4 أسباب أساسية وراء انخفاض درجة حرارة الرضيع

أسباب انخفاض درجة حرارة الرضيع

تمامًا مثل الكبار البالغين، يمكن أن يتعرض الأطفال الرضع إلى تغيرات مفاجئة في درجة حرارة الجسم خلال اليوم بحسب الأنشطة اليومية أو النوم أو تناول الطعام. قد تصل درجة حرارة الرضيع إلى 35.5 درجة مئوية في الصباح، و37.7 درجة مئوية في وقت متأخر من اليوم عند قياسها باستخدام مقياس الحرارة الفموي، مع ذلك، من الممكن أن يكون انخفاض درجة الحرارة مؤشرًا إلى وجود مشكلة صحية، كما قد يستدعي استشارة الطبيب. تعرفي في هذا المقال إلى أهم أسباب انخفاض درجة حرارة الرضيع وطرق العلاج. 

أسباب انخفاض درجة حرارة الرضيع 

مع اختلاف طرق قياس حرارة الرضيع، سواء تحت اللسان أو عبر فتحة الشرح أو تحت الإبط، فإن انخفاضها عن 35 درجة مئوية يمكن أن يكون مؤشرًا خطيرًا يؤدي إلى الوفاة، على الرغم من ندرته. 

إليكِ أهم الأسباب وراء انخفاض درجة حرارة الرضيع: 

  • الولادة المبكرة ونقص الوزن عند الولادة: الرضع المولودون بعد أقل من 28 أسبوعًا من الحمل الأكثر عرضة للإصابة بانخفاض حرارة الجسم. انخفاض الوزن عند الولادة عامل خطر آخر، الأطفال الذين يبلغ وزنهم 1.5 كيلوجرام أو أقل هم الأكثر عرضة للإصابة بانخفاض حرارة الجسم مباشرةً بعد الولادة مقارنةً بالأطفال ذوي الوزن الطبيعي. 

احرصي على اتباع بعض التعليمات الأساسية لتدفئة الطفل ورفع حرارة جسمه، وهي: 

  1. لفي طفلك في بطانية واحدة.
  2. ضعي قبعة على رأسه إذا كان سيخرج في بيئة باردة. 
  3. الحد من الاستحمام، إذ يؤدي تبخر الماء على الجلد إلى خفض درجة حرارة الجسم. لا ينصح بالاستحمام للأطفال الرضع إلا بعد سقوط الحبل السري عند بلوغهم أسبوعين تقريبًا. 
  • الطقس البارد عند الولادة: يمكن أن يسهم الطقس البارد في انخفاض درجة حرارة جسم طفلك بسرعة. لذا، ينبغي اتباع بعض التعليمات لتدفئة الطفل في تلك الحالة: 
  1. تجفيف الطفل على الفور بعد الولادة لإزالة السائل الأمنيوسي الرطب والبارد. 
  2. وضع الطفل في سرير به حرارة مشعة. 
  3. استخدام المراتب الساخنة والأغطية الثقيلة. 
  4. تشجيع تلامس الجلد مع أحد الوالدين. 
  5. تأجيل استحمام الطفل حتى 12 ساعة على الأقل بعد الولادة. 
  6. في حالة ولادة الطفل خارج المستشفى، فمن الضروري إبقاؤه دافئًا باستخدام طرق مماثلة. 
  • نقص السكر في الدم: حالة يحدث فيها نقص شديد في الجلوكوز أو سكر الدم بالجسم. يستخدم الجسم الجلوكوز للحصول على الطاقة. من الممكن أن يحدث ذلك عند الولادة أو بعد فترة وجيزة نتيجة للعدوى أو تشوهات الجنين خلال الحمل أو ضعف صحة الأم في أثناء الحمل. 

احرصي على اتباع نظام غذائي صحي خلال فترة الحمل لضمان الوقاية من نقص السكر لدى الجنين، كما ينصح بفحص سكري الحمل باستمرار. 

  • انتقال العدوى: 

ارتبط بعض أنواع العدوى الخطيرة بانخفاض درجة حرارة الجسم. من أشهر أنواعها، التهاب السحايا عند الرضع أو التهاب الأغشية المحيطة بالنخاع الشوكي، يمكن أن يسبب أحيانًا حمى عند الأطفال، لكن في حالات أخرى قد يتسبب في انخفاض درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي. يتسبب بعض أنواع العدوى البكتيرية في الدم في انخفاض الحرارة أيضًا، قد تتسبب تلك المشكلات الصحية في زيادة مخاطر الوفاة لدى الرضع. 

علاج انخفاض درجة حرارة الرضيع

تختلف طرق العلاج اللازمة باختلاف السبب وراء انخفاض حرارة الرضيع. ينبغي للأم أو مقدمي الرعاية عدم الإفراط في ملابس الأطفال، أو وضعهم أمام أجهزة التدفئة الساخنة أو تعريضهم للحرارة الشديدة في محاولة لتدفئتهم. 

  1. عادةً ما يتبع الأطباء ومقدمو الرعاية الصحية بعض التقنيات الأساسية لعلاج انخفاض حرارة الرضيع، منها: 
  2. تجفيف الطفل جيدًا لمنع فقدان الحرارة. 
  3. الملامسة الجسدية للأم أو الأب أو مقدم الرعاية لتدفئة جسم الرضيع. 
  4. تغطية الطفل ببطانية ناعمة، خاصةً عند ملامسة الجلد للجلد. 
  5. الرضاعة الطبيعية. 

إذا لم تفلح تلك الاستراتيجيات، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بما يلي: 

  1. استخدام أجهزة التدفئة، مثل مصباح التدفئة. 
  2. وضع الطفل في سرير مفتوح مع التعرض للأشعة الدافئة. 
  3. وضع الطفل في حاضنة. 

بعد أن تعرفنا إلى أسباب انخفاض درجة حرارة الرضيع وطرق العلاج، يجب أن نذكر أن انخفاض الحرارة مؤشر خطير تمامًا مثل ارتفاعها، كما قد يؤدي إلى الوفاة في كثير من الحالات، لذا، احرصي على التوجه إلى طبيبك فورًا إذا لم تفلح الطرق الطبيعية لتدفئة طفلك ورفع حرارته. 

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الرضع وتغذيتهم اضغطي هنا.

المصادر:
Low Body Temperature in Babies
What to do when baby temperature is low

عودة إلى رضع

سمر حمدي

بقلم/

سمر حمدي

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon