فوائد البحر النفسية للحامل: وهل يمكنها السباحة؟

    فوائد البحر النفسية للحامل: وهل يمكنها السباحة؟

    من منا لا يحب الشعور بالرمال الناعمة والاسترخاء أمام البحر؟ وللحامل قد يثير ذلك تساؤلاتها إن كان نزول البحر فكرةً جيدةً أم لا، وعامةً إن اتّبعت الحامل محاذير السلامة وأخذت حذرها فلا ضرر من ذهابها للبحر، ولا شيء يمنعها، وفي هذا المقال سنُعدّد فوائد البحر للحامل، وإن كانت السباحة تؤثر على الحامل والجنين، والاحتياطات التي يجب على الحامل اتباعها، والإسعافات الأولية لها إن تعرضت للغرق.

    فوائد البحر للحامل

    نشعر جميعًا بالمتعة على شاطئ البحر، وللحامل فإن الأمواج المتتابعة، والشمس الساطعة، والطقس الدافئ يساعدها كثيرًا على الإحساس بالهدوء والاسترخاء المطلوبين كثيرًا للحامل التي تعاني من التغيرات البدنية والهرمونية أثناء الحمل والتي قد تسبب لها التوتر والضيق النفسي.

    كما أنّ الجلوس أمام البحر هو فرصةٌ جيدةٌ للتواصل مع أفراد الأسرة، وتناول الأطعمة التي لا تفضل الحامل تناولها في المنزل، فمشاهدة البحر يفتح الشهية، والمشي على الرمال هو نوعٌ من أنواع التمارين الخفيفة التي لها تأثير إيجابي على الصحة العامة وطاقة الحامل، ولكن هناك مخاطر أيضًا لذهاب الحامل للشاطئ مثل تعرضها إلى:

    • الجفاف، فالحامل معرضة أكثر له لاحتياجها للماء أكثر من غيرها، وقد يزداد خطر الجفاف عند ذهابها للشاطئ بسبب تعرقها الغزير وعدم تعويضها للمفقود من الماء، لذا لا بدّ أن تشرب الحامل ما يكفيها من الماء.
    • حروق الشمس، بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية القوية عند التعرض للكثير لها، ممّا قد يقلل مخزون حمض الفوليك في جسم الحامل، وهذا قد يضر بتطور الجنين وصحة الحامل.
    • الإجهاد، بسبب الحركة في الرمال، وحزم الأمتعة، والذهاب والعودة من الشاطئ عدة مرات، والحامل تتعب بسرعة مما يؤثر على صحتها وصحة جنينها أيضًا.
    • الإجهاد الحراري أو فرط الحرارة، بسبب زيادة حرارة الجسم عن الطبيعي نتيجةً للتعرض المستمر للشمس، والطقس الحار، وفي الثلث الأول من الحمل قد يؤدي فرط الحرارة الشديد لإنهاء الحمل، لذا ينبغي للحامل معرفة الأعراض المنذرة بحدوث الإجهاض.

    ولكن هل تؤثر السباحة على الحامل والجنين؟ هذا ما سنجيب عنه تاليًا.

    هل تؤثر السباحة على الحامل والجنين؟

    ممارسة التمارين المناسبة عامةً محبذ جدًا أثناء الحمل، لأنها تدعم الصحة واللياقة للحامل، وتُجهّز جسمها للولادة، وبالإضافة للتمارين فالسباحة لها فوائد أيضًا مثل:

    • تعزيز اللياقة البدنية وصحة القلب مع عدم إجهاد الجسم، فوزن الحامل ينقص في الماء بمقدار العشر عن وزنه على اليابسة، مما يشعرها بالخفة، ويمكن لقضاء 30 دقيقة في السباحة تعزيز اللياقة البدنية دون إجهاد العضلات والمفاصل للحامل.
    • تخفيف تورم الكاحل والقدم وألمهما، فغمر الأطراف في الماء يُنشّط الدورة الدموية، ويساعد في إرجاع السوائل من الأنسجة للأوردة، مما ينشط الدورة الدموية ويمنع تراكم السوائل في الأطراف السفلى.
    • تخفيف ألم عرق النسا الناتج من الحمل بسبب تخفيف ضغط الجنين على العصب الوركي.
    • تقليل الغثيان الصباحي، فالماء البارد يقلل عند العديد من الحوامل الإحساس بالغثيان والقيء المرتبط بالحمل.
    • زيادة قدرة التحمل والحفاظ على قوة العضلات مما يحسن تجربة الولادة.
    • الإفادة المحتملة للجهاز العصبي للجنين، فبحسب دراسة علمية أجريت على فئران التجارب فسباحة الأم عززت من تطور مخ الجنين.
    • الحصول على نوم أفضل كمعظم التمارين الهوائية التي يتحسّن النوم بعد ممارستها.

    إضافةً إلى ما سبق فإنّ للسباحة أثناء الحمل آثار نفسية جيدة، إذ تساعد على تخفيف الاكتئاب، والقلق، والضغط النفسي، والآثار النفسية السيئة التي تزداد أثناء الحمل.

    وبالفقرة التالية نذكر احتياطات نزول البحر للحامل.

    احتياطات عند نزول البحر للحامل

    بدايةً يجب اختيار مكان لا يتطلب السفر لمدةٍ طويلةٍ، وقريبٍ من المنزل إلى حدِّ ما، حتى إذا تعبت الحامل سهل رجوعها للمنزل، ويجب أن تصطحب الحامل معها أحدًا، ولا تذهب بمفردها لمساعدتها، والذهاب بالوقت المناسب والطقس الجيد وعدم السفر في آخر فترة من الحمل خشية الولادة في منطقة السفر، ومن الاحتياطات ما يأتي:

    • عدم إجهاد الحامل نفسها على الشاطئ، فيمكنها القراءة أو الجلوس باسترخاء أو المشي على الشاطئ فقط دون أي أنشطة خطيرة.
    • ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة، مثل المصنوعة من القطن، لتعزيز الشعور بالراحة مع أخذ ملابس نظيفة للاحتياط.
    • استخدام واقي الشمس، فالتعرض الكثير لأشعة الشمس يزيد من جفاف الجلد، وقد يؤدي لأي من المخاطر المذكورة سابقًا.
    • أخذ الحذر من الأمواج عند السباحة، وعدم الدخول في الأمواج العالية التي قد تفقد الحامل اتزانها فتقع، مع الابتعاد عن أي حواف حادّة أو مناطق زلقة أو صخور قد تجرَح الحامل.
    • ترطيب الجسم بشرب الماء باستمرار.
    • أخذ فترات من الراحة في مكان مظلل أو مكيف وعدم قضاء الوقت كله على الشاطئ.
    • الحركة والمشي على الشاطئ، وعدم الجلوس طويلًا لتنشيط الجسم والدورة الدموية.
    • اصطحاب وجبات خفيفة مصنوعة في المنزل للشاطئ، أو فاكهة أو خضروات طازجة أو مكسرات أو غيره.

    وبالفقرة التالية نتعرف على الإسعافات الأولية للحامل إن تعرضت للغرق.

    الإسعافات الأولية للحامل إذا تعرضت للغرق

    عند ملاحظة غرق أي شخص يجب الاتصال بالطوارئ فورًا، ومحاولة الإتيان بالمساعدة لإنقاذه، كحارس الإنقاذ على الشاطئ أو أي أحد خبير بالسباحة، فإن تعرضت الحامل أو الشخص للغرق يجب اتباع الآتي:

    1. تحريك الغريق خارج الماء.
    2. التحقق من تنفسه بتقريب الأذن من فم الغريق وأنفه واستشعار خروج الهواء منهما وملاحظة صدر الغريق وهبوطه وصعوده.
    3. التحقق من النبض لعشر ثواني.

    وإن كان لا يُشعَر للغريق بنبض فيجب القيام فورًا بالإنعاش القلبي كما يلي:

    1. وضع كعب يد واحدة على منتصف صدر الغريق بين حلمتيّ صدره واليد الأخرى أعلى اليد الأولى.
    2. الضغط باستخدام وزن الجزء العلوي من الجسم على اليدين للضغط على الصدر لمسافة لا تقل عن 5 سنتيمترات مع تجنب الضغط على الضلوع.
    3. الاستمرار في الضغط بمعدل من 100 إلى 120 ضغطة في الدقيقة مع ملاحظة إن كان الغريق بدأ يتنفس أم لا.

    وفي حال التدرب على الإنعاش الرئوي سابقًا، وكان الغريق لا يتنفس فيمكن اتباع الآتي:

    1. إمالة رأس الغريق للخلف مع رفع ذقنه لأعلى لفتح مجاريه الهوائية.
    2. الضغط على الأنف وإغلاق كلتا فتحتيه بيد واحدة، وتغطية فم الغريق بفم الشخص المنفّذ للعملية بطريقة محكمة.
    3. إرسال نَفَس لمدة ثانية واحدة لا أكثر، وملاحظة ارتفاع الصدر، فإن ارتفع يجب إرسال نَفَس آخر لمدة ثانية واحدة، وإن لم يرتفع، يجب التأكد من فتح مجاريه الهوائية ثانية.
    4. عمل 30 ضغطة على الصدر يتبعها إرسال نَفَسين وتسمى هذه دورة واحدة.
    5. تكرار الدورات حتى وصول الإسعاف أو بدء الغريق بالتنفس.

    وختامًا عزيزتي السوبر، بعد مقالنا عن فوائد البحر للحامل وإن كانت السباحة تؤثر عليها وتعديدنا للاحتياطات والإسعافات الأولية فإنه بغض النظر عن اللياقة البدنية للحامل، يجب عليها التوقف عن السباحة فور الشعور بألم حاد بالبطن أو ضيق تنفس أو دوخة أو إغماء أو تقلصات بالرحم أو نزول دم من المهبل أو أي أعراض مقلقة أخرى والذهاب فورًا للطبيب.

    الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    ·لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play.

    ·لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store.

     

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon