ما حل هوس الأم حول الرضيع؟

خوف الأم على أبنائها

يبدأ اهتمام الأم بطفلها بمجرد أن تعرف بالحمل، فتبدأ العناية به من خلال اتباع نظام أكل صحي والابتعاد عن كل ما يضر بصحتها وصحة جنينها، هذا وهو داخل رحمها، فكيف حالها بعد ولادة الطفل؟

وبمجرد الولادة، ينصب تركيزها حول رضيعها وكل تفصيلة تتعلق به مهما كانت صغيرة، برضاعته وحركته ولون بشرته وسبب بكائه، خاصة إذا كان طفلها الأول ولم يسبق لها خوض هذه التجربة من قبل، إذ يصيبها الهوس والقلق من أقل تغير يحدث له في الشهور الأولى. 

ولأن "سوبرماما" دائمًا بجانبك، سنخبرك ببعض الأسباب التي تؤدي إلى خوف الأم على أبنائها في الشهور الأولى، وطرق لعلاج الخوف الزائد على الأطفال.

أسباب خوف الأم على أبنائها

هناك عدة أسباب لخوف الأمهات على أطفالهن الرضع، منها:

الصفراء (اليرقان)

يصاب الأطفال عادة بعد الولادة بما يعرف بالصفراء، التي تحول لون جلد الرضيع وبياض العين إلى اللون الأصفر، نتيجة تراكم مادة البيليروبين في الدم، وذلك لعدم نمو الكبد بالشكل الكامل في البداية، وبالتالي لا يستطيع التخلص من مادة البيليروبين الزائد، وغالبًا ما تظهر في اليوم الثاني أو الثالث من الولادة، وهي ما تعرف بالصفراء الطبيعية.

 لا داعي للقلق، فسرعان ما تختفي الصفراء دون علاج مع الاستمرار بالرضاعة الطبيعية، لكن يجب عمل تحليل لمعرفة مستوى الصفراء في الدم واتباع تعليمات الطبيب، حتى لا تتسبب في مشكلات للطفل في المخ والأعصاب.

البكاء المستمر

بكاء الرضع أمر طبيعي جدًّا، لكنه من مسببات الإزعاج والتوتر للأم، فالبكاء هو وسيلة تعبير الرضيع عن احتياجاته، مثل الجوع أو الحاجة إلى تغيير الحفاض أو المغص أو الإمساك، لكن مع معرفة سبب البكاء يصبح لا داعي للتوتر والقلق. لكن إذا تغيرت طبيعة بكاء الطفل، فعلى الأم استشارة الطبيب للتأكد من عدم إصابته بأي أمراض أخرى.

الارتجاع أو القشط

ينتاب الأم القلق إذا وجدت الرضيع يقشط أو يتقيأ الحليب بعد كل رضعة، لكن القشط من الأمور غير المقلقة، وهي من المشكلات الشائعة بين الرضع سواء الذين يعتمدون على الحليب الطبيعي أو الصناعي. وفي معظم الحالات يزيد وزن الرضيع على الرغم من القشط، لكن يجب استشارة الطبيب إذا لاحظت عدم زيادة وزنه، للتأكد من أنه لا يعاني من مشاكل طبية أخرى.

جفاف جلد الرضيع

جفاف جلد الطفل بعد الولادة من الأمور الطبيعية التي لا تستدعي القلق، ويحدث نتيجة بقاء الرضيع داخل وسط مائي لفترة طويلة، لذلك عند تعرضه للهواء بعد الولادة يصبح جلده جافًّا. فلا تنزعجي من ذلك ولا تحاولي إزالة بقايا الجلد الجاف وأطرافه لأنه سيختفي وحده، واستخدمي مرطبًا طبيعيًّا خاليًا من الرائحة.

الطفح الجلدي

يتسم جلد الرضع بالحساسية والقابلية للتهيج من أقل شيء، ففي بعض الأحيان يتحسس جلد الرضيع من الصابون أو مناديل الأطفال التي تحتوي على الكحول أو بسبب الإسهال، فيشعرن بالقلق من أي تغير أو احمرار في بشرة الرضيع. 

وجميعها أمور طبيعية لا تستدعي القلق، وسرعان ما تختفي بتوقف مسبباتها أو عن طريق وضع طبقة خفيفة من الكريم لتهدئة بشرة الرضيع، لكن يجب الإسراع في استشارة الطبيب إذا استمر الالتهاب لفترة طويلة دون تحسن.

الانتفاخ والغازات

الغازات وانتفاخ البطن من الأمور الشائعة بين الرضع خاصة بعد الرضاعة، وذلك لعدم قدرة جهازهم الهضمي على الهضم، لذلك تلاحظ الأمهات معاناة أطفالهن من انتفاخ البطن يصاحبه إمساك وخروج للغازات، ما يصيبهن بالقلق والذعر حول ما إذا كان الرضيع يعاني من مشكلة صحية، خاصة إذا صاحبه بكاء مستمر.

 وهذه الأعراض لا خوف منها، فيمكن للطبيب أن يصف للأم العلاج المناسب لحالة الرضيع، كما يمكن للأم تهدئة الرضيع بالتربيت على ظهره بعد الرضاعة، وكذلك تدليك بطنه لإخراج الهواء الزائد، كي لا يصاب الطفل بالغازات.

علاج الخوف الزائد على الأطفال

دائمًا ما يكون علاج الخوف بمزيد من المعرفة، فإذا فهمتِ المزيد عن طفلك سيقل توترك وقلقك عليه دون داعٍ، وأسباب بكاء الطفل عديدة، وليست تعني دومًا أن هناك مشكلة مرضية تصيب الطفل تدعو إلى القلق، وعلى جانب آخر فإن الطفل يعبر عن مشاعره منذ الولادة، فإذا تعرفتِ كيف تفهمين ما يشعر به طفلك الرضيع سييخفف ذلك الكثير من قلقك.

خوف الأم على أبنائها في الشهور الأولى أمر طبيعي، ولكن حاولي ألا يسيطر عليكِ الخوف والهوس حتى لا يؤثر سلبًا على رضيعك، وعلى التفكير السليم في الأوقات الحرجة، والجئي دائمًا إلى المقربين كزوجك وصديقاتك ليساعدوك في تخطي شعور الخوف الزائد على الأطفال.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon