كم نسبة هرمون الحمل الضعيف؟

    كم نسبة هرمون الحمل الضعيف

    يُعرف هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية "Human chorionic gonadotropin" باسم هرمون الحمل، وهو هرمون تنتجه المشيمة بمجرد زرع البويضة المخصبة (الجنين) في الرحم، والغرض منه إخبار الجسم بالاستمرار في إنتاج هرمون البروجستيرون، لتتوقف الدورة الشهرية عن النزول، لحماية بطانة الرحم والحمل. تختلف نسبته هذا الهرمون إذا كان حملكِ ضعيفًا، وهنا قد تتساءلين كم نسبة هرمون الحمل الضعيف في الدم؟ تعرفي إلى الإجابة في هذا المقال.

    كم نسبة هرمون الحمل الضعيف؟

    يُمكن الكشف عن هرمون الحمل من خلال تحاليل البول والدم، إذ يظهر في البول إذا كانت مستوياته مرتفعة، فتعلمين من خلاله بوجود حمل، بينما يُعطيك تحليل الدم قراءة رقمية دقيقة لهرمون الحمل (HCG).

    يختلف مستوى هرمون الحمل بشكلٍ كبير من امرأة لأخرى، بحسب طبيعة جسمكِ، ومدى استجابته للحمل، إضافة إلى عدد الأجنة، وفي الجدول التالي سنوضح لكِ مستويات الهرمون في كل أسبوع من الحمل:

    أسبوع الحمل
    مستوى الهرمون لكل ملليلتر من الدم
    الأسبوع الثالث
    5 - 50 وحدة / مللي
    الأسبوع الرابع
    5 - 426 وحدة / مللي
    الأسبوع الخامس
    18 - 7340 وحدة / مللي
    الأسبوع السادس
    1080 - 56500 وحدة / مللي
    من الأسبوع السابع إلى الثامن
    7650 - 229000 وحدة / مللي
    من الأسبوع التاسع إلى الثاني عشر
    25700 - 288000 وحدة / مللي
    من الأسبوع 13 - 16
    13300 - 254000 وحدة / مللي
    من الأسبوع 17 - 24
    4060 - 165400 وحدة / مللي
    من الأسبوع 25 - 40
    3640 - 117000 وحدة / مللي

    تستمر مستويات هرمون الحمل في الارتفاع كل يومين إلى ثلاثة أيام حتى الأسبوع 10 – 12 من الحمل تقريبًا، لتستقر وتبدأ الانخفاض مرةً أخرى إلى مستوى ثابت في المراحل المتأخرة من الحمل، وبسبب ذلك تكون أعراض الحمل ظاهرة بشكل كبير في الأشهر الثلاثة الأولى.

    يُعطي مستوى هرمون الحمل في دمكِ بعض المعلومات حول حملكِ وصحة جنينكِ كالآتي:

    1. إذا كانت مستويات الهرمون أعلى من المتوقع، يدل ذلك على حمل متعدد، كالحمل بتوأم أو ثلاث، أو نمو غير طبيعي في الرحم.
    2. إذا كانت مستويات الهرمون ترتفع بصورة بطيئة عن المتوقع، دل ذلك على حمل خارج الرحم (زرع االبويضة الملقحة في قناة فالوب).
    3. إذا كانت المستويات منخفضة، دل ذلك على فقدان الحمل (الإجهاض)، أو الإصابة بخطر الإجهاض (الحمل الضعيف)، ويكون مستواه من 2 – 6 وحدة / مللي، وفي هذه الحالة قد يطلب طبيبك إعادة تحليل هرمون الحمل كل ثلاثة أو خمسة أيام لمتابعة ارتفاعه.

    أسباب الحمل الضعيف

    يحدث الحمل الضعيف لعدة أسباب منها:

    1. تشوهات الرحم: يمكن أن يؤدي حدوث تشوهات في الرحم، ونمو الأورام الليفية (نمو غير سرطاني) إلى ضعف الحمل، والإصابة بخطر الإجهاض.
    2. متلازمة تكيس المبايض: يؤدي هذا المرض إلى اختلال في الهرمونات، وبالتالي يؤثر في الحمل ويضعفه.
    3. ضعف عنق الرحم: عندما تكون عضلات عنق الرحم ضعيفة، فسيؤدي ذلك إلى ضعف الحمل، بسبب انفتاح العنق في وقت مبكر في أثناء الحمل، وقد يؤدي إلى خطر الإصابة بالإجهاض.
    4. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة: قد تؤدي بعض الأمراض المزمنة إلى ضعف الحمل كمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ومشكلات الغدة الدرقية، والذئبة، ومرض الزهري والملاريا، والسمنة، والنحافة الزائدة.
    5. نمط الحياة: يمكن أن تؤدي العادات الخاطئة -كالتدخين- إلى ضعف الحمل.
    6. ضعف تدفق الدم للمشيمة: قد يسبب ضعف تدفق الدم للمشيمة والجنين إلى ضعف الحمل، وقد يزيد من خطر الإصابة بالإجهاض.

    متى يثبت الحمل الضعيف؟

    يختلف وقت ثبات الحمل وفقًا لانتهاء السبب، لكن بعض النساء يستمر ضعف حملهن حتى وقت الولادة، لذا عليكِ اتباع النصائح التالية للحفاظ على حملكِ قدر المستطاع:

    • تناولي طعامًا متوازنًا: تناولي الأطعمة والأكلات الصحية، كالفواكه والخضراوات الطازجة يوميًّا، لمدك بالعناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية للحفاظ على صحة حملكِ، إضافة إلى الفيتامينات والمكملات الغذائية تحت إشراف طبيبكِ.
    • قللي كمية الكافيين اليومية: ينصح الأطباء النساء الحوامل بتقليل كمية الكافيين اليومية، بحيث لا تزيد على 200 ملليجرام في اليوم، أو ما يقرب من كوبين من القهوة أو الشاي، مع أهمية تجنب التدخين تمامًا.
    • ابتعدي عن الضغوط والإجهاد: يُساعد الاسترخاء، وتحسين الحالة المزاجية، والابتعاد عن الضغوط والقلق والإجهاد، على تحسين صحة الحمل والحفاظ عليه.
    • سيطري على الأمراض المزمنة: إذا كنتِ مصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وقصور الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية، فعليكِ التحكم بها والسيطرة عليها تحت إشراف طبيبكِ قبل الحمل وخلاله، للحفاظ على الحمل حتى وقت الولادة.
    • تناولي جرعة منخفضة من الأسبرين: تناولي قرصًا واحدًا من أسبرين 81 يوميًّا لزيادة تدفق الدم إلى المشيمة والجنين للحفاظ على صحة حملكِ، لكن لا تأخذيه إلا تحت إشراف طبيبكِ.
    • مارسي الرياضة باعتدال: لا مانع من الاستمرار في ممارسة الرياضة خلال الحمل، لكن بعد استشارة طبيبكِ المتابع لحالتكِ.

    ختامًا عزيزتي، بعد أن أجبنا عن سؤال كم نسبة هرمون الحمل الضعيف؟ وتعرفتِ إلى أسبابه ونصائح لثبوته، لا داعي للقلق، إذ يستمر كثير من النساء في الحمل بصورة صحية رغم انخفاض مستوى هذا الهرمون لديهن، ننصحكِ فقط بالمتابعة الدائمة مع طبيبكِ، واتباع إرشاداته حتى ميعاد خروج الولادة.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play.
    • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store.
       

      عودة إلى الحمل

      موضوعات أخرى
      J&J KSA
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon