ما فوائد زيت الخردل للصحة؟

زيت الخردل

زيت الخردل مكون شائع في المطبخ الهندي، ويشتهر بنكهته القوية ورائحته النفاذة. يُستخرج هذا الزيت من بذور الخردل عن طريق عملية التقطير بالبخار، وهو من الزيوت العطرية التي عُرفت بفوائدها الصحية منذ القدم، واُستخدم في علاج كثير من الأمراض، كذلك اُستعمل في عديد من البلدان لعلاج مشكلات الشعر والبشرة. في هذا المقال نستعرض معكِ أهم فوائد زيت الخردل للصحة العامة.

فوائد زيت الخردل

في شرق وشمال شرق الهند، لا يخلو منزل من زيت الخردل، إذ يعتقدون أنه يحتوي على خصائص علاجية خارقة، ويستخدمونه في علاج نزلات البرد وتقوية المناعة وتحفيز نمو الشعر، ويدلكون به الأطفال الصغار، ويُعرضونهم بعدها للشمس لتقوية عظامهم، وقد أثبتت الأبحاث بالفعل أن لزيت الخردل فوائد متعددة للصحة هي:

  1. منع نمو الميكروبات: تمنع خصائص زيت الخردل المضادة للميكروبات نمو أنواع معينة من البكتيريا الضارة، كالإشريكية القُولونية، إضافة إلى بعض الفطريات أيضًا، ما يقي من أمراض عديدة.
  2. تعزيز صحة الجلد والشعر: يُستخدم زيت الخردل النقي منذ سنوات طويلة لتعزيز نمو الشعر، وعلاج تشققات الجلد، وتحسين مظهر التجاعيد والخطوط الدقيقة، ورغم أنه لا توجد دراسات كافية حول هذه الفوائد، فإنه لا يزال يُستخدم حتى يومنا هذا -في الهند تحديدًا- للعناية بالشعر والبشرة.
  3. تخفيف الألم: يحتوي زيت الخردل على "الأليل إيزوثيوسيانات"، وهو مركب كيميائي يقلل الشعور بالألم، إضافة إلى حمض ألفا لينولينيك (ALA)، وهو نوع من أحماض أوميجا3 الدهنية التي تقلل الالتهابات، وتخفف الألم الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي وحالات أخرى.
  4. إبطاء نمو الخلايا السرطانية: تشير الأبحاث الطبية إلى أن زيت الخردل قد يساعد على إبطاء نمو أنواع معينة من الخلايا السرطانية أو انتشارها، كسرطان القولون، وأظهرت دراسة أخرى أن مركب "الأليل إيزوثيوسيانات" الموجود في زيت الخردل يمنع نمو سرطان المثانة بنسبة 35٪ تقريبًا، ويساعد على منع انتشاره في جدار عضلات المثانة
  5. تحسين صحة القلب: يحتوي زيت الخردل على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، والتي تعزز صحة القلب، وتشير الدراسات الطبية إلى أنها قد تخفض مستويات الدهون الثلاثية وضغط الدم والسكر في الدم، وكلها عوامل تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.
  6. تقليل الالتهاب: لسنوات طويلة في الطب الشعبي، استُخدم زيت الخردل بشكل موضعي لتخفيف أعراض التهاب المفاصل، وتهدئة الألم وعدم الراحة، وتقليل الالتهاب الناجم عن حالات كالالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية. كذلك أشارت واحدة من الدراسات الطبية إلى أن تناول بذور الخردل يقلل الالتهاب الناجم عن الصدفية، والتهابات الجسم بشكل عام.
  7. علاج أعراض البرد: غالبًا ما يُستخدم زيت الخردل النقي كعلاج طبيعي لأعراض البرد، كالسعال والاحتقان. يمكن مزجه مع زيت الكافور، ووضعه مباشرةً على الصدر. كذلك يُستخدم في علاج مشكلات الجهاز التنفسي، عن طريق إضافته للماء المغلي واستنشاق بخاره.

أضرار زيت الخردل

قد يشكل زيت الخردل خطرًا جسيمًا على الصحة، لأنه يحتوي على مستويات عالية من حمض الإيروسيك. هذا الحمض الدهني من الدهون الأحادية غير المشبعة الذي يُوجد في كثير من الزيوت، في الجرعات الصغيرة يكون حمض الإيروسيك آمنًا، لكن المستويات العالية منه قد تكون خطيرة.

تشير الأبحاث الطبية التي أُجريت على الحيوانات إلى أنه على مدى فترات طويلة، قد يتسبب حمض الإيروسيك في حدوث حالة قلبية تسمى "داء شحوم عضلة القلب"، ورغم أن الدراسات لم تؤكد ما إذا كان البشر يعانون التأثير نفسه، فالمستويات العالية من حمض الإيروسيك يمكن أن تشكل خطرًا على مجموعات معينة، كالأطفال.

كذلك أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) عام 2016 تحذيرًا بأن زيت الخردل ليس آمنًا للاستخدام في الطهي، بسبب محتواه العالي من حمض الإيروسيك.

كيفية تناول زيت الخردل

رغم أن زيت الخردل يُستخدم في المطبخ الهندي وعدد من الدول الأخرى، فإنه -كما ذكرنا- غير مصرح به للاستخدام كزيت نباتي للطهي من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وبالتالي لا يجب تناوله بأي حال من الأحوال لتجنب أضراره المحتملة، لكن يمكن تخفيفه بزيت ناقل واستخدامه موضعيًّا للتدليك، أو علاج مشكلات البشرة كالتجاعيد والحبوب، أو علاج مشكلات فروة الرأس كالفطريات والإكزيما والقشرة.

مع ذلك لا يجب استخدامه على الجلد دون اختباره أولًا، عن طريق وضع كمية صغيرة منه على الجلد، ويُفضل المنطقة الداخلية من المرفق، والانتظار 24 ساعة على الأقل، للتحقق من ظهور أي ردود فعل تحسسية، كالاحمرار أو التهيج أو الحكة أو التورم، وفي حال ظهور أي منها يجب وقف استخدامه تمامًا.

في مجمل القول، زيت الخردل من الزيوت الطبيعية التي لها كثير من الفوائد، ومع ذلك يجب الأخذ في الاعتبار أن أضراره المحتملة كثيرة، لذا تجنبي حتى استنشاق البخار المحمل به دون استشارة طبيب، والأفضل استخدامه موضعيًّا بعد اختباره أولًا، وتخفيفه بزيت زيتون أو أي زيت ناقل بنسبة قطرة منه إلى ملعقة صغيرة من الزيت الناقل.

أسرار التغذية الصحية كثيرة، تعرفي معنا إلى كثير منها وعديد من النصائح في قسم التغذية على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon