هل يجوز استكمال متعتي بالعادة السرية بعد العلاقة؟

    توضح الدراسات الحديثة أن نسبة النساء اللاتي لا يصلن إلى النشوة الجنسية في العلاقة الحميمة تصل إلى الثلث تقريبًا، وربما يعود السبب إلى مشاكل جنسية لدى الزوج كسرعة القذف وضعف الانتصاب أو عدم وجود وقت كاف للمداعبة قبل الإيلاج، وحتى الأمراض المهبلية مثل الالتهابات والجفاف المهبلي.

    لذلك تلجأ بعض النساء إلى استكمال متعتها والوصول إلى النشوة وهزة الجماع بطريقة ذاتية عن طريق العادة السرية بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة.

    من الناحية العلمية قد تتساءلين هل هذا صحيح؟ وهل يمكنكِ الاستمتاع عن طريق استخدام يديكِ أو آلة معينة تعطيكِ الشعور نفسه بالوصول للنشوة؟ "سوبرماما" توضح لكِ بعض النقاط في السطور التالية.

    تأثير ممارسة العادة السرية لاستكمال النشوة بعد العلاقة الحميمة:

    1. يؤثر ذلك الأمر علميًّا في الرغبة الجنسية لدى الزوجة، فيسبب صعوبة أكثر وأكبر في وصولها للنشوة أو هزة الجماع مع زوجها بشكل طبيعي كلما اعتادت على أن تصل لذلك بمفردها.
    2. يفقد هذا الأمر العلاقة الحميمة روحها وهدفها وهو الحب والمشاركة والاستمتاع معًا، ويجعل الزوجة تعتاد على الاستمتاع بمفردها، وكذلك الزوج مع الوقت سيشعر بأنه غير كاف لزوجته وبالتالي سيزيد الجفاء والابتعاد ويؤثر في مسار العلاقة الحميمة بأكملها.
    3. تعد العادة السرية من العادات غير الصحية، والتي لا ينصح بممارستها طبيًّا وأخلاقيًّا.

    كيف يمكنكِ معالجة هذا الأمر؟

    بدلاً من ذلك، عليكِ الجلوس مع زوجك لمناقشة أسباب عدم الوصول لهزة الجماع، أو معالجة السبب المرضي المعروف، أو استخدام المرطبات المهبلية الطبيعية، وتجربة أوضاع حميمية جديدة تساعد على الوصول للنشوة سريعًا.

     وزيارة طبيب متخصص لمعرفة السبب والعمل على علاجه لتنعمي بعلاقة حميمة طبيعية وممتعة لكِ ولزوجك.

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon