هل الولادة المبكرة تتكرر؟

أسباب الولادة المبكرة

الولادة المبكرة تطلق على كل ولادة تبدأ علاماتها قبل ثلاثة أسابيع من موعد الولادة المفترض للأم، وينتج عنها ولادة طفل مبتسر، ولكن في كثير من الأحيان يستطيع الأطباء اتخاذ بعض الإجراءات التي تساعد على تأخير الولادة، بحيث تقل المضاعفات المحتملة نتيجة لولادة الطفل مبكرًا. في هذا المقال تتعرفين معنا على أسباب الولادة المبكرة، وإمكانية تكرار الولادة المبكرة للأم.

أسباب الولادة المبكرة

  • التعرض لولادة مبكرة سابقة.
  • الحمل في توائم.
  • وجود عيوب خلقية في الرحم أو عنق الرحم.
  • التدخين.
  • بعض الالتهابات، خصوصًا التهابات الجهاز التناسلي أو الالتهابات التي تصيب السائل الأمينيوسي.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل ضغط الدم المرتفع ومرض السكري.
  • التعرض لأحداث حياتية صعبة، مثل موت أحد المقربين.
  • زيادة السائل الأمينيوسي.
  • حدوث نزيف مهبلي خلال الحمل.
  • وجود عيوب خلقية في الجنين.
  • الحمل بعد أقل من ستة أشهر من الولادة السابقة.
  • التهابات الفم والأسنان.
  • سوء التغذية قبل الحمل أو خلاله، وما يتبعها من زيادة أو نقص وزن الأم.
  • الحمل بتقنية أطفال الأنابيب.

ما البكتيريا التي تسبب الولادة المبكرة؟

كشفت دراسة أمريكية أجراها علماء في جامعة لندن أن هناك نوعًا من البكتيريا ينتقل إلى المرأة الحامل، في أثناء العلاقة الحميمة ويسبب الولادة المبكرة. أُجريت الدراسة على ما يقرب من 250 امرأة حاملًا، وأوضحت النتائج أن 87 امرأة منهن عانين من تمزق مبكر في الأغشية، ما أدى إلى الولادة المبكرة للجنين.

غالبًا ما تعيش البكتيريا المفطورة mycoplasma، والبكتيريا الميورة ureaplasma، لدى البالغين والأصحاء ولا تُسبب أي ضرر، لكن يمكن أن تؤدي إلى التهابات المسالك البولية والمهبلية. وينصح الأطباء الأمهات بالفحص المبكر، للكشف عن وجود هذه البكتيريا وعلاجها، ويمكن التعرف عليها بواسطة الميكروبات الموجودة في الجهاز التناسلي.

هل زيادة ماء الجنين تسبب ولادة مبكرة؟

تعد زيادة ماء الجنين واحدة من أسباب الولادة المبكرة، ولا ترتبط نسبة الزيادة في السائل الأمينيوسي أو ماء الجنين بمدى تقدم موعد الولادة، ولكن العامل الأكثر تأثيرًا هو سبب زيادة السائل الأمينيوسي، خاصةً حالات زيادة السائل الأمينيوسي الناتجة عن إصابة الأم بمرض السكري، أو نتيجة لوجود تشوهات خلقية في الجنين.

هل يتسبب قصر عنق الرحم في ولادة مبكرة؟

تعد التشوهات الخلقية في الرحم وعنق الرحم من أسباب الولادة المبكرة، ومن بين هذه التشوهات قصر عنق الرحم، وهي حالة غالبًا ما يتم تشخيصها خلال الحمل.

الولادة المبكرة في البكرية

في العادة قد تتأخر الولادة في الحمل الأول، وذلك عند توافر الظروف العادية، ولكن في حالة وجود أي سبب من الأسباب السابقة، قد تكون الولادة البكرية مبكرة.

هل الولادة المبكرة تتكرر؟

هذا وارد جدًا، خصوصًا في الحالات التالية:

  • أن تكون الولادة السابقة مباشرةً مبكرة.
  • أن تكون الولادة تالية لأكثر من ولادة مبكرة.
  • أن تكون الولادة السابقة قبل أقل من ستة أشهر من حدوث الحمل.

تجنب الولادة المبكرة

لا يمكنك منع حدوث الولادة المبكرة، ولكن يمكنك دائمًا عمل الكثير لمحاولة تعزيز استكمال الحمل:

  • الحرص على متابعة الحمل بصورة منتظمة، ومنذ البداية، وفي حالات التعرض لولادة مبكرة سابقة ستحتاجين لمتابعة أكثر حرصًا وعلى فترات متقاربة.
  • الالتزام بالتغذية الصحية السليمة، وخاصة الدهون الصحية المشبعة، الموجودة في المكسرات والحبوب والأسماك.
  • امتنعي عن التدخين.
  • حاولي تنظيم الحمل لإتاحة فترات زمنية مناسبة بين كل ولادة وأخرى.
  • في حالات الحمل عن طريق أطفال الأنابيب، لا يفضل زيادة عدد الأجنة بصورة قد تؤدي للولادة المبكرة.
  • احرصي على الالتزام بعلاج الأمراض المزمنة قبل وفي أثناء الحمل، والمتابعة مع الطبيب المختص.
  • في الحالات الأكثر تعرضًا لحدوث الولادة المبكرة قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي قد تساعد على تأخير موعد الولادة.

عزيزتي الأم، إن أسباب الولادة المبكرة تتضمن الكثير مما يمكن تفاديه أو التحكم به خلال الحمل، لمنع حدوث ولادة مبكرة، فاحرصي على المتابعة الدورية والالتزام بإرشادات الطبيب لتفادي حدوثها.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Preterm labor
Premature labor
Polyhydramnios and preterm delivery

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon