ما أسباب احمرار عين الرضيع؟

أسباب احمرار عين الرضيع

العين الوردية أو ما يُعرف بالتهاب الملتحمة، من المشكلات الشائعة التي تواجه بعض الرضع، فتظهر على هيئة التهاب واحمرار في ملتحمة العين، وهي الغشاء الشفاف الذي يبطن مقدمة العين والجفون. يمكن أن تزول تلك الحالة من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى علاج، لكن إذا استمرت تلك الأعراض، فسوف تحتاجين إلى استشارة الطبيب للفحص والتشخيص وإيجاد العلاج المناسب. في هذا المقال نتعرف إلى أهم أسباب احمرار عين الرضيع وطرق العلاج. 

أسباب احمرار عين الرضيع 

يمكن أن تلاحظي احمرار إحدى عيني طفلك أو كلتيهما نتيجة لإصابة فيروسية أو بكتيريا أو حساسية العين، كما قد يصاحب ذلك بعض الإفرازات والشعور بعدم الراحة. إذا استمرت تلك الأعراض بعض الوقت دون تحسن، فسوف تحتاجين إلى استشارة الطبيب فورًا، كما قد يتطلب الأمر البقاء في المنزل لتقليل فرص انتشار العدوى والعلاج. 

من أشهر الأسباب وراء احمرار عين الرضيع: 

  • الإصابة الفيروسية: يتسبب بعض الفيروسات في احمرار العين والتهاب الملتحمة، يمكن للفيروس المسبب لنزلات البرد عند الرضع فعل ذلك كذلك. يمكن أن يصاب الرضيع بتلك العدوى من شخص آخر، أو قد يكون نتيجة انتشار العدوى عبر الأغشية المخاطية. 
  • الإصابة الجرثومية: العين الوردية البكتيرية من أشكال العين الوردية، تمامًا مثل الإصابة الفيروسية، يمكن أن تحدث العدوى نتيجة انتقال البكتيريا المسببة للأمراض الشائعة مثل بعض التهابات الأذن. يمكن أن يصاب الطفل كذلك من لمس الأشياء الملوثة أو ملامسة الأشخاص المصابين بالعدوى. 
  • حساسية العين الوردية: هذا النوع من احمرار العين ليس معديًا، يمكن أن يحدث نتيجة التفاعل مع مسببات الحساسية الخارجية كحبوب اللقاح أو العشب أو الوبر. يعاني الطفل من هذا النوع من الحساسية بشكل موسمي، وفقًا لانتشار بعض مسبباتها. 
  • تهيج العين: قد تتحول عين الرضيع إلى اللون الوردي عند تعرضها لبعض المهيجات مثل الكلور في حمام السباحة أو الدخان أو العوادم، لكن ذلك ليس معديًا. 

علاج احمرار عين الرضيع 

من المفترض أن يزول احمرار العين بشكل تلقائي دون علاج في غضون أسبوع واحد أو أقل، لكن استخدام قطرات المضادات الحيوية قد يسرع من شفائها. من أفضل الطرق التي عليكِ اتباعها تجنب مسببات الحساسية أو تهيج العين فورًا، كما قد يوصي الطبيب أيضًا باستخدام قطرات العين المهدئة. 

بغض النظر عن السبب وراء احمرارعين الرضيع، يمكنكِ اتباع الطرق التالية لتخفيف الألم والعلاج بالمنزل: 

  1. اسألي طبيبك عن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية والمناسبة للرضع. 
  2. استخدمي القطرات المرطبة للعين لتخفيف الألم، لكن اختاري الأنواع المناسبة للرضع والأطفال والآمنة كذلك. 
  3. ضعي كمادات باردة على العين، إذا لم تساعد على تهدئة العين، جربي الكمادات الدافئة بدلًا من ذلك. 
  4. احرصي على مسح عين الرضيع بقطعة قماش نظيفة وباردة للتخلص من أي إفرازات وحاولي قدر الإمكان عدم ملامسة يديه لعينه. 
  5. قد يحتاج الرضيع إلى تناول المضادات الحيوية حال الإصابة الفيروسية أو البكتيرية، لكن تأكدي من إكمال البرنامج العلاجي لإزالة أي عدوى. 
  6. يمكن أن يصف الطبيب القطرات أو مرهم مضاد حيوي للرضع في بعض الحالات الشديدة، احرصي على وضع المرهم والقطرات لرضيعك عدة مرات يوميًا لمدة أسبوع تقريبًا واتباع إرشادات الطبيب للقضاء على العدوى. 

ينصح الأطباء كذلك بضرورة استخدام القطرات المطهرة للعين بعد الولادة ولمدة أسبوع أو عشرة أيام للوقاية من التهابات العين والفطريات، إذ يكون الرضع أكثر عرضة للعدوى التي تؤدي إلى إفرازات العين المزعجة في أثناء الولادة. 

تتعدد أسباب احمرار عين الرضيع نتيجة انتقال أنواع العدوى المختلفة أو مسببات الحساسية. جمعنا لكِ أشهر الأسباب وراء تلك الإصابة وأشهر طرق العلاج ونصائح لتجنبها، احرصي على تطهير منطقة العين وعدم تعرض الطفل بعد الولادة للأدخنة أو الأسطح الملوثة، وتجنبي ملامسة طفلك لأي شخص مصاب بنزلات البرد، فقد تنتقل العدوى عبر الإفرازات المخاطية أو ملامسة جلد الرضيع. 

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة وتغذية الرضع اضغطي هنا.

عودة إلى رضع

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon