أعراض الحمل الضعيف وعلاجه

حلم كل امرأة أن يكون جنينها سليمًا معافًا، وأن تمر فترة الحمل بسلام دون التعرض لأي خطورة تفقدها جنينها، ولكن في كثيرٍ من الأحيان تمر بعض الأمهات في أثناء الفترة الأولى من حملها ببعض المصاعب التي قد تعرضها للإجهاض والتي تشير أيضًا إلى أن حملها ضعيف، حيث يكون الجنين غير ثابت في جدار الرحم وتعرف تلك الحالة بالحمل الضعيف، وبتلك الحالة تكون الحامل في حاجة إلى أن تكون تحت الرعاية الطبية، حتى لا تتعرض للإجهاض وتفقد جنينها لا قدر الله.

لذا ففي هذا المقال نتعرف معًا على كل ما يتعلق بالحمل الضعيف، وأسبابه، والأعراض التي تحدث للحامل وتشير إلى أن حملها ضعيف؟ وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه؟

الحمل الضعيف 

الحمل الضعيف مشكلة من أخطر المشاكل التي تتعرض لها المرأة الحامل؛ لأنّه يؤدّي إلى حدوث الإجهاض في الأشهر الأولى من الحمل، ويقصد بالحمل الضعيف عدم استقرار الجنين بجدار الرحم في أثناء الحمل واحتمال التعرض للإجهاض من أقل حركة ويسمى أيضًا بالحمل غير الثابت أو غير المستقر.

أسباب الحمل الضعيف

الحمل الضعيف من أخطر المشكلات التي قد تتعرض لها المرأة الحامل، تعرفي على مجموعة من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المرأة بضعف الحمل:

  • نقص هرمون البروجيسترون عن المستوى المطلوب، ما يؤدي إلى ضعف بطانة الرحم وعدم تحملها للجنين.

  • خللٌ مناعيٌ يؤدي إلى توقف تدفق الدم إلى الجنين، ما يؤدي إلى سقوطه.

  • وجود أورام ليفية في جدار الرحم أو وجود تكيسات على المبايض.

  • ضيق عنق الرحم أو ضعفه، ما يؤدي إلى سقوط البويضة أو اختناقها ثم إجهاضها.

  • الإصابة بأمراض مثل ضغط الدم أو سيولة الدم أو الأنيميا الحادة أو النحافة الشديدة أو أي مشكلات مرضية أخرى.

  • إصابة الرحم أو المهبل بالميكروبات التي تؤدي إلى النزيف والإجهاض إذا لم يتم تداركها سريعًا.

  • مشكلة المشيمة المفتوحة أو الرحم المفتوح أو المشيمة الضعيفة.

  • تعرض المرأة للإجهاض أكثر من مرة، يجعلها أكثر عرضة للإجهاض مرة أخرى، إذا لم تعالج السبب.

  • ضعف البويضة الملقحة من الحيوان المنوي أو عدم اكتمال نضجها أو ضعف الحيوان المنوي أو تشوهه.

  • ضعف نسبة هرمون الحمل وبالتالي انغلاق الشرايين التي توصل الغذاء للجنين، وعدم وصول الطعام إلى البويضة فتموت، ويحدث الإجهاض في الحال.

  • وجود عيوب في الكروموسومات الوراثية.

  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل مرض التيسكوبلازما، بسبب تربية الحيوانات الأليفة، أو الإكثار من تناول اللحوم المصنعة والمواد الحافظة.

  • العمل لفتراتٍ طويلةٍ وعدم الحصول على قسطٍ من الراحة والتعرض للإجهاد بشكلٍ مستمرٍ.

 أعراض الحمل الضعيف

تتشابه أعراض الحمل الضعيف مع الأعراض الطبيعية للحمل ولكن قد تحمل بعض المؤشرات التي تنذر بأن الحمل ضعيف، ومن أبرزها:

  • زيادة الشعور بأعراض الحمل المعتادة من إرهاقٍ وغثيانٍ وضعفٍ جسديٍ وضيقٍ في التنفس.
  • الشعور بمغصٍ شديدٍ أسفل البطن يشبه آلام الدورة الشهرية، ويحدث بشكلٍ مستمرٍ أو على نوباتٍ متكررةٍ.
  • الشعور بألم شديد أسفل الظهر.
  • نزول قطرات دم من فترة إلى أخرى أو باستمرار على شكل خيوط أو بقع.
  • الشعور الدائم بالكسل والخمول وعدم الرغبة بالحركة، والرغبة في النوم باستمرار.
  • اختفاء نبض الجنين أو ضعفه في أثناء عمل الموجات الصوتية.
  • شعور الحامل بالضعف العام.

طرق الوقاية من الحمل الضعيف

الحمل الضعيف هل يستمر؟

تستطيع الحامل حماية نفسها من التعرض للحمل الضعيف خاصة إذا كنتِ قد تعرضت لذلك الأمر مسبقًا أو لديك تاريخ وراثي معه، وذلك عن طريق اتباع النصائح التالية:

  • اتباع نظام غذائي صحي وغني بالخضروات والفواكه والبروتين، وتجنّب الدهون والسكريات وشرب 10 أكواب ماء على الأقل.
  • الراحة التامة وعدم حمل أشياء ثقيلة والالتزام بتعليمات الطبيب.
  • الابتعاد عن الأدوية إلا باستشارة الطبيب، لأن بعضها يسبب فقدان الجنين.
  • الابتعاد عن التدخين و أماكن التدخين والتقليل من تناول الكافيين.
  • ضبط معدلات ضغط الدم والسكر، ومحاولة الحفاظ عليها ضمن المعدلات الطبيعية، والمواظبة على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب في مواعيدها المحددة.
  • عدم الجلوس مع الأشخاص المصابين بأي مرض أو التهابات.
  • ممارسة الرياضة البسيطة المسموح بها والحفاظ على الوزن المعتدل.
  • البعد عن التوتر والعصبية والحفاظ على الحالة النفسية.
  • الحاجة إلى إجراء عملية ربط عنق الرحم في بعض الحالات التي يحددها الطبيب.
  • عدم إهمال تناول حمض الفوليك، لتفادي الإجهاض ومنع حدوث تشوهات للجنين، والالتزام بتناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • المداومة على تناول أقراص تثبيت الحمل أو الحقن المثبتة للحمل التي يصفها الطبيب للمحافظة على الحمل وتثبيته وعدم إهمالها، ولكن يجب عدم تناولها إلا باستشارة الطبيب أولًا.

وبالنهاية.. بعد تعرفك على الحمل الضعيف وأسبابه وطرق الوقاية منه، ليس هناك أهم من صحتك وصحة جنينك، لذلك عليكِ التوجه للطبيب مباشرة في حال شعورك بأي أعراض غريبة، حتى يمكن تدارك الأمر في الوقت المناسب قبل حدوث أي مضاعفات أنتِ في غنى عنها.

المصادر:
Pregnancy and Miscarriage

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon