علامات الحمل بعد النفاس

    علامات الحمل بعد النفاس

    تود كثير من الأمهات معرفة علامات الحمل بعد النفاس لأن هذه الفترة تحديدًا لا يكون بعد فيها جسم الأم قد عاد إلى طبيعته، لذا من الممكن أن تختلط عليها الأمور وأن لا تكون حاملًا وهي مجرد علامات من فترة النفاس، وفي الوقت ذاته قد تكون علامات حمل بعد النفاس فعلًا، لذا إليكِ في هذا المقال علامات الحمل بعد النفاس.

     

    علامات الحمل بعد النفاس

    غالبًا تعد علامات الحمل بعد النفاس مُشابهة لعلامات الحمل بشكل عام، لكن يُمكن تقسيم العلامات هذه وفقًا لقوتها، إليك العلامات فيما يأتي:

    1. العلامات الافتراضية

    تعد هذه العلامات الافتراضية علامات تدل بشكل ضعيف على وجود حمل، وتعد علامات موضعية تشعر بها الأم ولا أحد غيرها، وقد يكون سببها أمورًا عدا عن الحمل، إليك أبرز هذهِ العلامات فيما يأتي:

    • تغيرات في الثدي.
    • تغيرات في إنتاج الحليب.
    • علامات جسدية أخرى.
    • الغثيان والتقيؤ.
    • غياب الدورة الشهرية.
    • التبول بشكل مستمر.
    • تغيرات تظهر على الجلد.

    2. العلامات المُحتملة

    تعد العلامات المُحتملة دليلًا أقوى من العلامات الافتراضية على الحمل يمكن الاعتماد عليها لتخمين الحمل، وقد يستطيع أشخاص آخرون ملاحظتها عدا عن الحامل.

    3. العلامات المؤكدة

    العلامات المؤكدة أي التي تثبت وجود حمل فعلًا بعد فترة النفاس، والتي تظهر كما يأتي:

    • سماع نبضات قلب الطفل عن طرق فحص الموجات فوق الصوتية إما عن طرق المهبل أو البطن في منتصف الأسبوع الخامس.
    • رؤية الجنين في الأسبوع الثامن بشكل واضح عبر فحص الموجات فوق الصوتية.
    • تحديد حركة الجنين في الرحم ما بين الأسبوع 20 - 24 من الحمل.

     

    علامات الحمل بعد النفاس: هل تختلف عن الحمل الأول؟

    بعد حملكِ الأول لا بد أن جسمكِ أصبح متأقلمًا أكثر مع تغيرات الحمل لذا قد تتغير عليكِ بعض الأمور، قد تظهر الأعراض في الحمل الثاني أكثر حدةً من الحمل، إضافةً إلى أنكِ كُنتِ تشعرين بالغثيان في أول حمل قد يصيبك التقيؤ في الحمل الثاني.

    إليك بعض من التغيرات التي تبدو مختلفة هذهِ المرة فيما يأتي:

    • تغيرات الثدي: يعد انتفاخ الثدي وحساسيته هذهِ المرة أقل من المرة الأولى؛ نظرًا لأن الثدي قد أصبح جاهزًا لمرحلة الرضاعة ما يجعلكِ تلاحظين تغيراتٍ أقل.
    • تغيرات البطن: قد تشعرين في هذا الحمل أن بطنكِ يبدو ملاحظًا أكثر الآن وأكبر، ويعود السبب إلى أن العضلات حول البطن والرحم قد تمددت.
    • حركة الطفل: في هذا الحمل ستكونين قادرة على الشعور بحركة طفلكِ الأولى بشكلٍ مبكرٍ أكثر، إضافةً إلى قدرتكِ على تمييزها.
    • الألم: هرمون الريلاكسين "Relaxin" وهو واحد من الهرمونات التي تنتجها المبايض والمشيمة، وتساعد في إرخاء الأربطة في الحوض وتلين عنق الرحم وتوسعه؛ ولهذا السبب قد تشعرين بآلام الظهر أكثر هذهِ المرة.
    • التعب: إن الشعور بالتعب يعد واحدًا من أبرز علامات الحمل بعد النفاس فبمجرد أن شعرتي أن مستوى الطاقة لديكِ قد عاد لمستوياته سرعان ما ستشعرين بالتعب من أي مجهودٍ تقومين به، سرعان ما ينتهي هذا التعب بعد انتهاء الفصل الأول من الحمل.
    • إنتاج الحليب: في حال لاحظتي أن إنتاج حليبكِ قد قل بشكلٍ ملحوظ وأن طفلكِ لا يزال جائعًا حتى بعد الرضاعة الطبيعية، فقد يكون هذا بسبب الحمل، ومن المحتمل أن يتغير طعم الحليب أيضًا.
    • العطش الشديد: الشعور بالعطش الشديد قد تشعرين به أثناء الرضاعة الطبيعية بشكل أكثر، لكن من علامات الحمل بعد النفاس هي إحساسكِ المبالغ فيه والمفرط بالعكس؛ نظرًا إلى أن طفلكِ الذي يتكون بداخلكِ يحتاج إلى سوائل كثيرة، وهو يسحبها من جسمكِ في الوقت الحالي.
    • وقت الولادة: يبدو هذه المرة وقت الولادة أقل من المرة السابقة فيكون وقت المخاض أقصر، إذ يستمر وقت المخاض في الولادة الأولى من 12 - 18 ساعة.

     

    الآن عزيزتي القارئة وبعد أن قدمنا لكِ علامات الحمل بعد النفاس ننصحكِ بزيارة الطبيب للتأكد من وجود الحمل من عدمه حتى ومع ملاحظة الأعراض.

    عودة إلى الحمل

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    بقلم/

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    تخرجت بدرجة البكالوريوس في دكتور صيدلة، مهتمة بالبحث العلمي والصحة النفسية. كما أسعى دائمًا للبحث عن التجربة وملاحقتها أينما وجدت.

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon