لماذا يصبح لون حلمات الثدي داكنًا في الحمل؟

تغيرات الثدي في بداية الحمل

تتعدد أعراض الحمل والتغيرات التي تحدث في جسم الحامل، ربما حتى منذ التخصيب، إذ تبدأ معالم جسم الأم في التغير، ومن أبرزها لون حلمات الثدي لدى الحامل الذي تفاجأ بتحوله إلى اللون الداكن. تعرفي مع "سوبرماما" على السبب وراء ذلك وبعض التغيرات الأخرى التي يمكنك أن تلاحظيها على ثدييك خلال فترة الحمل.

تعرفي على: 9 معلومات مهمة لا تعرفينها عن حلمات الثدي

هل تغير لون الحلمتين من أعراض الحمل؟

كالمعتاد في الكثير من أعراض الحمل المسؤول عن تغير لون حلمات الثدي إلى اللون الداكن هو الهرمونات التي تغير من لون الجلد وتحفز إنتاج الميلانين في الجسم، وهو ما يظهر على شكل بقع داكنة أحيانًا أو ما يعرف بكلف الحمل، ويؤثر على الثديين والحلمات بصورة خاصة.

ويعد تغير لون الحلمتين من أعراض المبكرة للحمل مثلها في ذلك مثل ألم الثديين أو كبر حجمهما في بداية الحمل، ومع زيادة التغيرات الهرمونية قد تلاحظين تغير لون مناطق أخرى في بشرتك، مثل الإبطين أو آثار الجروح القديمة وغيرها.

اقرئي أيضًا: دليلك لمعرفة مدى تأثير هرمونات الحمل على جسمك

متى يتغير لون الحلمتين في الحمل؟

بما أن تغير لون الحلمتين من أعراض الحمل فهو يبدأ مبكرًا قبل حتى إجراء اختبار الحمل، ولكن قد يكون التغير غير ملحوظ وضئيلًا في بداية الحمل، ومع الوقت ستلاحظين بوضوح تحولهما إلى اللون الداكن، مع حدوث تغيرات أخرى في شكل الحلمتين والثدي نفسه.

شكل الحلمتين في بداية الحمل بالصور

شكل الحلمتين في بداية الحمل

في بداية الحمل، تظل الحلمتان في حجمهما الطبيعي مع تحولهما للون داكن عن المعتاد، ولكن مع الوقت ستحدث بعض التغيرات في الجلد الخاص بالحلمتين والدائرتين حولهما وستصبحان أدكن. أيضًا حجم الحلمتين نفسه سيتغير بالتدريج، ويصبح أكبر فأكبر، استعدادًا لعملية الرضاعة الطبيعية بعد الولادة.

وإذا عانيتِ من آلام الحلمتين خلال الحمل يجب أن تسألي طبيبتك عن المراهم الطبية التي يمكنك استخدامها لتقليل الألم، وهناك تمارين خاصة تنصح بها الطبيبات في الشهور الأخيرة من الحمل لإعداد الحلمتين لعملية الرضاعة الطبيعية بعد ذلك.

شكل الثدي في بداية الحمل بالصور

شكل الثدي في بداية الحمل بالصور

بالنسبة للكثير من السيدات تغير شكل الثدي وحجمه من أولى علامات الحمل، فهناك تغير كبير في المظهر بين ما قبل الحمل وبعد الحمل مباشرة، مثل: زيادة الحجم والألم عند اللمس وتغير لون الحلمات، وتظل هذه التغيرات مستمرة حتى الولادة، والتي يمكن رصدها من خلال فصول الحمل الثلاثة كالتالي:

تغيرات الثدي في بداية الحمل

خلال الفصل الأول من الحمل يبدأ الجسم في زيادة ضخ الدماء لمواكبة التطورات التي تحدث به خلال نمو الجنين، وبالتالي تصبح الشرايين في الثدي أكبر، وقد تبدو واضحة على الجلد من الخارج. وكذلك سيكبر حجم الثدي باستمرار، وستشعرين بأنه متورم ومؤلم قليلًا ولكن هذا الألم يقل مع استمرار الحمل مع اعتياد جسمك على هذه التغيرات الجديدة.

تغيرات الثدي في الثلث الثاني من الحمل

خلال الفصل الثاني، ستزيد نسبة هرمون الإستروجين المفرزة وسيستمر كبر حجم الثديين ويصبحان أثقل، استعدادًا لإنتاج الحليب، وقد تحتاجين، في هذه المرحلة، إلى شراء حمالات صدر بمقاس أكبر لتتناسب مع حجم ثديك الجديد.

وفي الفصل الثاني، قد يبدأ ثديك في إنتاج الحليب بكميات قليلة، وبعض السيدات لا يلاحظن ذلك خاصة في الحمل الأول، ولكن بالضغط على الثدي قد تظهر النقاط، ولكن تجنبي ذلك حتى لا تتألمي.

تغيرات الثدي في الثلث الثالث من الحمل

في هذه المرحلة، يعد جسمك نفسه لعملية الولادة وما بعدها من رضاعة، ويصبح الثديان أكثر ثقلًا وحجمًا وتكبر الحلمتان كذلك، ويتغير شكل الثدي ويصبح دائريًا أكثر. وقد تعانين من الحكة في الثدي أو الجفاف في الجلد نتيجة لزيادة الحجم، وفي هذه الحالة ضعي القليل من الكريم المرطب على الثدي كل يوم، لترطيب الجلد ومنعه من الجفاف وتجنب ظهور علامات التمدد.

تعرفي على: 8 أشياء تحدث لثدييك خلال الحمل

إذًا التغيرات الهرمونية الطبيعية هي سبب تغيرات الثدي في بداية الحمل، وتغير لون الحلمات التي تستمر في التحول للون الداكن حتى الولادة الطبيعية، ولكن لا تقلقي عزيزتي بعد شهور من الولادة سيعود لون الحلمتين إلى طبيعته مع الوقت.

تعرفي على ماذا يتغير في جسمك خلال الحمل من هذا المقال.

المصادر:
Why nipples get darker during pregnancy?
Breast Changes in Pregnancy
Nipple Changes in Pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon