للحامل.. 7 أخطاء تقعين فيها تزيد من شعورك بالغثيان الصباحي

تغذية وصحة الحامل
الغثيان والقيء من الأعراض المزعجة، ولكنه يختفي بنسبة كبيرة مع مرور الثلث الأول من الحمل بسلام، ويختفي تمامًا مع بداية الشهر الرابع من الحمل، عادة ما يبدأ غثيان الحمل في الأسبوع السادس من الحمل ويتحسن ما بين الأسبوعين 14 و16 من الحمل.
يوضح الأطباء أن الغثيان من الأعراض التي تدل على أن مناعة الجسم تتفاعل بشكل جيد مع تكوين الجنين، بالإضافة لمعدل هرمون الحمل المرتفع، الذي يحافظ على صحة واستمرار حملك، لذلك فالشعور بالغثيان يجعلكِ أقل عُرضة للإصابة بالإجهاض، لا قدر الله.
 
اقرئي أيضًا: 13 نصيحة لتخفيف القيء والغثيان في شهور الحمل الأولى

وهناك بعض العادات الخاطئة التي عليكِ تجنبها للتقليل من حدّة الغثيان الصباحي:

  • تناول المشروبات أو الأطعمة الساخنة صباحًا، أو تناول السكريات أو المحليات فترة الصباح وكذلك الأطعمة الحريفة، كل ذلك يزيد من حدّة الغثيان ويؤدي للقيء. ويفضل تناول قطعة بسكويت مملح أو بقسماط قبل النهوض من السرير لمساعدتك في تخفيف حدة الشعور بالغثيان، مع تأجيل تناول أي مشروبات أو سوائل فور الاستيقاظ من النوم.
  • تناول الطعام بكميات كبيرة في المرة الواحدة.
  • السفر والانتقال بالمواصلات التي تستغرق وقت طويل تزيد حدّة غثيان الحمل.
  • الجوع والإنهاك من الأسباب التي تزيد الأمر سوءً، لا تتركي نفسك حتى مرحلة الجوع أبدًا في الحمل.
  • عدم تناول الكثير من المياه والسوائل الصحية، لتعويض القيء وفقد المياه من جسمك.
  • تناول عصير البرتقال أو الليمون أو اليوسفي بكثرة تزيد من الإحساس بالغثيان وتهيج المعدة والحموضة.
  • النهوض من السرير فجأة أو باندفاع والأفضل التروي والنهوض على مرحلتين لتجنب الدوخة والغثيان.
اقرئي أيضًا: متى ينتهي غثيان الصباح أثناء الحمل؟
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى