أضرار توقف الكورتيزون فجأة

    أضرار توقف الكورتيزون فجأة

    تحاكي أدوية الكورتيزون الصناعية هرمون الكورتيزول الطبيعي الذي تفرزه الغدة الكظرية، ويعمل كمضاد للالتهابات داخل الجسم، وتكمن مخاطره في بعض آثاره الجانبية وطريقة إيقاف استخدامه الحذرة، في هذا المقال سنتعرف إلى أضرار توقف الكورتيزون فجأة.

    أضرار توقف الكورتيزون فجأة

    ينتج عن التوقف المفاجئ للكورتيزون بعد استخدامه المطول عدة أعراض، يطلق عليها أعراض الانسحاب، إذ إن الجسم يحتاج إلى وقت كافٍ ليعيد ضبط إنتاج الكورتيزون الطبيعي مرة أخرى. وتشمل هذه الأعراض:

    • الضعف.
    • الإعياء.
    • فقدان الشهية.
    • فقدان الوزن.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • الإسهال.
    • ألم في البطن.
    • الدوار أو الإغماء.
    • انخفاض سكر الدم.
    • انخفاض ضغط الدم.
    • تغيرات الدورة الشهرية.

    اقرئي أيضًا: 8 أسباب لعدم انتظام الدورة الشهرية

    في حالات أقل، يمكن ملاحظة ألم المفاصل أو تغيرات في الجلد، أو آلام العضلات أو الحمى، أو التغيرات العقلية أو ارتفاع الكالسيوم.

    قد يحدث أيضا جفاف أو اختلالات في الكهارل. ويمكن أن يحدث انخفاض في تقلصات الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تمدد الأمعاء وهو ما يطلق عليه العلوص. 

    متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم؟

    يعتمد مفعول الكورتيزون على عمر النصف لنوع الكورتيزون المستعمل، فمثلا، في حالة البريدنيزون يمكن أن تتوقعي أن تكون الجرعة خارج جسمك خلال من 16.5 إلى 22 ساعة، إذ إن عمر النصف للبريدنيزون نحو 3 إلى 4 ساعات. هذا هو الوقت الذي يستغرقه جسمك لتقليل مستوياته في بلازما الدم إلى النصف. وعادة ما يستغرق نحو خمس مرات ونصف من عمر النصف للتخلص من الدواء تمامًا من جسمك.

    وتشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تسبب اختلافًا في وقت إزالة الكورتيزون من جسمك ما يلي:

    • عدد مرات استخدامك للدواء ومدته.
    • معدل الأيض الخاص بك، عملية الأيض البطيئة تزيد من الوقت الذي يتخلص فيه الجسم من الدواء.
    • عمرك وصحتك، سيزيد كبر عمرك وسوء صحتك بشكل عام من الوقت الذي يبقى فيه الدواء في جسمك.
    • كتلة الجسم، بشكل عام زيادة الوزن تزيد من وقت بقاء الدواء في الجسم.
    • المرض الذي يجري علاجه.

    وقد تستغرق عملية تقليل الجرعة التدريجي لسحب الكورتيزون من الجسم، استعدادا لوقفه، من أسبوع إلى عدة أشهر، تبعًا لكل ما ذكرنا من عوامل. 

    علاج انتفاخ الوجه بسبب الكورتيزون

    يمكن أن يسبب استخدام الكورتيزون مدة طويلة انتفاخ الوجه، أو ما يعرف بوجه القمر. وهو واحد من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا، إلى جانب زيادة الوزن. ويعتمد خطر الإصابة بهذه الآثار على جرعة الدواء والمدة التي يستغرقها العلاج.

    يحدث هذا غالبًا في الحالات التي تتناول أقراص الكورتيزون عن طريق الفم. بينما يحدث بشكل أقل، في الحالات التي تستخدم الكورتيزون عن طريق الحقن أو الاستنشاق.

    أفضل طريقة لتقليل انتفاخ الوجه: تقليل جرعة الدواء أو التوقف عن تناولها تمامًا. إذا كنت بحاجة إلى الاستمرار في استخدامه، فإن طبيبك سيجرب أقل جرعة فعالة. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد تناول الدواء يومًا بعد يوم في بعض الأحيان على تقليل انتفاخ الوجه. إذا لم يساعد ذلك، فقد يقترح طبيبك تجربة أنواع أخرى من العلاج.

    اقرئي أيضًا: كل ما تريدين معرفته عن حقن الكورتيزون للشعر

    ختامًا بعد معرفتك بأضرار توقف الكورتيزون فجأة وبعض آثاره الجانبية، عليك معرفة أن الكورتيزون يعتبر سلاحًا ذا حدّين، إذ يعتبره بعضهم سحرًا في علاج بعض الأمراض، ويعتبره آخرون لعنة، لذا فإن التعامل معه يجب أن يكون بحرص شديد، وتحت رعاية الطبيب.

    اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما"

    عودة إلى صحة وريجيم

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon