8 نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الرضيع

    نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الرضيع

    يبكي جميع الأطفال حديثي الولادة بمعدل ساعتين إلى ثلاث ساعات متفرقة يوميًّا خلال الأسابيع الستة الأولى، ويستمر الوضع بالزيادة والنقصان خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياتهم أكثر من أي وقت آخر، وغالبًا ما يعاني الآباء والأمهات الجدد من قلة النوم والتعود على الحياة مع أطفالهم الرضع الذي يبكي بسبب ودون سبب أحيانًا، في هذا المقال نشاركك ثماني نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الرضيع، وكيفية تهدئته بالتعرف على أسباب بكائه وتلبيتها.

    نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الرضيع

    يبكي الرضع بسبب الجوع والرغبة في تغيير الحفاض والنوم والاستيقاظ من النوم، بسبب التهابات الحفاض والانزعاج من الحرارة أو البرودة، بسبب الرغبة في التجشؤ أو المغص والتقلصات والغازات المزعجة، وأحيانًا يبكي الطفل الرضيع بسبب الرغبة في أن تحمله الأم أو حتى دون سبب واضح، على كلٍّ لا تقلقي عزيزتي، هذه ثماني نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الأطفال الرضع بأفضل طرق ممكنة:

    1. تأكدي أن طفلك لا يعاني الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة، فربما يبكي دون توقف بسبب المرض أو السخونية.
    2. تأكدي أنه ليس جائعًا، وأن حفاضه نظيف، وامنحيه حمامًا دافئًا باستخدام سائل استحمام برائحة مهدئة، كاللافندر أو الكاموميل.
    3. احمليه بالقرب من جسمك، وخذي أنفاسًا هادئة وبطيئة، وهزيه برفق وغني له بنغمة محببة إليه، ثم قدمي له اللهاية لمساعدته على السكينة.
    4. اصطحبيه في عربة أطفال داخل أو خارج المنزل حتى يهدأ أو حتى إلى الشرفة أو حديقة المنزل.
    5. ربتي على ظهره أو ضعيه بحجرك على بطنه وافركي ظهره، يساعد ذلك على التخلص من الغازات ونوبات المغص.
    6. ضعيه في مقعد سيارة للرضع في مؤخرة السيارة واذهبي في جولة، ففي كثير من الأحيان، يكون اهتزاز السيارة وحركتها من عوامل تهدئة الأطفال الرضع.
    7. خففي الإضاءة والضوضاء حوله، فالأطفال حديثو الولادة معتادون على وضعية الرحم الهادئة والمظلمة، لذلك فربما يزعجهم التعرض للضوء والأصوات العالية، وكثرة المحفزات تصيبهم بالتوتر والهلع.
    8. استعيني بالضوضاء البيضاء، وهذه الطريقة لا تتعارض مع النقطة السابقة، فالضوضاء البيضاء هي الأصوات التي كان يسمعها رضيعك في رحمك، كصوت الخلاط أو الغسالة أو المكنسة أو صوت موج البحر. تساعد هذه النغمات المتكررة بصوت منخفض على تهدئة طفلك، وخلوده للنوم سريعًا.

    كيفية التعامل مع اضطرابات نوم الرضيع

    نوم الأطفال حديثي الولادة يكون ما بين ثماني إلى تسع ساعات في النهار، ونحو ثماني ساعات في الليل، لكن قد لا ينامون أكثر من ساعة إلى ساعتين بشكل متواصل. لا يبدأ معظم الأطفال النوم طوال الليل (ست إلى ثماني ساعات) دون الاستيقاظ حتى يبلغوا ثلاثة أشهر من العمر، وبعدما تعرفتِ إلى نصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الطفل الرضيع، إليكِ خمس طرق للتعامل مع اضطرابات نوم الأطفال الرضع:

    1. ضعي روتين نوم ثابتًا منذ اليوم الأول للولادة، وكرريه يوميًّا، فالأطفال لا يعرفون كيف يخلدون للنوم بمفردهم، خففي الإضاءة وحمميه وأرضعيه وضعيه في السرير مع الهز أو التربيت على ظهره حتى ينام.
    2. احتضني طفلك، فالأطفال الذين يشعرون بالأمان يكونون أكثر قدرة على النوم بهدوء، ويمكنكِ القيام لذلك خلال ساعات النهار أيضًا، ليشعر بمزيد من الأمان.
    3. خصصي وقتًا قبل منتصف اليوم بفترة كافية حتى يأخذ طفلك قيلولة كل يوم، فهي تساعده على النوم بهدوء مساءً.
    4. تجنبي التحفيز والنشاط والإضاءة والأصوات العالية بالقرب من وقت نوم طفلكِ.
    5. شغلي الموسيقى الهادئة في أثناء نوم طفلك، ثم ضعيه في السرير بمجرد أن ينعس، يمكنكِ أن تقرئي له أو تشغلي ألعاب السرير الدوارة كذلك.

    ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى بعض النصائح للأم للتعامل مع كثرة بكاء الرضيع، نعم جميع الأطفال الرضع يبكون كثيرًا ويخلدون للنوم بصعوبة كذلك، ولكن يتحسن الوضع مع الوقت، اعتني بنفسك واطلبي المساعدة حتى تتمكني من الاستمرار في رعاية طفلك جيدًا.

    يحتاج الأطفال الرضع إلى رعاية خاصة، تعرفي إلى كل ما يخصهم وكيفية التعامل معهم وتلبية احتياجاتهم المختلفة في قسم رعاية الأطفال الرضع على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon