كيف أفرق بين انقباضات البطن أول الحمل والدورة الشهرية؟

الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل

في أول الزواج تسعى كثيرات من النساء لحدوث الحمل مباشرةً، وتدفعهن الرغبة الشديدة في حدوث الحمل وترقب ذلك للبحث عن أي علامة أو دليل على حدوث الحمل حتى قبل موعد نزول الحيض، وعلى العكس من ذلك، في الحالات التي لا ترغب فيها المرأة في حدوث حمل، فإنها أيضًا تبحث عن هذه العلامات ولكن مع كثير من القلق والتوتر، وتعتمد معظم النساء في ذلك على استشعار أعراض الحمل المبكرة جدًّا التي تتشابه في معظم الأوقات مع أعراض فترة ما قبل الحيض، ويأتي حدوث انقباضات في البطن مصاحبة لحدوث التبويض كعرض للمقارنة مع الانقباضات التي تحدث في وقت الحيض، فما الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل؟ وما أسباب ألم أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية؟ ومتى تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم؟ تعرفي على إجابات هذه الأسئلة بمتابعة قراءة هذا المقال.

ما الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل؟

إذا لاحظتِ حدوث آلام وانقباضات في البطن قبل موعد الحيض بنحو أسبوع، فإن ذلك قد يعني حدوث زرع للبويضة المخصبة داخل جدار الرحم، والواقع أن زرع البويضة المخصبة داخل جدار الرحم في حد ذاته عملية لا تكون مصحوبة عادةً بانقباضات في الرحم أو ما شابه، ولكن السبب في الإحساس بهذه الانقباضات يرجع في الأساس إلى تأثير مستويات هرمون البروجستيرون المرتفعة في النصف الثاني من الدورة الشهرية.

ويؤدي ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون في النصف الثاني من الدورة الشهرية إلى استرخاء عضلات الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى بطء عملية الهضم، وهذا يؤدي بالتبعية لحدوث انقباضات في البطن.

ويُحدث تأثير المستويات المرتفعة من هرمون البروجستيرون على عضلات الجهاز الهضمي في فترة ما قبل نزول الحيض وكذلك في أول الحمل.

لذلك من الصعب التمييز بين أعراض الحمل الأولى وأعراض ما قبل نزول الحيض عن طريق الاعتماد على هذه الانقباضات فقط.

ما أسباب ألم أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية؟

إليكِ أسباب حدوث بعض الانقباضات والآلام في أسفل البطن خلال فترة الدورة الشهرية:

  • ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون: يؤدي ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون إلى التأثير على عضلات الجهاز الهضمي ومن ثم عملية الهضم، وتحدث في وجود الحمل وعدمه.
  • ألم التبويض (Mittleschmertz Pain): وهو الألم الذي يصاحب إطلاق البويضة من المبيض، وقد تشعر به المرأة أو لا وهو عادةً ألم حاد يستمر لدقائق قليلة، ويحدث قبل أسبوعين من موعد نزول الحيض.
  • ألم زرع البويضة المخصبة في حالة الحمل: ونادرًا ما تشعر به المرأة إن وجد، ويحدث في نصف البطن السفلي، ويحدث قبل موعد نزول الحيض بأسبوع إلى يومين.

متى تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم؟

تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم في الفترة ما بين اليومين السادس والثاني عشر بعد حدوث التبويض، وفي أغلب الحالات بين اليومين الثامن والعاشر. وحتى إذا حدث إخصاب للبويضة، فإنه لا يمكن الجزم بحدوث الحمل إلا بعد زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم، ولا يمكن الربط بين أي أعراض تحدث في جسمك وبين حدوث الحمل.

عزيزتي السوبر بعد أن تعرفتِ معنا اليوم على الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل، ووجدت أن الأعراض تتشابه بشكل كبير، فإن رغبتك في التحقق من حدوث الحمل في الفترة السابقة لموعد نزول الحيض يمكن أن تكون عملية صعبة ومعقدة، أيًّا ما كانت الأعراض التي تعتمدين عليها، لذا حاولي أن تتجنبي التوتر والقلق، وانتظري موعد نزول الحيض لإجراء اختبار حمل، فهو الوسيلة الوحيدة التي ستساعدك على التأكد من حدوث الحمل.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما"

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
    المصادر:
    Early Signs You May Be Pregnant before the missed period
    implantation cramps
    pms vs pregnancy differences and similarities

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    ي
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon