهادئة، وهذا يشمل إعطاءه الشعور بالطمأنينة، والحفاظ عليه بعيدًا عن أي من الملوثات مثل دخان سجائر.

ختامًا، صعوبة التنفس عند الرضع لها عديد من الأسباب، لذلك من المهم أن تنتبهي إلى نمط تنفس رضيعك، واستشيري طبيب الأطفال فورًا لتحديد سبب ضيق التنفس وطمأنتك إذا ما كان ما يعاني من أي شيء.

المصادر:
Breathing Problems in Children
Is My Newborn’s Heavy Breathing Normal?
Signs of Respiratory Distress in Children
Breath-Holding Spells
Children with Breathing Difficulties

عودة إلى رضع

مي زيادي

بقلم/

مي زيادي

صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني من العالم. أما الكتابة بكافة أنواعها فهي أرق الأفعال وأجملها بالنسبة لي.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon