كلف الحمل.. تعرفي عليه

تغذية وصحة الحامل

عادة ما يصاحب الحمل بعض الأعراض الجسمانية المؤقتة، بسبب التغييرات الفسيولجية التي تحدث أثناء الحمل، واحدة من هذه الحالات التي تتعرض لها نسبة كبيرة من النساء الحوامل هو كلف الحمل.. تقدم لكِ اليوم «سوبر ماما» كل المعلومات التي تحتاجين أن تعرفي عنها بخصوص الكلف.

ما هو كلف الحمل؟

الكلف يمكن تعريفة بأنه حالة لتجمع الصبغة الجلدية في مناطق معينة، ينتج عنها ظهور بقع داكنة على الجسم، وخاصة منطقة الوجه والعنق، وقد تمتد إلى منطقة الصدر، وهي شائعة بنسبة كبيرة بين النساء، خاصة أثناء الحمل.

ما هو أسباب ظهور الكلف أثناء الحمل؟

بشكل أساسي تتسبب التغيرات الهرمونية في الجسم أثناء الحمل في ظهور الكلف، وتعتبر النساء ذوات البشرة الداكنة أكثر عرضة له، وتقل الاحتمالات مع البشرة الأفتح، لكنها تظل قائمة.
[اقرأي ايضا :التغيرات التى تطرأ على جسمك أثناء الحمل]

هل يدوم كلف الحمل إلى الأبد؟

بشكل أساسي يجب ألا تشغلي بالك كثيراً، لأن كلف الحمل ببساطة عادة ما يخف تدريجياً بمجرد الولادة، حتى يختفي تماماً في غضون الأشهر القليلة التي تلي الولادة، فهو ليس من الحالات التي تدوم، لكنه أحياناً ما يتسبب في تغير طفيف في لون البشرة.

كيف تتعاملين مع كلف الحمل؟

  • ربطت بعض الأبحاث بين فرط التصبغ في الجلد الذي يؤدي إلى ظهور الكلف، وبين الخلل في معدلات حمض الفوليك، بالرغم من أن معظم الحوامل يتناولن مكملات غذائية تحتوي على الفوليك أسيد، لذا تناولي المصادر الطبيعية لحمض الفوليك، والمتمثلة في الخضروات الورقية، الحبوب الكاملة، البرتقال والخبز الأسمر.
  • من الأمور التي تؤدي إلى تفاقم مشكلة الكلف، هو التعرض المباشر لأشعة الشمس، مما يؤدي إلى غمقان أكثر في بقع الكلف، لذا يُنصح باستخدام كريم الوقاية من الشمس بعامل حماية مرتفع لحماية الجلد، وارتداء ملابس تغطي أكبر منطقة ممكنة.
[اقرأي أيضا : جمالك أثناء الحمل: أهم ١٠ مشكلات جلدية]
أخيراً لا ينصح بعمل علاجات تفتيح أو عمليات تقشير خلال الحمل، ويفضل الانتظار لبعد الولادة حتى تعود الهرمونات لمستواها الطبيعي، ويتم بعد ذلك علاج ما تبقى من أثار إن وجدت. 
 

اقرأي ايضاً: وصفات طبيعية لتفتيح لون الجسم

 
موضوعات أخرى
التعليقات