هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول؟

هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول

فور معرفتك بخبر الحمل، تبدئين في التساؤل عن الممنوع والمسموح به خلال فترة حملك، حتى تلدي طفلك بسلام، ومن أول الأسئلة التي تشغل بال الحامل هي هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول؟ تحديدًا إذا كنتِ امرأة عاملة، أو تصعدين وتنزلين الدرج كثيرًا لطبيعة منزلك، أو لديكِ مهام تتطلب الحركة طوال الوقت.

هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول؟

  • الحركة في حد ذاتها لا تضر الحامل، فإذا كان الأطباء يوصون الحامل بتوخي الحذر في حركتها خلال الشهور الأولى من الحمل، فهم لا يمنعونها من الحركة تمامًا بشكل عام، بل إن تحذير الحامل من الحركة خلال الشهور الأولى من الحمل يعني الامتناع عن الحركات المفاجئة أو حمل الأشياء الثقيلة أو الحركات المجهدة جدًا، التي تؤثر على صحة الحمل وسلامته واستمراره.
  • ينصح الأطباء الحامل بالتوقف عن الحركة الكثيرة خلال الشهر الأول من الحمل، التي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا، كصعود الدرج ونزوله لمرات متعددة خلال اليوم، أو حمل الأشياء الثقيلة، أو ركوب المواصلات، لتفادي تعرضها للتخبط والتدافع والسقوط أرضًا.
  • إذا كانت الحامل تمارس رياضة تتطلب مجهودًا بدنيًا وحركة كثيرة، مثل رياضة الجري أو السباحة أو ألعاب القوى أو ركوب الدرجات، ستؤثر على سلامة الحمل في الشهور الأولى.
  • تؤدي الحركة الكثيرة خلال الشهر الأول من الحمل إلى مضاعفات خطيرة مثل الإجهاض المنذر أو النزيف أو حدوث الإجهاض إذا كانت الحركة قوية ومستمرة، أيضًا هناك بعض أنواع الحمل لا تكون ثابتة بما يكفي، وتحتاج من الحامل الراحة التامة والنوم وعدم القيام بأي حركات إضافية عن المعتاد لتمر فترة الثلاثة شهور الأولى بسلام.

وبشكل عام، فإن الحركة في الشهر الأول من الحمل ليست ممنوعة، ولكن يجب توخي الحذر والابتعاد عن كل ما هو مجهد ومؤذٍ للأم والجنين لضمان استمرارية الحمل، يمكنكِ حتى لا تصابي بالملل أو الإحباط ممارسة رياضة المشي لمدة 15 : 30 دقيقة يوميًا، وبعد استشارة طبيب النساء الخاص بكِ.

لماذا الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول؟

ربما تتساءلين لماذا الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول، في حين أن الجنين لم يتكون بعد في الرحم:

  • والحقيقة أنه بالفعل خلال الشهر الأول من الحمل ما زال الجنين لم يتكون بعد، بل ما زالت البويضة تُغرس وتتشبث جيدًا بجدار الرحم، ليبدأ تكون الجنين ومسيرة الحمل حتى الولادة، لذلك فإن الحركة الكثيرة المجهدة تؤثر على سلامة الحمل واستمراره، وربما تؤدي لمضاعفات خطرة منها سقوط الحمل والإجهاض.
  • الحركة الكثيرة خلال الشهر الأول من الحمل ربما تسبب تقلصات الرحم، التي تسبب بدورها حدوث النزيف أو الإجهاض.
  • خلال الشهر الأول من الحمل تحتاج الحامل إلى الراحة والحركة بحرص وحذر، وتناول الفيتامينات اللازمة للحمل مثل حمض الفوليك منذ معرفتها بخبر الحمل، بالإضافة للتغذية الجيدة.
  • حتى تتأكدي من ثبات الحمل جيدًا، عليكِ بالالتزام بتعليمات الطبيب حول الحركة المسموحة خلال شهور الحمل، التي يحددها بالطبع تاريخك الطبي وحالتك الصحية.

بشكل عام لا تقلقي، لن تستمر حركتك على وتيرة واحدة خلال فترة الحمل، فإذا كنتِ تتساءلين هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول من الحمل؟ فالإجابة هي نعم، لكنها ستصبح مطلوبة وموصى بها ببلوغك الشهور الأخيرة من الحمل وتمهيدًا لعملية الولادة الطبيعية، وسيمكنكِ حينها ممارسة السباحة والمشي وربما الجري وتمرينات اليوجا للحامل وتمارين كيجل.

عودة إلى الحمل

باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon