آلام البطن بعد الولادة القيصرية

آلام البطن بعد الولادة القيصرية

إذا كنتِ تخططين لخوض الولادة القيصرية، سيهمّك التعرف إلى ما سوف تواجهينه في فترة التعافي، خاصة آلام البطن بعد الولادة القيصرية، وكيف يمكنك السيطرة عليها، واستعادة القدرة على ممارسة حياتك الطبيعية بسهولة.

آلام البطن بعد الولادة القيصرية

تتضمن الولادة القيصرية إجراء شق في البطن والرحم، مسببة الشعور بالألم كسائر العمليات الجراحية، خاصًة عند الغرز وحولها. وتتفاوت الآلام بعد الولادة القيصرية لكنها في جميع الأحوال مما يمكن السيطرة عليه بالمتابعة مع الطبيب الذي سيصف لكِ المسكّن المناسب.

بعد الولادة، ينقبض الرحم وينكمش إلى حجمه الطبيعي. قد يتسبب ذلك في تقلصات البطن السفلية، يعاني معظم النساء من هذه الآلام بقوة في أول يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، ومن العوامل الأخرى التي قد تؤدي لآلام البطن بعد الولادة القيصرية:

  1. الرضاعة الطبيعية: قد تشعرين بزيادة  هذه الآلام إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، لأن الرضاعة تحفز إفراز الأوكسيتوسين، وهو هرمون يحفز الرحم على الانقباض أكثر.
  2. التئام الجرح القيصري: بعد الولادة القيصرية يعاني معظم النساء من بعض التشنجات الخفيفة في أثناء التئام الجرح الخارجي والجروح الداخلية.
  3. الإمساك: قد يسبب الإمساك ألم البطن بعد الولادة. تشمل الأسباب المحتملة للإمساك:
  • ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم.
  •  البواسير (شائعة خلال الحمل وفترة ما بعد الولادة).
  •  انخفاض النشاط البدني بعد الولادة.
  •  قلة الألياف في النظام الغذائي.
  • الأدوية:قد تعانين من الإمساك بسبب التخدير قبل العملية القيصرية.

علاج آلام البطن بعد الولادة

 لا حاجة لأن تتحملي الألم بينما تجاهدين في التعامل مع المولود الجديد. يمكنكِ تناول مسكنات الألم التي وصفها لكِ الطبيب. ويمكنك تخفيف آلام ما بعد الولادة والسيطرة عليها عن طريق:

  • الحفاظ على نظافة المنطقة حول الغرز على بطنك لمنع الالتهابات والألم.
  • دعم معدتك، حاولي إمساك بطنك عند العطس أو السعال أو الضحك لإبقائه ثابتًا وتجنب الألم.
  • وضع وسادة دافئة أو زجاجة ماء ساخن على مكان الألم، ولكن تجنبي وضعها على الجلد مباشرة أو على الجرح.
  • تناول كثير من الألياف الموجودة في  الفواكه والخضراوات والفاصوليا والبقوليات والمكسرات والحبوب الكاملة، وشرب كثير من الماء، يساعدكِ ذلك على علاج الإمساك الذي يكون مؤلمًا مع جرح العملية القيصرية. إذا لم تعد حركة الأمعاء لأكثر من يومين، فتحدثي إلى طبيبك وقد يصف لكِ ملينًا مناسبًا لحالتك.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة مع تجنب الضغط على بطنك كثيرًا. أو رفع شيء أثقل من طفلك.
  • ممارسة الرياضة، غالبًا ما يكون المشي القصير مع طفلك في عربة الأطفال جيدًا لكليكما، لكن لا ترهقي نفسك. واحرصي على استشارة طبيبك عن نوعية التمارين الرياضية المناسبة لك

اقرئي أيضًا: الحركة بعد الولادة القيصرية

آلام الظهر بعد الولادة القيصرية

  هناك العديد من التفسيرات المحتملة لألم الظهر بعد الولادة القيصرية، والتي قد تشعرين بها في الجزء العلوي أو السفلي من الظهر. منها:

  1. التغيرات الهرمونية: ينتج الجسم هرمون الريلاكسين استعدادًا للولادة، مما يجعل المفاصل والأربطة أكثر ليونة. وهكذا قد تجهدين ظهرك دون الشعور بالألم، لكن بعد الولادة سيتسبب أقل نشاط في ألم أسفل الظهر أو منتصفه.
  2. زيادة الوزن: اكتساب الوزن الزائد خلال فترة الحمل عامل آخر يسهم في آلام الظهر بعد الولادة.
  3. رفع طفل جديد وحمله: وجود طفل يعني أن تنحني وترفعي طفلك باستمرار. يمكن أن تؤثر هذه الحركات الإضافية فيكِ وأن تسبب آلامًا في الرقبة والظهر.
  4. الرضاعة الطبيعية: يمكن أن يتسبب الوضع السيئ في أثناء الرضاعة الطبيعية في ألم الظهر والرقبة.
  5.  آثار التخدير: يمكن أن يتسبب نوع التخدير خلال العملية القيصرية في الشعور بالألم في الأيام أو الأسابيع التالية للولادة. ويمكن أن تسبب الحقنة المخدرة تقلصات عضلية قرب الحبل الشوكي بعد الولادة. ويمكن أن تستمر هذه التقلصات لأسابيع أو أشهر بعد الولادة.

علاج آلام الظهر بعد الولادة

غالبًا ما يكون ألم الظهر بعد الولادة القيصرية مؤقتًا وينخفض تدريجيًا مع الوقت. إليكِ بعض الطرق لمساعدة ظهرك على التحسن:

  1. تجنب الانحناء عند رفع الطفل وحمله: أبقي ظهرك مستقيمًا وانحني مع ركبتيك.
  2. الحفاظ على ظهرك مستقيمًا خلال الرضاعة الطبيعية: يمكن أن يخفف هذا الضغط على العمود الفقري والرقبة، ويساعد على تخفيف الألم الحاليّ. ويمكن أن يؤدي إيجاد مكان مريح للرضاعة إلى إحداث فارق كبير.
  3. أخذ حمام ساخن: يمكن للحمام الساخن أن يخفف من تشنجات العضلات في ظهرك. بالإضافة إلى ذلك، تساعد الحرارة على زيادة الدورة الدموية وتقليل التهاب الظهر وآلامه. ولكن بما أن الجراحة القيصرية هي عملية جراحية فاستشيري الطبيب عن الوقت المناسب لذلك.
  4. ممارسة التمارين الخفيفة: بعد أخذ موافقة الطبيب، يمكنكِ بدء تمارين بسيطة وسهلة، يساعد ذلك على تقوية عضلات البطن وتقليل الشد العضلي في ظهرك. يمكن للمشي الخفيف أن يحسن الدورة الدموية. ويخفف أيضًا من الالتهابات والتشنجات في ظهرك.
  5. الحصول على الراحة: امنحي ظهرك فرصة للراحة والشفاء. النشاط الزائد يمكن أن يطيل الألم. قد يساعدكِ النوم على علاج ألم ظهرك.
  6. الحصول على التدليك: يمكن للتدليك تخفيف الشد العضلي وتحسين الدورة الدموية.
  7.  مسكّنات الألم: اسألي طبيبك أيضًا عن الأدوية الآمنة التي يجب تناولها، خاصةً إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية.

اقرئي أيضًا: الرضاعة الطبيعية بعد عملية الولادة القيصرية

    من المهم منح جسمك وقتًا للتعافي بعد العملية القيصرية. فلا تستعجلي هذه الفترة واطلبي المساعدة من الأهل والأصدقاء. وإذا استمرت آلام البطن بعد الولادة القيصرية فزيارة الطبيب ستكون مهمة لمساعدتك على التغلب عليها.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store
    المصادر:
    back pain after c section
    abdominal pain after c section
    abdominal pain treatment after c section

    عودة إلى الحمل

    آية حسين

    بقلم/

    آية حسين

    صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

    موضوعات أخرى
    لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon