تطور مهارات الطفل في الشهر الثامن

مهارات الطفل في الشهر الثامن

من اللحظة الأولى بعد الولادة، تبدأ الأم متابعة تطور نمو الطفل ومهاراته التي يكتسبها يومًا بعد يوم، وهو من الأمور المهمة التي تساعد على اكتشاف إذا ما كان الطفل متأخرًا عمن في مثل عمره، أو يعاني من أي أعراض قد تشير إلى وجود تأخر ذهني أو عقلي أو مشكلة صحية تعيق تطوره الحركي، في هذا المقال، نخبرك بأهم مهارات الطفل في الشهر الثامن، وكيف يمكنكِ تنميتها.

مهارات الطفل في الشهر الثامن

 بالتأكيد يختلف تطور كل طفل عن الآخر، وليس معنى تأخره عن اكتساب بعض المهارات أنه يعاني من مشكلة ذهنية أو جسدية، لكن بصفة عامة يمكن القول إنه بحلول الشهر الثامن يكتسب الطفل كثيرًا من المهارات ويصبح شغوفًا وفضوليًا لاستكشاف العالم من حوله، خاصةً أن مهاراته الحركية الآن تبدأ التطور بشكل كبير، وفيما يلي أهم المهارات التي يكتسبها الطفل في الشهر الثامن:

المهارات الحركية للطفل في الشهر الثامن

  • تمرير الأشياء من يد إلى أخرى.
  • التدحرج من الأمام للخلف أو العكس (يستطيع قلب نفسه على بطنه أو على ظهره دون مساعدة).
  • الجلوس بمفرده دون دعم.
  • تحريك النصف السفلي والمؤخرة لأعلى ولأسفل عند الوقوف.
  • الاستناد إلى الركبتين واليدين مع تحريك الجسم للأمام والخلف.
  • الحبو للخلف وهو جالس مستندًا إلى مؤخرته.
  • يحاول الحبو أو يحبو بالفعل.
  • الوقوف مستندًا إلى قطع الأثاث.
  • الإمساك بالأشياء بإصبعي السبابة والإبهام مع إبقاء الأصابع الأخرى مفتوحة.
  • تطور البصر ورؤية محتويات الغرفة جيدًا، إذ يصبح نظره تقريبًا مثل البالغ ويستطيع تمييز ما حوله بوضوح.

مهارات الطفل الذهنية في الشهر الثامن

  • عمل أصوات واضحة تعبر عن مشاعره مثل السعادة أو الغضب أو الشعور بالحزن.
  • الاستجابة بتعبيرات وجهه أو بالأصوات عند التحدث إليه.
  • التعرف على الوجوه المألوفة.
  • الاستجابة للأشخاص الغريبة بمشاعر مثل الخوف، البكاء، الذهاب للأم أو الأب.
  • النظر إلى المرآة بشكل مستمر.
  • الاستجابة بالنظر أو بالصوت عند نطق اسمه.
  • بدء نطق بعض الحروف بطريقة واضحة.
  • التفاعل مع مشاعر المحيطين بالحزن أو السعادة.
  • محاولة اكتشاف العالم بالتذوق واللمس.
  • الإشارة إلى الأشياء عبر الغرفة والبحث عنها.
  • فهم الكلمات الأساسية.

تنمية مهارات الطفل عمر 8 شهور

كما ذكرنا ليس من الضروري أن يطور طفلك كل المهارات السابقة، فالأمر يختلف من طفل لآخر، ويمكنكِ مساعدته ببعض الطرق البسيطة وتشجيعه على اكتساب مزيد من المهارات الحركية والذهنية بالخطوات التالية:

  1. طفلك الآن يريد أن يستكشف ما حوله ويدفعه فضوله للحركة وإمساك الأشياء للتعرف عليها، لذا امنحيه الفرصة ليكتشف العالم الخارجي بأمان، حاولي تأمين الغرفة التي يقضي فيها معظم اليوم، وضعي حوله بعض الألعاب البسيطة التي لا تمثل خطورة عليه، خاصةً أنه الآن يختبر ما حوله بوضعه في فمه أو لمسه، لذا ربما يمكنكِ استخدام المكعبات أو الألعاب المحشوة، بعض أدوات المطبخ البلاستيكية، أو حتى علب حبوب الإفطار الفارغة، وغيرها، لإثارة انتباهه وتحفيزه على الحركة في محاولة للتعرف عليها.
  2. ابدئي الآن تعليم الطفل بعض الكلمات البسيطة ونطقها بطريقة واضحة وببطء حتى يحاول تقليدك، وحاولي تكرار الكلمات نفسها يوميًا، ليستطيع حفظها، ويفضل اختيار الكلمات ذات المقاطع الصوتية البسيطة مثل ماما، بابا، والكلمات التي تتكرر بشكل يومي مثل أسماء ألعابه كالكرة أو العروسة، وغيرها.
  3. إذا لم تبدئي القراءة له من قبل، فقد حان الوقت الآن، اختاري الكتب المصورة أو المجسمة لشد انتباهه، وحددي وقتًا معينًا لذلك، ويُفضل قبل النوم، أشيري إلى الصور في أثناء القراءة حتى يستطيع الربط بين الصورة والكلمة التي تعبر عنها، وشجعيه على أن يشير إلى مكان الأشياء في القصة بسؤاله بطريقة بسيطة "فين القطة؟ فين الكرة؟" وهكذا.
  4. ساعديه على الزحف، بوضعه على يديه وركبتيه فوق غطاء ناعم، وضعي أمامه لعبته المفضلة حتى يحاول الحبو والوصول إليها، وشجعيه على أن يمسكها.
  5. اجعليه يطعم نفسه ويحاول الإمساك بقطع الفاكهة ويضعها في فمه، إذ يساعد هذا الأمر على تعزيز المهارات الحركية الدقيقة، والتنسيق بين حركات اليد والعين.
  6. العبي معه بعض الألعاب التي تحفز ردود الفعل لديه، مثل لعبة التخفي (بيكابو)، بأن تغطي وجهك بالبطانية، ثم ترفعي الغطاء بصورة مفاجئة مع رسم تعبير فكاهي على الوجه، واجعلي صغيرك يشاركك بشد الغطاء، وأريه كيف يغطي وجهه وتبادلي الأدوار معه.
  7. شجعيه على البحث عن الأشياء ومحاولة استكشاف الغرفة، بإخفاء لعبته المفضلة وراء قطعة من القماش أو خلف الستارة، اجعليه  يراكِ وأنتِ تخفينها ثم وأنتِ تجدينها مرة أخرى، ثم أخفي اللعبة في المكان نفسه مجددًا واسأليه "فين اللعبة؟" حتى يحاول البحث عنها بنفسه.
  8. غني له أغاني ذات إيقاع مرح وكلمات بسيطة وكرريها، فالغناء من الطرق البسيطة التي تشجع الأطفال على الكلام، ويمكنكِ القيام ببعض الحركات المرحة، حتى يحاول تقليدك، يساعد هذا الأمر كثيرًا على تطوير مهاراته الحركية.

تطور الطفل في الشهر الثامن

شاهدي بالفيديو، أهم التطورات التي يمكن ملاحظتها على طفلك في الشهر الثامن بعد الولادة:

وأخيرًا، لا تقلقي، عزيزتي، من تأخر بعض مهارات الطفل في الشهر الثامن كالحبو أو نطق بعض الأصوات وغيرها، فكل طفل يختلف عن الآخر، ساعديه فقط وشجعيه على الحركة والكلام، وتنمية مهاراته الأخرى، واستشيري طبيبًا إذا لاحظتِ أنه لا يستجيب لكِ سواء بالتعبير أو بالكلام، ولا يحاول التواصل البصري معك، لتطمئني على الصغير وتتعاملي مع أي مشكلة في وقت مبكر.

ولقراءة مزيد من المقالات المتعلقة برعاية الرضع اضغطي هنا

المصادر:
8 Month Old Baby’s Development
How Can I Help My Baby Learn?

عودة إلى رضع

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon