هل يمكن تسكين ألم الأذن عند الأطفال بطرق طبيعية؟

    تسكين ألم الأذن عند الأطفال

    كثيرًا ما يشكو الصغار من آلام الأذن، وإذا كانت سن الطفل كبيرة بما يمكنه من التعبير فقد يخبركِ أن أذنه تؤلمه، أما لو كان صغيرًا فقد يبكي أو يشير إلى أذنه فقط، وآلام الأذن في كثير من الأحيان تكون غير محتملة ويجب معها استشارة الطبيب، وفي أحيان أخرى قد تكون حالة بسيطة وتذهب من تلقاء نفسها دون علاج، ومع ذلك فقد تحتاجين لتسكين الألم حتى استشارة الطبيب، لذا في هذا المقال سنخبركِ ما إذا كان يمكنكِ تسكين ألم الأذن عند الأطفال بطرق طبيعية، والأسباب التي تؤدي لحدوثه.  

    هل يمكن تسكين ألم الأذن عند الأطفال بطرق طبيعية؟

    على الرغم من أن آلام الأذن من الأعراض التي يجب الانتباه لها واستشارة الطبيب لمعرفة السبب ورائها وعلاجه، فقد تحتاجين للتصرف سريعًا وتقليل الألم الذي يشعر به الطفل، ويمكنكِ إعطاؤه مسكن لا يحتاج وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين، كما يمكنكِ تجربة بعض العلاجات المنزلية لتخفيف شعوره بالألم، تعرفي إليها فيما يلي:

    1. قدمي للطفل كمية وفيرة من السوائل: قدمي للطفل السوائل الدافئة التي تساعد على التخلص من المخاط في الحلق، الذي عادةً ما يُصرف في الأذن ويسبب التهابها، قدمي له المشروبات الدافئة أيضًا إذا كان يعاني التهابات الحلق وآلام الأذن المصاحبة لها.
    2. استخدمي كمادات الماء الساخن: يمكن أن تساعد الكمادات الساخنة على الجزء الخارجي من الأذن على تخفيف الشعور بالألم، ضعي زجاجة ماء ساخن، أو قطعة من القماش النظيف اغمسيها في ماء دافئ، ودلكي برفق المنطقة المحيطة بالأذن، يجب توخي الحذر فيما يتعلق بدرجة حرارة الماء لأن الأطفال لديهم بشرة حساسة، لذا تأكدي أن الماء دافئ وليس ساخنًا.
    3. تدليك المنطقة المحيطة بالأذن: التدليك من الطرق الرائعة لتسكين ألم الأذن، لأنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية ما يساعد على تصريف السوائل من أذن الطفل، دلكي منطقة الأذن الخارجية لطفلك مع رقبته من أعلى لأسفل مع الضغط برفق وفي اتجاه من الأذن وناحية خده، دلكي المنطقة مرتين في الأقل يوميًا باستخدام الزيوت الأساسية، مثل إكليل الجبل أو اللافندر أو شجرة الشاي، أو دفئي قليلًا من زيت الزيتون واستخدميه في التدليك.
    4. ارفعي رأس الطفل: يساعد رفع رأس الطفل في أثناء الاستلقاء أو النوم على تصريف السوائل في الجيوب الأنفية وفي الأذن، ما يقلل احتقانها ويساعد على تخفيف الألم، ضعي وسادة أو وسادتين تحت رأس الطفل وتأكدي أنه ينام بشكلٍ مريح.

    بعد أن استعرضنا معكِ طرق لتسكين آلام الأذن، اكتشفي أسبابها فيما يلي.

    أسباب ألم الأذن عند الأطفال

    يُصاب الأطفال بآلام الأذن في مختلف مراحلهم العمرية، وهي من الأعراض الشائعة خاصةً لدى الصغار في عمر ثلاث سنوات، وقد يحدث ألم الأذن كعرض مصاحب للبرد والأنفلونزا، أو قد يحدث لأسباب أخرى مثل:

    • عدوى الأذن: إذا كان طفلك يعاني التهابًا في الحلق أو عدوى بكتيرية أخرى، يمكن أن تصل البكتيريا إلى الأذن الوسطى وتسبب العدوى هناك، ويتحول لون الأنسجة حول طبلة الأذن إلى اللون الأحمر وتنتفخ، وتحتقن بالسوائل ما يسبب ألمًا في الأذن، إذا كان طفلك يعاني نزلة برد، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى انسداد وتورم الأذن.
    • ضعف قناة استاكيوس: قناة استاكيوس الأنبوب الواصل بين حلق طفلك وأذنه الوسطى، وتكون أصغر في الأطفال عن البالغين، ما يجعل من الصعب تصريف السوائل منها، في حالة تضخم الأنبوب أو انسداده بالمخاط، يمكن أن يؤدي الضغط الواقع عليها إلى ألم الأذن، ويحدث هذا غالبًا مع نزلات البرد والالتهابات الفيروسية الأخرى.
    • التهاب الأذن الخارجية: المعروف أيضًا باسم أذن السباح، يمكن أن يحدث في حالة خدش قناة الأذن وإصابتها بالعدوى، وعادةً ما تعالج باستخدام قطرات مضادات حيوية يصفها الطبيب.

    ختامًا، يمكنكِ تسكين ألم الأذن عند الأطفال بالطرق التي ذكرناها سابقًا، وعادةً ما يختفي الألم من تلقاء نفسه، لكن إذا ارتفعت درجة حرارة الطفل ولاحظتِ إفرازات من الأذن فيجب عرض الطفل على طبيب متخصص فقد يحتاج إلى مضاد حيوي، أو تصريف السوائل من الأذن.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الصغار وتغذيتهم، زوري قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon