7 أفكار لشغل وقت السهر مع رضيعك

سهر الأطفال الرضع

سهر الأطفال الرضع في الشهور الأولى إحدى المشكلات التي تواجه أغلب الأمهات، أتذكر جيدًا تلك الأسابيع الأولى من عمر طفلتي، حين كان يخبرني من حولي بأن الأطفال الرضع يخلدون للنوم أكثر من 20 ساعة، وهي تسهر يوميًا حتى الصباح، ولا تنام بشكل متواصل أكثر من 15 دقيقة، لتستيقظ للرضاعة أو تغيير الحفاضة، وحينها عرفت أن ليالي السهر مع طفلتي الرضيعة ستدوم فترة جيدة، وعليّ أن أتأقلم معها كما أفعل الآن، بل وأفكر في شغل وقت السهر ببعض الأفكار والأنشطة المسلية التي سأخبرك بها في هذا المقال.

أفكار لشغل وقت سهر الأم مع الرضيع

عادة ما يكون سهر الأم مع الطفل الرضيع مرهقًا للأم في البداية، ولكن يمكنك شغل هذا الوقت ببعض الأفكار التي تساعدك على الاستمتاع بوقتك مع رضيعك، وتخفيف الضغوط التي تشعرين بها، يتطبيق بعض الأفكار التالية:

  1. تابعي مسلسلًا أو أكثر على الإنترنت من مسلسلاتك المفضلة.
  2. حملي كتبًا بصيغة PDF واقرئيها على التابلت أو الموبايل في أثناء هدهدة طفلك الرضيع أو الجلوس بجانبه وهو مستيقظ.
  3. اكتبي بعض التدوينات اليومية عن رضيعك وتطوّر نموه.
  4. أحضري كتاب تلوين للكبار، واستغلي بعض لحظات سكون الصغير في التلوين، سيساعدك ذلك على الاسترخاء والتخلص من الإجهاد الذهني.
  5. استمعي لبعض الموسيقى الهادئة المفضلة لكِ.
  6. نزّلي لعبة خفيفة ومرحة على جهاز الموبايل الخاص بكِ، أو تطبيق تركيب صور الرضع على صور كارتونية.
  7. اقرئي كثيرًا عن تطوّر ونمو طفلك والأنشطة التي يمكنكما القيام بها معًا، عن طريق الموبايل أو التابلت.

أسباب سهر الأطفال الرضع في الشهور الأولى

عادة ما ينام الرضيع حديث الولادة من 16 إلى 18 ساعة يوميًا، ما يتيح للأم الحصول على قسط وافر من النوم، ولكن هناك عدة أسباب تؤدي إلى سهر الأطفال الرضع في الشهور الأولى من أعمارهم، ويرجع بعضها إلى أمور عادية يمكن حلها والتقليل من اضطراب نوم الرضيع، ومن ثم من سهر الأم معه ومنها:

  • الشعور بالجوع: شعور الطفل الرضيع بالجوع من أشهر أسباب عدم النوم، إذا لم يكن رضيعك قادرًا على النوم، تأكدي من شعوره بالشبع.
  • الهدوء الشديد أو الضجة الشديدة: الهدوء الشديد أو الضجة الشديدة من أسباب عدم قدرة طفلك الرضيع على الاستغراق في النوم، فحاولي تهيئة الأجواء المناسبة لنوم رضيعك، ربما يحب بعض الهدهدة أو الاستماع إلى بعض الضوضاء البيضاء والابتعاد عن مصادر الصوت العالي.
  • الشعور بالحر أو البرد: يؤدي شعور الطفل الرضيع بالحر أو البرد إلى عدم قدرته على النوم بشكل متواصل، فاحرصي على توفير الأجواء المناسبة لرضيعك وعلى أن يرتدي قطع الملابس التي تناسب الجو داخل الغرفة التي ينام فيها. 
  • اتساخ الحفاض: بلل الحفاض والحاجة إلى تغييره أيضًا من الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب نوم رضيعك، إذا وجدتِ أن صغيرك يواجه صعوبة في النوم، فتأكدي من أن حفاضه نظيف وغيريه له إن كان يحتاج إلى ذلك.
  • أسباب عضوية: يرجع عدم نوم الرضيع في بعض الأوقات إلى وجود أسباب عضوية تمنعه من النوم، مثل آلام الأذن أو التهاب الحلق أو ارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالانتفاخ أو المغص.
  • الرغبة في اللعب: لا تندهشي فببساطة رغبة الرضيع في اللعب قد تمنعه من النوم في بعض الأحيان، كل ما عليكِ فعله حينها هو ملاعبته حتى ينام.

 وأخيرًا، ربما يكون سهر الأطفال الرضع وسهر الأمهات معهم صعبًا في البداية، ويؤدي إلى الشعور بالإجهاد والإرهاق، نتيجة قلة النوم والمجهود البدني والنفسي والذهني، ولكن الخبر السار الغريب، أنّه بعد أسابيع قليلة ستعتاد الأم على ذلك ويعتاد جسمها على الاكتفاء بنوم ثلاث أو أربع ساعات، وستندهش من ذلك، ولكنها حكمة الله في تحمل الأمهات مشاق أيام الأمومة الأولى.

المصادر:
Reasons baby can not sleep

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon