6 أسباب لألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

خلال الحمل تمرين بتغيرات جسدية كبيرة حتى يلائم جسمك ما يحدث داخله من تكوين جنينك ونموه، وأحد التغيرات الشائعة ظهور الآلام في مناطق متفرقة من جسمك، والسرة إحدى هذه المناطق، والشعور بألم فيها يصيب كثيرًا من النساء، لكن بعضهن قد لا يشعرن بأي ألم في السرة إطلاقًا، وبعضهن الآخر قد يشعرن به في حمل دون آخر، لكن لا يمنع ذلك أنه مشكلة شائعة. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول، وطرق تخفيف هذا الألم.

أسباب ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

غالبًا ما يبدأ ألم السرة في الثلثين الثاني أو الأخير من الحمل، لكن أحيانًا قد يبدأ في الشهور الأولى عند بعض النساء، ويختلف الأمر من امرأة لأخرى، طبقًا لشكل جسمها وموضع رحمها وحجم بطنها وجنينها، إليكِ أشهر أسباب ألم السرة في الحمل:

  1. الجفاف: ارتفاع مستوى الهرمونات الشديد خلال شهور الحمل الأولى يؤثر في بشرتك سلبًا، وكذلك الغثيان الصباحي الشديد، والقيء المتكرر قد يعرضك لجفاف البشرة بسبب احتفاظ جسمك بكميات قليلة من السوائل، وجفاف البشرة حول السرة قد يجعلكِ تشعرين ببعض الوخز والألم بها.
  2. ثقب السرة (البيرسينج): إذا كنتِ ترتدين قرطًا في سرتك، فعليكِ إزالته فور معرفتك بالحمل، إذ إنه ربما يسبب لكِ عدوى حوله، كذلك فإنه من أسباب ألم السرة، لأن هذه المنطقة تزداد حساسيتها خلال الحمل.
  3. حساسية الحمل: هناك بعض أنواع الحساسية التي قد تكون مرتبطة بالحمل، وهي خطيرة وتحتاج إلى استشارة الطبيب فورًا، وغالبًا ما تبدأ الأعراض من منطقة البطن، لذا إذا لاحظتِ وجود بقع حمراء وحكة مع ألم السرة، فاستشيري طبيبك فورًا.
  4. احتكاك السرة بالملابس: إذا كنتِ ترتدين ملابس ضيقة باستمرار، فبعد الحمل حان الوقت لارتداء ملابس مريحة، خاصةً فوق منطقة البطن، إذ إن بشرتك قد تكون أكثر حساسية ولا تتحمل الاحتكاك الشديد.
  5. ضغط الرحم: ضغط الرحم على السرة يبدأ من الثلث الثاني في الحمل، ولا يظهر غالبًا في شهور الحمل الأولى، لأن الرحم يكون لا يزال صغيرًا، ولا يتخطى منطقة العانة، لكن بعد ذلك يكبر ليستوعب حجم الجنين المتزايد، ويرتفع لأعلى في منطقة البطن، وهنا قد يضغط على السرة، ويسبب لها الألم.
  6. التمدد: تمدد البشرة لا يبدأ في الشهور الأولى كذلك، بل في الشهور الوسطى والأخيرة، بسبب زيادة وزنك وكبر حجم بطنك بصورة واضحة، وقد يتسبب في ألم وحكة في منطقة البطن والسرة، وقد تظهر علامات تمدد البشرة في بطنك بوضوح.

تعرفي فيما يلي إلى طرق تخفيف ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول.

طرق تخفيف ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول

هناك بعض الأمور المنزلية البسيطة التي قد تساعدك على تخفيف ألم سرتك، إليكِ تفصيل ذلك:

  • استخدمي كمادات المياه: يمكنكِ استخدام الكمادات الدافئة أو الباردة لتهدئة الاحتقان والألم، لكن لا تستعملي كمادات مثلجة أو ساخنة، إذ ربما تسبب لكِ ألمًا أكبر.
  • استعملي غسول الكلامين: غسول الكلامين من أشهر أنواع الغسول في الصيدليات لعلاج الحكة والتهاب البشرة، لكن يعيبه أنه يترك بقعًا بيضاء لا بد من إزالتها بالماء.
  • استعيني بالمرطبات الطبيعية: يمكنكِ استخدام جل الصبار أو زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو أي مرطب طبيعي آخر تفضلينه، أو استخدام الكريم المرطب الخاص بكِ كذلك، لعلاج ألم السرة الناتج عن الجفاف أو علامات التمدد.
  • نامي في وضع مريح: إذا كان ألم السرة بسبب ضغط الرحم عليها، فيمكنكِ النوم على جانبك ووضع وسادة تحت بطنك، لتدعمها وتخفف ألمك.
  • ارتدي حزامًا داعمًا للبطن: هناك أحزمة مخصصة لدعم البطن والظهر للحوامل، وقد تساعدك في حالة كان الألم ناتجًا عن ضغط الرحم على السرة.

ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى أسباب ألم السرة عند الحامل في الشهر الأول، وطرق تخفيف هذه المشكلة، اعرفي أن هذا الألم مؤقت، وكذلك كل التغيرات الجسدية التي تحدث لكِ في الحمل، وبمجرد ولادتك سيبدأ جسمك التعافي، والعودة إلى ما كان عليه قبل الحمل مرة أخرى.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon