هل العلاقة الحميمة خطر أثناء الحمل؟

محتويات

    بعض الأمهات تخشى ممارسة العلاقة الحميمة مع أزواجهن خلال فترة الحمل؛ حرصا على الجنين وسلامته؛ مخاوفك كلها ليست صحيحة، فالعلاقة الحميمة خلال الحمل لها تأثير إيجابي على جسدك وعلى ضربات قلبك، السؤال هنا: هل هناك أوقات معينة يؤثر فيها ممارسة الجنس على سلامة الجنين؟

    فقط في حالات الولادة المبكرة أو في حالة وجود مضاعفات أثناء الحمل يجب أن تتوقفي تماما عن ممارسة الجنس.

    تغيير الهرمونات أثناء الحمل:

    تغيير الهرمونات خلال فترة الحمل يؤثر على الرغبة الجنسية لديك، بالإضافة إلى تضاعف الإحساس والمشاعر لدى المرأة خلال فترة الحمل تجعلها تشعر بالنشوة بشكل أكبر؛ قد تشعرين ببعض الألم بعد ممارسة الجنس ونزول نقاط قليلة من الدم، ولكن لا تقلقي فهي سرعان ما ستزول نهائيا، بالإضافة إلى وجود بعض الإفرازات المهبلية.

    مزاج الأم خلال فترة الحمل:

    تلعب الحالة المزاجية للأم خلال فترة الحمل دورا مهما خلال فترة الحمل، ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالعلاقة الحميمة، فأحيانا تعزف بعض النساء عن ممارسة الجنس، فيما تشعر بعض النساء برغبة في التقرب من زوجها وممارسة العلاقة الحميمة معه، وهنا يجب أن تتحدثي مع زوجك بكل صراحة، و تتوصلوا معا إلى طريقة مشتركة لتحقيق المتعة مثل العناق والقبل والمداعبة الجزئية.

    اقرأي أيضا: 8 حقائق عن العلاقة الحميمة لن يخبرك أحد عنها

    الإحساس بالارتخاء:

    ممارسة الجنس وفقا لدراسة حديثة تساعد على خفض ضغط الدم والشعور بالراحة والارتخاء، وتساعد على ضبط نبض القلب، الأمر الذي يساعدك على الإحساس برغبة شديدة في النوم.

    تقوية العلاقة مع شريك حياتك:

    ممارسة الجنس وخاصة خلال الحمل تعزز علاقتك مع زوجك، حيث تساعد على زيادة الترابط بين الزوجين وذلك بفضل هرمون الأوكسيتوسين المعروف بهرمون الترابط، حيث أثبتت الدراسات قدرته على زيادة الترابط العاطفي.

    اقرأي أيضا: 10 حقائق طريفة عن القبلات

    افضل دكتور نفسي في مصر

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon