7 أعراض واضحة للحمل الضعيف فى الشهر الأول

أعراض الحمل الضعيف في الشهر الأول

الحمل الضعيف هو إحدى المشكلات الشائعة التي قد تتعرض لها المرأة خلال الحمل، قد يؤدي الحمل الضعيف إلى الأجهاض في الثلث الأول من الحمل. ويكون الحمل ضعيفًا عندما يكون كيس الجنين غير ثابت في جدار الرحم، مما قد يؤدي إلى الإجهاض، وتحتاج المرأة إلى عناية شديدة خلال الحمل الضعيف، كي لا تصاب بالإجهاض وتفقد الجنين، ويسمى أيضًا بالحمل غير الثابت أو غير المستقر، تعرفي معنا إلى أعراض الحمل الضعيف في الشهر الأول في السطور التالية.

أعراض الحمل الضعيف في الشهر الأول

يوجد الكثير من العلامات التي تشير إلى الحمل الضعيف واحتمال حدوث الإجهاض، وهي:

  1. نزيف يتدرج من الخفيف إلى الثقيل.
  2. تشنجات شديدة في الرحم.
  3. ألم في البطن.
  4. ضعف عام.
  5. ألم شديد في الظهر.
  6. ألم الإجهاض.
  7. حمى مع أي من الأعراض المذكورة.

إذا واجهتِ أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه، اتصلي بالطبيب على الفور.

الحمل الضعيف والنزيف

يعد النزيف أثناء الحمل أحد أكثر أعراض الحمل الضعيف شيوعًا، ويجب دائمًا توجيه انتباه الطبيب إليه، هذا لا يعني أنه في كل مرة تنزفين فيها، فإنكِ تعانين من الحمل الضعيف فالكثير من النزيف في أثناء الحمل يكون نزيفًا حميدًا.

قد يبدأ النزيف في شكل بقع خفيفة، أو أثقل ويظهر على شكل دم متدفق، مع توسع عنق الرحم لتفريغه.

يمكن أن يتفاوت لون الدم من الوردي إلى الأحمر إلى البني. الدم الأحمر هو دم جديد يترك الجسم بسرعة. الدم البني، هو الدم الموجود في الرحم منذ فترة. قد يكون لونه مثل لون القهوة، أو مقارب من اللون الأسود.

يجب عليكِ تقييم النزيف قبل الاتصال بالطبيب، هل هي قطرة واحدة من الدم القديم أو البني؟ أو هل تمتلئ الفوط بنزيف أحمر فاتح يشبه الحيض؟ ولكن إذا لاحظتِ أن النزيف شديد استشيري الطبيب على الفور.

أسباب الحمل الضعيف

هناك أسباب عديدة للحمل الضعيف ومعظمها متعلق بالحالة الصحية للأم، وهي:

  • عدوى.
  • التاريخ الطبي للأم، مثل مرض السكري أو مرض الغدة الدرقية.
  • مشاكل الهرمونات.
  • استجابات الجهاز المناعي.
  • مشاكل جسمية عند الأم.
  • تشوهات الرحم.
تعرفي أكثر على: أسباب الحمل الضعيف

الحالات الأكثر عرضة للحمل الضعيف

هناك بعض الحالات هي أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالحمل الضعيف في الشهور الأولى، وهذه الحالات هي:

  • المرأة فوق سن 35 عامًا.
  • المرأة التي تعاني بعض الأمراض، مثل مرض السكري أو مشاكل الغدة الدرقية.
  • المرأة التي لديها ثلاث أو أكثر من حالات الإجهاض السابقة.
  • المرأة التي لديها قصور عنق الرحم.

تشخيص الحمل الضعيف

يجري الطبيب بعض الفحوص لتشخيص الحمل الضعيف، وهي:

  • فحوصات الموجات فوق الصوتية: تتضمن وضع منظار صغير في المهبل للتحقق من نبضات قلب الجنين. قد تختار بعض النساء الخضوع لفحص بالموجات فوق الصوتية الخارجية للبطن بدلاً من ذلك لتجنب القلق والازعاج.
  • اختبارات الدم: مفيدة لأنها تحدد كمية هرمون الحمل لمعرفة تطور الحمل الضعيف. 
  • فحوصات الحوض: تحدد ما إذا كان هناك قصور في عنق الرحم أو عنق الرحم كفء.

علاج الحمل الضعيف

إذا كان الحمل الضعيف قد أدى إلى الإجهاض وتم فقد الجنين كاملًا والرحم فارغًا، فلن يتطلب الأمر عادةً مزيدًا من العلاج.

  1. في بعض الأحيان، لا يكون الرحم فارغًا تمامًا، لذلك يتم تنفيذ إجراء طبي، يتم خلاله توسيع عنق الرحم وإزالة أي نسيج جنيني أو مشيمي متبقي برفق من الرحم، كبديل عن هذا الإجراء، يمكن إعطاء أدوية معينة تجعل الجسم يطرد المحتويات الموجودة في الرحم، قد يكون هذا الخيار أكثر مثالية لمن تريد تجنب الجراحة وتكون الحالة مستقرة.
  2. إذا تم توسيع عنق الرحم، فقد يتم التشخيص بقصور عنق الرحم، ويمكن عمل إجراء لإغلاق عنق الرحم يُسمى (cerclage) إذا كان الحمل لا يزال مستقرًا.
  3. إذا كانت فصيلة الدم سالبة، فقد يعطيكِ طبيبك عقار للدم، يمنع تكوين الأجسام المضادة التي يمكن أن تضر الجنين، وكذلك أي من حالات الحمل في المستقبل.
  4. إذا كان لدى المرأة أكثر من إجهاضين متتاليين (يسمى الإجهاض المتكرر)، قد تكون الاختبارات الجينية أو تحليل الدم أو الدواء ضرورية في هذه الحالة. 

وبعد أن تعرفتِ إلى أعراض الحمل الضعيف في الشهر الأول، فلا داعي للقلق، فقط عليكِ الاهتمام بالراحة في أثناء الحمل والتغذية الملائمة، لضمان سلامتك وسلامة الجنين والتمتع بصحة جيدة. 

عودة إلى الحمل

ندى صابر

بقلم/

ندى صابر

باحثة وكاتبة في مجال الأسرة وإدارة المنزل، أسعى لنقل خبراتي المعرفية للأم في مجتمعاتنا العربية، وذلك لإيماني الشديد بأهمية دورها كمحور أساسي في تنشئة أسرة سليمة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon