ما أعراض سكر الأطفال المؤقت؟

    سكر الأطفال المؤقت

    يعاني 1 من كل 30.000 طفل من مرض السكري الكاذب أو كما يُطلق عليه أحيانًا السكر المؤقت (Diabetes Insipidus)، وهو اضطراب غير شائع يتسبب في اختلال توازن السوائل في الجسم، هؤلاء الأطفال إما ليس لديهم ما يكفي من الهرمون المسؤول وإما بسبب مشكلة في الكلية، نتيجة لذلك، يُفرز كثير من الماء في البول، وتعني (Insipid) أن البول مخفف وليست له رائحة، في حين أن مصطلحي السكري الكاذب وداء السكري يبدوان متشابهين، لكنهما غير مرتبطين، في هذا المقال تتعرفين إلى سكر الأطفال المؤقت والأعراض الشائعة له، وطرق العلاج الفعالة.

    ما هو سكر الأطفال المؤقت؟

    لدى الأطفال الأصحاء، يساعد الهرمون المضاد لإدرار البول (يُسمى أيضًا فاسوبريسين) الكلى على تنظيم كمية الماء في الجسم بشكل صحيح، يطلق الجسم الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) من الغدة النخامية إلى مجرى الدم، إذ ينتقل إلى الكلى، وتتمثل مهمتها في تركيز البول ومساعدة الكلى على تنظيم كمية الماء في الجسم، المشكلة الأساسية في مرض السكري الكاذب هي إما وصول لقليل من الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) إلى الكلى وإما فشل الكلى في الاستجابة له، لأي سبب منهما، عندما يُصاب الطفل بمرض السكري الكاذب، لا تستطيع الكلى تركيز البول، وسيخرج جسم الطفل كميات كبيرة من البول المخفف وسيصاب الجسم بالجفاف، وبناءً على سبب المرض، ينقسم سكر الأطفال الكاذب إلى فئتين:

    • مرض السكري الكاذب المركزي: ينتج عن نقص إنتاج أو إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH).
    • مرض السكري الكاذب الكلوي: ينتج عن عدم استجابة الكلى للمستويات الطبيعية من الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH).

    مرض السكري الكاذب يختلف عن داء السكري، وهو اضطراب أكثر شيوعًا ومعروف في إنتاج هرمون مختلف، وهو الإنسولين، والذي يمكن أن يؤدي أيضًا إلى كثرة التبول، سنخبركِ الآن عن الأعراض التي قد تلاحظينها على طفلكِ.

    أعراض سكر الأطفال المؤقت

    قد تشمل أعراض مرض السكري الكاذب عند الأطفال والمراهقين:

    1. العطش الشديد.
    2. إفرازًا مفرطًا للبول المخفف، مع الحاجة إلى التبول بشكل متكرر، غالبًا كل ساعة خلال النهار والليل.
    3.  التبول اللا إرادي أو الاستيقاظ عدة مرات في الليل للتبول.
    4. تفضيل المشروبات الباردة.
    5. الجفاف.
    6. إذا كانت حالته خطيرة، يمكن أن يصل إخراج البول إلى 20 لترًا أو 19 لترًا في اليوم إذا كان يشرب كثيرًا من السوائل.

    قد تظهر العلامات والأعراض على الرضيع أو الطفل الصغير المصاب بالسكري الكاذب كما يلي:

    1. حفاضات ثقيلة ومبللة.
    2. التبول اللا إرادي.
    3. مشكلات في النوم.
    4. حمى.
    5. التقيؤ.
    6. إمساك.
    7. تأخر النمو.
    8. فقدان الوزن.

    علاج سكر الأطفال المؤقت

    يبدأ علاج أعراض مرض السكري الكاذب المركزي بتحديد السبب وعلاجه كما يلي:

    1. مرض السكري الكاذب المركزي: إذا كان طفلكِ مصابًا بداء السكري الكاذب الخفيف، فقد يحتاج فقط إلى زيادة شرب الماء، وإذا كانت الحالة ناتجة عن خلل في الغدة النخامية أو الهايبوثلاموس (ما تحت المهاد) مثل الورم، فسيعالج الطبيب السبب أولًا، وعادةً ما يشمل علاج مرض السكري الكاذب المركزي: 

    • الأدوية المعدلة للهرمون المضاد لإدرار البول، مثل هرمون يسمى ديسموبريسين، يحل هذا الدواء محل الهرمون المضاد لإدرار البول المفقود (ADH) ويقلل التبول، يمكن تناول الديسموبريسين على شكل بخاخ للأنف أو أقراص عن طريق الفم أو عن طريق الحقن.
    • يمكن أيضًا وصف أدوية أخرى، مثل الإندوميتاسين (إندوسين ، تيفوربيكس) وكلوربروباميد، يمكن لهذه الأدوية أن تساعد على انتاج الهرمون المضاد لإدرار البول في الجسم.

    2. مرض السكري الكاذب الكلوي: نظرًا إلى أن الكلى لا تستجيب بشكل صحيح لـ ADH في هذا النوع من مرض السكري الكاذب، فلن يساعد الديسموبريسين، بدلًا من ذلك، قد يصف الطبيب نظامًا غذائيًا قليل الملح للمساعدة على تقليل كمية البول التي تنتجها الكليتان، مع شرب كمية كافية من الماء لتجنب الجفاف، وقد يشمل العلاج الدوائي على:

    • عقار هيدروكلوروثيازيد، على الرغم من أن هيدروكلوروثيازيد نوع من الأدوية التي عادةً ما تزيد من إنتاج البول (مدر للبول)، إلا أنه يمكن أن يقلل إنتاج البول لدى بعض الأشخاص المصابين بالسكري الكاذب الكلوي.
    • الأدوية المضادة للالتهابات.
    • التوقف عن تناول دواء، مثل الليثيوم، إذا وجد أنه سبب لمشكلة الكلى.

    يشمل علاج كلا الشكلين من داء السكري الكاذب الانتباه الدقيق لتناول السوائل والصوديوم، يحتاج الأطفال والمراهقون المصابون بالسكري الكاذب إلى مراقبة دقيقة لمنع الجفاف واضطراب توازن الكهارل.

     عزيزتي، بعد أن تعرفنا إلى ما هو سكر الأطفال المؤقت، يمكن أن يكون مرض السكري الكاذب حالة مؤقتة أو دائمة، اعتمادًا على سبب المرض والتعامل معه، يمكن للأطفال المصابين بمرض السكري الكاذب المركزي، مع الإدارة السليمة، أن يعيشوا حياة كاملة وصحية، كما يمكن للأطفال المصابين بالسكري الكاذب الكلوي أن يعيشوا حياة طبيعية نسبيًا مع العلاج الطبي المناسب، خاصةً إذا بدأت الرعاية الطبية مبكرًا.

    يمكنك عزيزتي الأم معرفة المزيد من الموضوعات حول تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبر ماما" من هنا.

    عودة إلى أطفال

    آية حسين زكي محمد

    بقلم/

    آية حسين زكي محمد

    صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon