كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب

    كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب

    قد يلاحظ بعض الآباء والأمهات بطء استيعاب أطفالهم وضعف تطور المهارات الدراسية لديهم بما في ذلك النطق أو الكتابة أو القراءة، ربما يتطور الأمر ليشمل بعض المهارات الحركية كذلك، فتبدأ مقارنتهم بأقرانهم في نفس المرحلة العمرية، ثم يبدأ البحث عن الأسباب وراء ذلك، وما إذا كان هناك حاجة إلى التدخل الطبي أو استشارة المتخصصين. يجب أن نذكر أن بدء حل تلك المشكلة بشكل مبكر يساعد على تحسين مستوى الطفل والحصول على نتائج أفضل. في هذا المقال تعلّمي كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب. 

    كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب

    يرغب الآباء والأمهات في أن يصبح أطفالهم أسوياء دون أي عثرات دراسية، لكن مع ملاحظة تأخر مدى استيعابهم لمهارات التعلم بشكل صحيح، يصبح التدخل للمساعدة أمرًا ضروريًا، وكلما كان ذلك مبكرًا، كانت النتائج أفضل لتحسين مستوى الطفل وزيادة تركيزه واستيعابه، إليكِ بعض الخطوات الأساسية التي عليكِ اتباعها: 

    1. الدعم والتشجيع: يحتاج جميع الأطفال إلى الحب والتشجيع والدعم، لكن بالنسبة للأطفال الذين يعانون من قلة الاستيعاب وصعوبات التعلم، يساعد هذا التعزيز الإيجابي على تقوية ثقتهم بنفسهم والشعور بقيمتهم الحقيقية مع تقوية العزم على الاستمرار حتى عندما تكون الأمور صعبة. تذكري أن وظيفتك كأم ليست علاج إعاقة التعلم، لكن منح طفلك الأدوات الاجتماعية والعاطفية التي يحتاج إليها للتعامل مع التحديات. على المدى الطويل، يمكن لمواجهة التحديات والتغلب عليها أن يساعد طفلك على النمو بشخصية قوية وأكثر مرونة.
    2. التنسيق مع المدرسة: إلقاء اللوم على المدرسة أو المعلم لن يفيدك، بل تحتاجين إلى تنسيق العمل منهم، احرصي على متابعة سير المناهج الدراسية ومدى استيعاب الطفل وإيجاد الحلول المناسبة في المدرسة والمنزل.
    3. متابعة تطورات التعلم: احرصي على مواكبة التطورات التي تظهر على طفلك بشكل مستمر، استشيري الطبيب والمتخصصين للحصول على حلول خاصة وتطبيقها وملاحظة النتائج.
    4. وضع خطة يومية: تنظيم وقت الطفل خلال اليوم يساعد على استغلال جميع الأوقات بشكل عملي وإيجابي، كما يمكنكِ تحديد وقت لإتمام الواجبات الدراسية والقيام ببعض التمرينات التي تساعد على تحسين قدرة الطفل على الاستيعاب. ولا تنسي تخصيص بعض الأوقات للترفيه وممارسة الرياضة والأنشطة الحركية.
    5. التواصل اليومي مع طفلك: احرصي على إجراء محادثات يومية مع طفلك بخوص كل ما يدور في خاطره وما يواجهه خلال يومه. اطلبي منه التعبير عن مشاعره بشكل واضح ومساعدته على إيجاد حل للمشكلات المتكررة، بما في ذلك صعوبات الدراسة. 
    6. تقليل وقت الشاشات: تؤثر الشاشات مثل التلفاز وألعاب الهاتف سلبًا في نشاط الدماغ وقدرات التعلم لدى كثير من الأطفال، لذا فإن تقليل وقتها أمر ضروري لتنشيط الدماغ ورفع مستويات الاستيعاب لديهم. 

    أطعمة لزيادة التركيز عند الأطفال

    تساعد بعض الأطعمة على زيادة التركيز لدى الأطفال وتنشيط دماغهم للحفاظ على التركيز بمستويات أعلى: 

    1. البيض. 
    2. الزبادي. 
    3. الخضراوات الورقية كالسبانخ والجرجير.
    4. الأسماك الدهنية كالسردين والسلمون والماكريل. 
    5. المكسرات والبذور. 
    6. الشوفان. 
    7. التفاح. 

    تعرفنا معًا إلى كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب، ويحتاج الأمر إلى التنسيق مع المدرسة لتحديد ما يجب عليكِ عمله في المنزل ومتابعه تطورات طفلك التعليمية، كما قدمنا لكِ مجموعة من الأطعمة التي تساعد على تنشيط ذهن الأطفال وزيادة التركيز لديهم، احرصي على إدراجها ضمن نظامهم الغذائي مع الحفاظ على تقديم وجبات صحية متوازنة. 

    تحرص "سوبرماما" على تقديم النصائح لكل أم بخصوص المدارس، وطرق التعامل مع طفلك خلال هذه الفترة، وتحضير ما يلزم لأبنائها، تعرفي إلى مزيد في قسم العودة إلى المدرسة.

    عودة إلى أطفال

    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon