مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

يحيض معظم الفتيات في عالمنا العربي ما بين سن الثانية عشرة والسادسة عشر، فإذا لم تحيض الفتاة في سن السادسة عشر يعد هذا غيابًا أوليًا للدورة الشهرية، كما أن بعض الحالات قد تعاني من غياب الحيض أو تأخره في أعمار مختلفة، حيث يتأخر الحيض لثلاثة أشهر على الأقل دون وجود حمل، ويطلق على ذلك انقطاعًا ثانويًا للدورة الشهرية، فما هي أسباب تأخر أو غياب الدورة الشهرية؟ وهل هناك مضاعفات لتأخر الدورة الشهرية؟ تعرفي معنا على إجابات لهذه الأسئلة في السطور التالية.

سنتناول في هذا المقال الحديث عن تأخر الدورة الشهرية أو الانقطاع الثانوي لها.

أسباب تأخر الدورة الشهرية دون الحمل

تتعدد أسباب تأخر الدورة الشهرية، فبخلاف الأسباب الفسيولوجية الطبيعية مثل الحمل والرضاعة وانقطاع الطمث، هناك الأسباب التالية:

  1. أسباب تتعلق بنمط الحياة، مثل:
  • ممارسة الرياضة بكثافة، كما في حالة البطلات الرياضيات.
  • التوتر والضغط العصبي المستمر.
  • النحافة الزائدة، كما في عارضات الأزياء، وفقد الوزن بسرعة.
  • السمنة المفرطة.
  1. الاضطرابات الهرمونية، وتشمل:
  • اضطرابات هرمونية نتيجة وجود أورام في الغدة النخامية أو الغدة الدرقية.
  • انخفاض مستويات هرمون الإستروجين.
  • ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون.
  • ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين.
  1. وجود عيوب جينية، كما في حالات متلازمة تيرنر.
  2. بعض العلاجات الطبية، مثل:
  • مضادات الاكتئاب، وأدوية الذهان.
  • العلاج الكيماوي للسرطان.
  • بعض أدوية علاج ضغط الدم المرتفع.
  1. التوقف المفاجئ عن استعمال حبوب منع الحمل.
  2. حدوث بعض الإصابات للجهاز التناسلي للمرأة نتيجة لتكرار حدوث التهابات، أو كإحدى مضاعفات عملية جراحية.
  3. استعمال اللولب الهرموني كوسيلة لمنع الحمل.

أعراض تأخر الدورة الشهرية

بالإضافة إلى غياب الحيض، قد يكون هناك بعض الأعراض التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بسبب تأخر الدورة الشهرية، مثل:

  • إفراز حليب من الثدي، في حالات ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين.
  • الصداع والإحساس بالزغللة، في حالات أورام الغدة النخامية.
  • تساقط الشعر بكثافة، أو نمو الشعر الزائد في الوجه في حالات اضطرابات الهرمونات الجنسية.
  • الإحساس بآلام في الحوض، كما في حالات هجرة بطانة الرحم، أو حالات الالتهابات المزمنة للجهاز التناسلي.
  • ظهور حب الشباب، في حالات اضطرابات الهرمونات الجنسية.

مضاعفات تأخر الدورة الشهرية

كما أن تاخر الدورة الشهرية قد يكون مؤشرًا على وجود مشكلة صحية، فإن حدوثها قد يؤدي لبعض المشكلات الصحية أيضًا، وخاصةً المشكلات التي تتعلق بالخصوبة، والمضاعفات تشمل:

  • تكيس المبايض، وتعاني النساء في حالات تكيس المبايض غالبًا من مستويات مرتفعة من هرمون التستوستيرون والأندروجين، وغالبًا ما يعانين أيضًا من غياب التبويض لفترات متفاوتة، ما قد يؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية أو غيابها.
  • حدوث أورام خبيثة في الرحم أو عنق الرحم.
  • نمو لخلايا بطانة الرحم خارج الرحم، أو ما يطلق عليه بطانة الرحم المهاجرة Endometriosis.
  • حدوث التهابات مزمنة في الجهاز التناسلي للمرأة Pelvic inflammatory disease (PID).
  • عدم القدرة على حدوث الحمل.

علاج تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات

العلاج يكون دائمًا بعلاج السبب القابل للعلاج، مثل:

  • تغيير نمط الحياة.
  • علاج الاضطرابات الهرمونية، وأسبابها.
  • التدخل الجراحي في الحالات التي تستدعي ذلك.
  • علاج التهابات الجهاز التناسلي للمرأة تحت إشراف الطبيب.

عزيزتي، إذا كنتِ تعانين من تأخر الدورة الشهرية لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر، وتأكدتِ من عدم وجود حمل بواسطة اختبار الحمل، فلا تترددي في استشارة الطبيب لتشخيص السبب وعلاجه وتجنب مضاعفات تأخر الدورة الشهرية، فكثير من الأسباب يمكن علاجها بسهولة.

إذا كنت ترغبين في معرفة المزيد عن طبيعة الدورة الشهرية واضطراباتها، فاضغطي هنا.

المصادر:
Amenorrhea
What is absent menstruation?
Irregular periods

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon