4 أنواع مختلفة للرحم

أنواع الرحم

هل سمعتِ من قبل عن رحم على شكل قلب؟ ربما أخبرتك صديقة بأنها تمتلك ما يُعرف بـ"الرحم ذي القرنين"، نعم فالرحم ليس نوعًا واحدًا وله العديد من الأنواع المختلفة. لهذا سنقدم لكِ في هذا المقال معلومات عن أنواع الرحم، ومدى تأثيرها على الحمل أو القدرة على الإنجاب، والحالات التي تحتاج إلى تدخل جراحي، فواصلي القراءة.

أنواع الرحم المختلفة

الرحم الطبيعي هو تجويف على شكل "كمثرى" قاعدته لأعلى، وتشكل العيوب الخلقية بالرحم نسبة تقل عن 5%. وتأخذ العيوب الخلقية بالرحم عدة أنواع، أشهرها الرحم ذو القرنين، والحاجز الرحمي، وهناك أيضًا الرحم المقلوب، والرحم الطفولي.

مشكلة الرحم ذي القرنين

الرحم ذو القرنين نوع من أنواع الرحم المختلفة، وسُمي بهذا الاسم لأن شكله يميل لشكل القلب، والذي يتسبب فيه خط فاصل في قاعدة الرحم (قاعدة الكمثرى) تجعل شكله الخارجي كالقلب.

هل الرحم ذو القرنين يمنع الحمل؟

عادة لا تشكو السيدة المصابة بالرحم ذي القرنين من أي أعراض، بل قد تعيش السيدة عمرها كله وتنجب أطفالًا، وهي لا تعلم أن مصابة بهذه الحالة.

وفي العادة يكتشف الطبيب الرحم ذا القرنين مصادفة في أثناء متابعة الحمل، وفي هذه الحالة يكون عدد مرات المتابعة وعمل السونار خلال الحمل أكثر، وأحيانًا قليلة يضطر الطبيب للتخطيط لولادة قيصرية.

شكل الجنين في الرحم ذي القرنين

الجنين يكون طبيعيًّا 100% لكنه قد يأخذ وضع المقعدة، فبدلًا من أن يكون رأسه متجهًا نحو الحوض في شهور الحمل الأخيرة، تكون مقعدته في الحوض ورأسه لأعلى (breech presentation)، وهذا سبب للولادة القيصرية.

الرحم ذو القرنين والحمل بتوأم

نادرًا ما يكون الرحم ذو القرنين سببًا في الحمل بتوأم، فالسيدة التي تمتلك رحمًا ذا قرنين تحمل حملًا طبيعيًّا في جنين واحد، ما لم تأخذ منشطات للحمل أو يكون هناك عامل وراثي في الأسرة يسبب الحمل بتوأم.

الرحم على شكل قلب والإجهاض

كما أوضحنا سابقًا فإن الرحم على شكل قلب هو الرحم ذو القرنين، وعادة لا تشكو السيدة المصابة به من أي أعراض، ويكتمل حملها دون إجهاض.

لكن أحيانًا تحدث ولادة مبكرة في آخر الثلث الثاني أو أول الثلث الأخير للحمل، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب باتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج الولادة المبكرة، والتخطيط لولادة قيصرية في أقرب وقت.

الفرق بين الحاجز الرحمي والرحم ذي القرنين

الحاجز الرحمي هو نوع آخر من أنواع العيوب الخلقية بالرحم، وهو ثاني أشهر عيب خلقي بعد الرحم ذي القرنين، وهو حاجز من الأنسجة الضامة وبعض الخلايا الرحمية داخل تجويف الرحم، ما يجعله يبدو وكأنه غرفتان يفصل بينهما جدار.

والحاجز الرحمي مثل الرحم ذي القرنين، ليس له أعراض تشكو منها السيدة المصابة به. ولا يتسبب في منع الحمل. فالسيدة التي يكون في رحمها حاجز رحمي، تحمل بشكل طبيعي ولا يُكتشف الأمر إلا مصادفة في أثناء متابعة الحمل بالسونار.

وبعض السيدات يسبب لهن الحاجز الرحمي ولادة مبكرة، ولمنع تكرار الولادة المبكرة بسبب الحاجز الرحمي، يلجأ الطبيب إلى جراحة سهلة لإزالة هذا الحاجز عن طريق المنظار الرحمي.

أنواع الرحم المقلوب

معظم السيدات لديهن رحم يميل بمقدمته نحو البطن، أي إلى الأمام (كأن الرحم يضع رأسه على المثانة)، وفي بعض السيدات تميل مقدمة الرحم نحو أسفل الظهر، أي إلى الخلف (كأن الرحم يضع رأسه على المستقيم). ويسمى هذا الرحم الذي يميل قليلًا إلى الخلف بـ"الرحم المقلوب"، وهو ليس عيبًا خلقيًّا. لكنه أحد أنواع الرحم الطبيعية، مثل الاختلافات الطبيعية بين السيدات، فهناك طويلة القامة وهناك القصيرة. 

طريقة حمل الرحم المقلوب

السيدة التي لديها رحم يميل للخلف لا تعاني من أي شيء وتحمل بشكل طبيعي جدًّا، ولا يكتشف ذلك إلا الطبيب في أثناء فحص مهبلي. ويعتدل هذا الرحم مع تقدم شهور الحمل من تلقاء نفسه مع زيادة نمو الجنين داخله، ولا يحتاج إلى احتياطات معينة في الحمل أو الولادة.

الرحم المقلوب والإجهاض

لا يتسبب الرحم المقلوب في الإجهاض، ولا ينتج عنه حدوث ولادة مبكرة. فكما أشرنا سابقًا، إلى أن الرحم المقلوب هو رحم طبيعي يميل للخلف قليلًا، ويعدل نفسه بنفسه مع الحمل ونمو الجنين داخله.

الرحم المقلوب واللولب

إذا كنتِ من ذوات الرحم المقلوب وذهبتِ إلى الطبيب لاختيار وسيلة منع حمل مناسبة، فبكل سهولة سيختار الطبيب اللولب بوصفه أكثر وسيلة فعّالة لمنع الحمل. ومعظم أطباء النساء لديهم الخبرة الكافية لتركيب اللولب في مختلف أنواع الرحم، ولن يشكل الرحم المقلوب عائقًا أمام تركيبه، فلا داعي للقلق.

الرحم الطفولي والحمل

الرحم الطفولي هو رحم ظل صغيرًا في حجمه مثل رحم طفلة لم تبلغ بعد، وهو أحد أنواع العيوب الخلقية للرحم، وكثيرًا ما يسبب الإجهاض لعدم قدرته على التمدد مع نمو الجنين داخله، وقد يكون أحد أسباب العقم عند السيدة المصابة به.

وتختلف درجات الرحم الطفولي، فقد يكون كامل النمو وتجويف الرحم سليم لكنه أصغر قليلًا من رحم الأنثى البالغة. في هذه الحالة يلجأ بعض الأطباء للحقن المجهري، لكن نتائجه غير معلومة حتى الآن. أما إذا كان تجويف الرحم ضيقًا، فقد تعاني الأنثى من عدم نزول دم الدورة الشهرية، وهذه مشكلة أخرى تحتاج لاستشارة الطبيب لعلاجها.

أود في ختام هذا المقال أن أوضح لك أن العيوب الخلقية في الرحم تشكل نسبة ضئيلة في السيدات، وأن الرحم ذا القرنين والحاجز الرحمي لا يتم اكتشافهما إلا مصادفة في أثناء عمل سونار مثلًا، ولا يمنعان الحمل. واعلمي أن الرحم المقلوب هو نوع من أنواع الرحم الطبيعية، ولا يشكل عائقًا أمام الحمل أو تركيب اللولب، فلا تقلقي.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بصحة المرأة اضغطي على هذا الرابط.

المصادر:
bicornuate uterus
septate uterus
heart shaped uterus
tilted uterus
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon