التهاب اللثة في الحمل.. المخاطر والعلاج

تغذية وصحة الحامل

تصاب أكثر من 40% من السيدات بالتهابات اللثة في أثناء الحمل، ويعود ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال هذه الفترة، حيث إن زيادة نسبة بعض الهرمونات تسهل نمو البكتيريا وتجعل أنسجة اللثة أكثر استجابة للسموم، التي تنتج عن الترسبات التي تسبب التهاب اللثة مثل البلاك، لذلك يجب عليكِ عزيزتي تجنب التهابات اللثة خلال الحمل لما لها من مخاطر.

في هذا المقال، نقدم لكِ عزيزتي مخاطر التهاب اللثة في أثناء الحمل وكيفية الوقاية والعلاج.

اقرئي أيضًا: 10 نصائح للعناية بصحة الفم والأسنان خلال الحمل

أولًا: مخاطر التهاب اللثة

  • يخلف التهاب اللثة رائحة كريهة في الفم.
  • تزيد التهابات اللثة من نسبة الولادة المبكرة.
  • يؤدي التهاب اللثة إلى تآكل العظام وخلخلة الأسنان.
  • يؤدي التهاب اللثة إلى وصول العدوى إلى عظام الفك وبالتالي فقدان الأسنان.
  • يتسبب التهاب اللثة في صغر حجم الجنين عند الولادة، حيث أن البكتريا تنتقل إليه عبر المشيمة.

ثانيًا: كيفية الوقاية والعلاج

  • نظفي أسنانك مرتين في اليوم بالفرشاة ومعجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد.

اقرئي أيضًا: دليل سوبر ماما لتنظيف الأسنان

  • تجنبي استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول، يمكنك الاكتفاء بالماء في غسل فمك.
  • نظفي أسنانك باستخدام الخيط مرة واحدة يوميًا، حيث يساعد على الوقاية من أمراض اللثة.
  • تناولي طعام صحي ومتوازن، اهتمي بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، حيث أن ذلك مفيد لكِ ولطفلك.
  • تجنبي تناول المشروبات الغازية والمواد التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، حيث أنها تزيد من فرص تسوس الأسنان.

اقرئي أيضًا: أثر المشروبات الغازية على الأسنان واللثة

  • اغسلي فمك بالماء الدافئ وليس بالفرشاة في حالة التقيؤ المستمر الذي يحدث في الحمل، حيث يساعدك هذا على التخلص من الأحماض الموجودة في القيء والتي تضر بصحة الأسنان.

عليكِ عزيزتي زيارة طبيب الأسنان قبل التخطيط للحمل، حيث يساعدك ذلك على تجنب الكثير من المشكلات التي قد تواجهك في أثناء الحمل.

افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى