هرمون الحمل ضعيف بعد الحقن المجهري، ما السبب؟

    هرمون الحمل ضعيف بعد الحقن المجهري

    تأخر الإنجاب من المشكلات التي تقابل كثيرًا من الأزواج، إذا كنتِ تعانين هذه المشكلة فهناك كثير من طرق العلاج التي قد يرشحها لكِ طبيبك، وفي النهاية قد يصل إلى قرار أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري، خاصةً إذا كانت المشكلة لدى زوجك، أو كلاكما، أو كانت مجهولة السبب، أحيانًا يظهر هرمون الحمل ضعيفًا بعد الحقن المجهري، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب هذه المشكلة، وسنذكر لكِ نسبة نجاح الحقن المجهري.

    هرمون الحمل ضعيف بعد الحقن المجهري، ما السبب؟

    الحقن المجهري تقنية تعتمد على فصل حيوان منوي صحيح من السائل المنوي لزوجك، ثم حقنه مباشرة داخل بويضة عالية الجودة سبق واستُخرجت من مبيضك، يُجرى هذا الأمر في المختبر، ثم يُعاد حقن البويضة المخصبة مرة أخرى إلى رحمك، لينمو الجنين ويكبر، وبعد 14 يومًا يُقاس نجاح الإجراء عن طريق اختبار الحمل الرقمي، الذي يُتبَع بإجراء أشعة فوق صوتية "سونار" على الرحم، يقيس اختبار الحمل الرقمي نسبة هرمون HCG في دمك، وهو ما يسمى بهرمون الحمل، وتنتجه الخلايا المكونة للمشيمة المسؤولة عن تغذية الجنين، ومن الطبيعي أن تتضاعف نسبته كل يومين أو ثلاثة أيام، أحيانًا قد تظهر النتائج غير طبيعية، ما قد يثير قلقك، إليكِ أسباب ذلك:

    • هرمون الحمل ضعيف "نسبته قليلة": قد يكون وقت إجراء الاختبار مبكرًا، لذا ينصح بالانتظار يومين أو ثلاثة وإجرائه مرة أخرى، إذا كان ضعيفًا أيضًا أو سلبيًا فاستشيري الطبيب ربما لم ينجح الحقن المجهري.
    • هرمون الحمل لا يزيد بالمعدلات الطبيعية: إذا كان هرمون الحمل لا يتضاعف، أو تقل نسبته كل مرة عن التي تسبقها فقد يكون ذلك إنذارًا بحدوث إجهاض، أو حمل غير طبيعي.
    • هرمون الحمل نسبته مرتفعة: إذا كانت نسبة الهرمون مرتفعة، فربما تكونين حاملًا بتوأم، وهو أمر شائع بعد الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، وربما يكون السبب أيضًا حدوث حمل خارج الرحم، لذا إذا شعرتِ بآلام شديدة أسفل بطنك، مع نزيف مهبلي، أو أي أعراض إعياء شديدة، فيرجى استشارة الطبيب فورًا، إذ إن الحمل خارج الرحم شائع كذلك بعد الحقن المجهري، وهو أمر شديد الخطورة إذا لم يُعالج مبكرًا.

    نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة

    يعتمد نجاح الحقن المجهري على عوامل عديدة، والأمر فردي تمامًا، وطبيبك الماهر هو الأقدر على توقع نسبة نجاحه بالنسبة لكِ، إليكِ بعض العوامل التي تعتمد عليها الإحصاءات:

    • السن وقت الإجراء.
    • الوزن والطول.
    • السبب وراء تأخر الحمل.
    • عدد مرات الإنجاب السابقة.
    • عدد مرات الحمل السابقة سواء انتهت بولادة أو إجهاض.
    • نوع البويضات المستخدمة، هل هي بويضاتك، أم بويضات متطوعة.

    سنك خلال الإجراء أحد أهم العوامل التي يعتمد عليها الأطباء عند إعطاء نسبة نجاح تقريبية للحقن المجهري، إليكِ تفصيل ذلك:

    1. إذا كنتِ أقل من 35 عامًا، فنسبة النجاح من أول مرة تصل إلى 54.4%.
    2. إذا كنتِ بين 35 و37 عامًا، فنسبة النجاح من أول مرة تقل إلى 41.1%.
    3. إذا كنتِ بين 38 و40 عامًا، فإن نسبة النجاح تقل إلى 26.7%.
    4. إذا كنتِ بين 41 و42 عامًا، فنسبة النجاح 13.8%.
    5. إذا كنتِ أكبر من 42 عامًا، فإن نسبة النجاح من أول مرة 4.2% فقط.

    ختامًا، بعد تعرفك إلى الأسباب التي تجعل هرمون الحمل ضعيفًا بعد الحقن المجهري، وتعرفك إلى نسبة نجاح الإجراء من المرة الأولى طبقًا لعوامل عديدة أهما السن خلال الإجراء، أنصحك عزيزتي بالمتابعة الدقيقة مع طبيبك للاطمئنان على سلامة الحمل، كما أنصحك بأن تحاولي أن تهدئي وتسترخي تمامًا بعد الإجراء، وتبتعدي عن التوتر قدر الإمكان، إذ إن ذلك له تأثير إيجابي في نجاح الحقن المجهري.

    دائمًا ما تتحيّر النساء لدى حساب الدورة الشهرية وأوقات التبويض، "سوبرماما" ترشدك إلى معرفة طرق حساب التبويض المختلفة وكل ما ترغبين في معرفته لمتابعة التبويض.

    عودة إلى الحمل

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon