نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة

يعد الحقن المجهري أحد أهم إنجازات التقدم الطبي في نهايات القرن العشرين، فكثير من حالات العقم، التي قيل إن نسبة فرصها في الإنجاب تكاد تكون منعدمة، نجد أنها قد نجحت، وصار أبطالها آباء وأمهات لطفل أو طفلين، في هذا المقال، سنحاول أن نقدم لكِ كل المعلومات التي تودين معرفتها عن نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة، ونسب نجاحه بشكل عام، وشروط نجاح الحقن المجهري، وأسباب فشله في بعض الحالات.

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة

كثير من الإحصاءات العلمية تفيد بأن نسب حدوث الحمل بعد المرة الأولى للحقن المجهري في تزايد مستمر، أما في الحقيقة، فليس هناك ضامن لنجاح الحقن المجهري من أول مرة! الضامن الوحيد هو التجربة الشخصية عدة مرات، لكل زوجين، إليكِ أهم النسب التي نتجت عن بعض الإحصاءات التي أجريت في أستراليا:

  1. نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة؛ 46% للسيدات أقل من 30 عامًا.
  2. نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة؛ 58% للسيدات في سن 30-33 عامًا.
  3. نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة؛ 38% للسيدات في سن 34-40 عامًا.
  4. نسبة حدوث الحمل بعد الحقن المجهري من أول مرة؛ أقل من 12% للسيدات في سن 40-43 عامًا.

التلقيح الصناعي ونسبة نجاحه

مع تزايد الخبرة في استخدام التلقيح الصناعي، كوسيلة لعلاج العقم وإنجاب الأطفال، ازدادت نسب نجاحه بشكل عام. لكنّ هذه النسب تختلف من مركز لآخر؛ بل ومن حالة إلى أخرى.

فإذا قولنا إن نسبة نجاح التلقيح الصناعي هي 50%. فمعنى هذا أن هناك 50% أخرى، ممن يقومون بالتلقيح الصناعي، تنعدم لديهم فرصة حدوث الحمل.

ومع ذلك، فدائمًا هناك أمل، وعلينا أن نجرب ونحاول، متخذين كل السبل والاحتياطات اللازمة لإنجاح التجربة.

شروط نجاح الحقن المجهري

يعتمد نجاح الحقن المجهري على عدة عوامل؛ أهمها: سن الأم عند إجراء الحقن المجهري، وسبب العقم نفسه، وهل أجرت الأم تجربة الحقن المجهري قبل ذلك أم لا؟ بل ويعتمد نجاح الحقن المجهري على خبرة المتخصصين في المركز الذي تذهبين إليه، والطرق الحديثة التي يستخدمونها وكيفية اختيارهم للمرضى أنفسهم.

  • سن الأم: فكلما كان سن الأم عند إجراء الحقن المجهري أقل من 40 سنة، زادت فرصة حدوث الحمل.
  • سبب العقم: فهناك حالات تقل فرص الإنجاب لديها بسبب العقم نفسه؛ مثل قلة عدد الحيوانات المنوية أو ضعفها وتشوهها، أو وجود عيوب خلقية بالرحم نفسه، أو قلة عدد البويضات التي ينتجها المبيض حتى مع المنشطات، وهكذا.
  • اختيار المركز الطبي لإجراء التلقيح الصناعي: فكل مركز لديه خبرته الذاتية في نجاح الحقن المجهري، ولديه فريق عمل من أطباء وتقنيين ومعامل تختلف من مركز إلى آخر، ولهذا السبب؛ تمهلي ودققي في اختيار المركز الطبي جيدًا. فالعملية مُكلفة وتستحق البحث والتمهل.
  • عاداتك وعادات زوجك اليومية: مثل التدخين والإسراف في شرب القهوة والكحوليات. كل هذه العوامل قد تعيق نجاح الحقن المجهري.

علامات نجاح الحقن المجهري

علامات نجاح الحقن المجهري، هي نفسها علامات حدوث الحمل، فبعد زراعة البويضات المخصبة داخل رحمك بـ10-14 يومًا، سيطلب منك الطبيب، عمل اختبار الحمل في الدم.

وقد تشعرين خلال هذه الفترة؛ بالغثيان الصباحي وأحيانًا القيء مرة أو مرتين في اليوم، أو تشعرين بثقل في بطنكِ وبالانتفاخ.

إذا كان اختبار الحمل في الدم إيجابيًا، فسيجري الطبيب تصويرًا بالسونار، للتأكد من نمو البويضة المخصبة (الجنين) داخل جدار الرحم. وتبدئين رحلة متابعة الحمل بشكل طبيعي مع طبيب النساء والتوليد.

أسباب فشل التلقيح الصناعي داخل الرحم

إذا كان سبب العقم هو تشوهات خلقية بالرحم، مثل الرحم صغير الحجم، أو بعض حالات الأورام الليفية العنيفة، وبعض حالات بطانة الرحم المهاجرة.

كل هذه أسباب في الرحم، قد تكون من عوامل فشل التلقيح الصناعي، لكن تذكري، دائمًا هناك أمل.

ختاما، نسب نجاح الحقن المجهري في تزايد مستمر، ويعتمد هذا النجاح على عدة شروط وعوامل؛ منها، سن الأم وسبب العقم والمركز الطبي المناسب، فاقرئي عن شروط ونسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة، ودققي في اختيار المركز المناسب للحصول على أفضل النتائج.

المصادر:
success rate of first cycle
IVF success rate

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon