12 علامة لمرض أديسون عند الأطفال

    مرض أديسون عند الأطفال

    يحدث مرض أديسون عندما لا تستطيع الغدد الكظرية أو الغدد فوق الكلوية إفراز كميات كافية من هرموني الكورتيزول والألدوستيرون، والكورتيزول هرمون حيوي جدًّا لجسم الإنسان، يتحكم في التمثيل الغذائي (الأيض) في الجسم ويمنع رد الفعل الالتهابي، ويؤثر في الجهاز المناعي، ويتحكم في رد فعل الجسم تجاه الضغوط، أما الألدوستيرون فهو المسئول عن التحكم في مستويات الصوديوم والبوتاسيوم، وتوازن الأملاح والماء بالجسم، والغدتان الكظريتان تقع كل واحدة منهما فوق كل كلية على جانبي الجسم، ومرض أديسون حالة غير شائعة قد تحدث في أي سن، وفي الأطفال قد تظهر بعد ولادتهم مباشرة، أو عند وصول الطفل لسن البلوغ. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أعراض مرض أديسون عند الأطفال، وطرق علاجه.

    مرض أديسون عند الأطفال

    قد تبدأ ظهور أعراض مرض أديسون عند الطفل فور ولادته، أو بالتدريج في أثناء نموه وتطوره خلال أشهر أو أعوام، وتتمثل في الآتي:

    1. الدوخة والضعف والتعب والإجهاد.
    2. نقص شهية الطفل أو انخفاض وزنه عن الطبيعي.
    3. الغثيان والقيء والإسهال.
    4. آلام المفاصل والعضلات والمعدة والظهر.
    5. اشتهاء الأكلات المالحة.
    6. زيادة الحساسية للطقس البارد أو التعرق بشكل زائد عن الطبيعي.
    7. اغمقاق لون الجلد حول شفاه الطفل أو راحتي يده أو وجهه، أو ازرقاق منطقة حول الحلمات أو المنطقة التناسلية أو فمه.
    8. الاكتئاب أو التشتت وعدم التفكير بشكل واضح.
    9. انخفاض معدل ضربات القلب عن الطبيعي، وكذلك الضغط.
    10. الجفاف.
    11. نقص مستويات السكر بالدم.
    12. توقف الدورة الشهرية للفتيات المارات بسن البلوغ.

    سبب الإصابة بمرض أديسون، إما يكون نتيجة لقصور قشر الكظر الأوّلي أو الثانوي، وقصور قشر الكظر الأوّلي يحدث فيه تضرر الغدد الكظرية بشدة، وعدم استطاعتها إنتاج هرموناتها، ويسببه عادة مهاجمة خلايا المناعة لها، المعروفة بأمراض المناعة الذاتية التي تهاجم فيها خلايا المناعة أعضاء الجسم، ظنًّا منها أنها أجسام غريبة أو فيروسات أو بكتيريا، أو لأسباب أخرى مثل:

    • تناول الستيرويدات أو أدوية الكورتيزون لفترات طويلة بجرعات كبيرة، ما يقلل أو يوقف إنتاج هرمونات الغدة الكظرية الطبيعية.
    • تناول بعض الأدوية المضادة للفطريات، التي توقف إنتاج هرمونات الغدة الكظرية.
    • إصابات الغدة الكظرية أو تضررها ونزفها، كما في الحوادث.
    • العدوى الشديدة بالجسم، كالإصابة بمرض السل.
    • الأورام الحميدة أو السرطانية.
    • بعض الأمراض الوراثية، التي نادرًا ما يتوارثها الطفل من أحد أبويه.

    أما قصور قشر الكظر الثانوي، فيحدث عند عدم إنتاج الغدة النخامية (الواقعة في المخ) الهرمونات الموجهة لقشرة الكظر، التي تتحكم في عمل الغدد الكظرية، وتحفزها لإنتاج هرموناتها، وقد تحدث مشكلات للغدة النخامية بسبب:

    • أورام الغدة النخامية.
    • الأمراض الوراثية فيها.
    • إصابات المخ نتيجة لحادث أو غيره.

    أما عن الإجراءات العلاجية لمرض أديسون عند الأطفال، فهذا ما نوضحه لكِ في الفقرة التالية.

    علاج مرض أديسون عند الأطفال

    يعالج مرض أديسون عند الأطفال والصغار بحسب سبب المرض، وبتعويض الهرمونات، وتخفيف الأعراض، ولأنه مرض قد يهدد الحياة، لا بد من علاجه مبكرًا قدر المستطاع، ومن العلاجات التي قد يصفها الطبيب:

    1. أدوية الستيرويدات بالفم أو الحقن، لزيادة مستويات الكورتيزول في جسم الطفل وتعويضه، ولتقليل الأعراض أيضًا كالضعف والإجهاد، وعادة تؤخذ طوال فترة حياته.
    2. الأدوية التعويضية لهرمون الألدوستيرون، التي تساعد جسم الطفل على توازن للأملاح والماء، وتمنع الجفاف ونقص الصوديوم.
    3. المكملات المحتوية على الصوديوم، لاستعادة نسبته الطبيعية في الجسم.
    4. علاج سبب مرض أديسون بعلاج العدوى بالمضادات الحيوية مثلًا، أو الجراحة كما في الأورام.
    5. السيطرة على الأعراض المصاحبة لمرض أديسون، كالتالي:
    • تعويض انخفاض ضغط الدم بالمحاليل الملحية الوريدية مع رافعات الضغط.
    • تعويض نقص مستوى السكر بالدم بمحلول الدكستروز الوريدي.

     بالإضافة لبعض الإجراءات المنزلية للعناية بالصغير، مثل:

    • العناية بالطفل جيدًا في أيام مرضه، وزيادة جرعاته من أدوية الستيرويدات إن أصابه دور برد أو إسهال أو قيء أو غيرها، طبقا لأوامر الطبيب، لمنع الدخول في نوبة كظرية، وهي حالة خطيرة مهددة للحياة، تقل فيها مستويات هرمونات الغدة الكظرية فجأة، ما يخفض ضغط الدم وسكر الدم بشكل خطير، ويصيب الطفل بالجفاف، وهذه الحالة تحتاج للتدخل العاجل والطوارئ، وتحدث عند وقوع الجسم تحت ضغط كبير، كالمرض أو التعرض لحادث وغيرهما، أو عند إيقاف الطفل أدويته.
    • مراقبة ضغط دم الطفل وسكره دوريًّا، وإبلاغ الطبيب فور ملاحظة شيء غير طبيعي.
    • إعطاء الطفل التطعيمات، لتحصينه من الأمراض المعدية، بعد استشارة الطبيب.

    ختاما عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص مرض أديسون عند الاطفال وطرق علاجه، فاحذري من نسيان جرعة دواء الكورتيزون، أو عدم إعطاء الطفل أدويته في مواعيدها، أو توقيفها من نفسك دون استشارة الطبيب، فقد يدخل الطفل وقتها في نوبة كظرية، وهي حالة خطيرة ومهددة للحياة.

    الأطفال في سن صغيرة يحتاجون لمراقبة مستمرة لأي أعراض مرضية قد تظهر عليهم، تعرفي إلى أبرز المشكلات الصحية التي تواجههم وعلاجها في قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon